ثقافة

إبداعات 80 فناناً وفنانة في معرض «المرأة في عيون الفن»

 من المعرض (تصوير:متوكل مبارك)

من المعرض (تصوير:متوكل مبارك)

محمد عبدالسميع (الشارقة)

أكدت الإعلامية عائشة العاجل، أن تكريم المرأة لعطاءاتها تكريم لكل امرأة «لأنه باختصار لا توجد امرأة لم تعطِ، ولم تهب، ولم تصبر، ولم تُلهم، ولم تستلهم من أجل غدٍ أجمل. ودولة الإمارات بكل قياداتها ورموزها تؤمن بأن المرأة هي المعول الأهم في عملية البناء وترسيخ القيم».
جاء ذلك في الكلمة التي ألقتها العاجل في الاحتفالية التي نظمها النادي الثقافي العربي بالشارقة أمس الأول، بمناسبة يوم المرأة العالمي، وتم خلالها تكريم ثلاثة نماذج من رموز العطاء النسائي: د. حصة لوتاه (الإمارات)، المنسق الثقافي والإعلامي ليلى سعيد (مصر)، الفنانة التشكيلية افشان قريشي (الهند)، وذلك بحضور علي المغني نائب رئيس مجلس إدارة النادي، وناصر الدرمكي عضو مجلس الإدارة، وجمهور كبير من الفنانين والمثقفين والإعلاميين، والأسر. وقدم الاحتفالية الإعلامي أسامة مرة.
وأشارت العاجل إلى أن المرأة هي الانتماء الأصيل للحقيقة؛ التي مفادها العطاء دون انتظار لمردود أو جزاء، العطاء المجبولة عليه لكل شيء حولها، الأرض والرواح والشجر والماء.. والمرأة هي الكتابة المفتوحة على المطلق، والمنسوجة من حرير متناغم في تشكلاته مع الوجدان، هي التي لا تحدها الظروف وحدود المكان، منطلقة في كل الجهات، ملهمة لكل متميز وخلاق.
وتابعت العاجل «أن هناك امرأة تركت أثراً، وكانت القدوة واستحقت التقدير، أتيحت لها الفرصة وغالباً انتزعتها، هُيئت لها الظروف وغالباً هيأتها بنفسها ومهدت لعطائها السبل، هي المرأة إن لم تمنح، منحت، وإن لم تجد ما تهب، جعلت روحها سبيلاً للعطاء، مجبولة هي بالفطرة على ذلك». بدأت الاحتفالية بافتتاح معرض «المرأة بعيون الفن التشكيلي» شارك فيه 80 فنانة وفناناً تشكيليين من جنسيات عربية وأجنبية مختلفة. وتنوعت لوحات المعرض، الذي يعتبر تقليداً سنوياً يقيمه النادي العربي الثقافي في الثامن من مارس في كل عام، وتناولت أعمال المعرض، الذي يمثل الاتجاهات الفنية بأساليبها وتقنياتها ورؤاها المختلفة، العديد من القضايا الاجتماعية والإنسانية المتعلقة والمعبرة عن المرأة ودورها المجتمعي.
عضو مجلس إدارة النادي، الفنان التشكيلي أحمد حيلوز، أكد على أهمية هذه التظاهرة الفنية التي جاءت تكريماً للمرأة وإنها انعكاس لجانب من الحركة التشكيلية الإماراتية.