الاقتصادي

الإمارات قادرة على قيادة صناعة المؤتمرات عالمياً

لبنى القاسمي في صورة جماعية مع الوفد الأسترالي

لبنى القاسمي في صورة جماعية مع الوفد الأسترالي

دبي (الاتحاد) - أكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أن الإمارات برهنت قدرتها على قيادة صناعة المؤتمرات دولياً باعتبارها منصة أساسية للانطلاق لأسواق المنطقة التي تتسم بالنمو الفعال.
وقالت معاليها خلال لقاءات جمعتها بعدد من الوزراء والمسؤولين من 6 دول على هامش معرض جلفود الذي يختتم فعالياته غدا في دبي، إن الإمارات انتقلت من مرحلة استضافة المؤتمرات إلى مرحلة صناعة المؤتمرات الدولية.
وأشارت إلى أن المشاركة في المعارض التي تقام في الإمارات تحقق العديد من الفوائد للمشاركين من خلال اللقاء بين المنتجين والمصنعين والمشترين من كافة دول العالم، ووجود الفرص لعقد الصفقات وإبرام العقود كما أنها تساهم في التعرف على أحدث ما تم التوصل إليه في مجال الصناعات والخدمات المعروضة، إضافة إلى أن الإمارات أصحبت من أحد أهم خطوط التجارة العالمية خاصة في مجال إعادة التصدير.
وأشارت معاليها إلى أن وزارة التجارة الخارجية تعتبر مشاركتها بفعالية واللقاء مع الوفود التجارية المشاركة في المعرض أحد مهام الوزارة في الترويج للمناخ الاقتصادي والتجاري للدولة والإطلاع عن قرب والتعرف على أراء المشاركين وتطلعاتهم ومحاولة مساعدتهم في تنفيذ أهدافهم من المشاركة في المعارض بالدولة.
والتقت معاليها مع جيمس بيس وزير الدولة والزراعة والغذاء بالمملكة المتحدة حيث بحثت معه سبل تعزيز العلاقات التجارية الثنائية ومجالات الاستثمار والتعاون بين الدولة والمملكة المتحدة. ودعا الوزير البريطاني إلى تنشيط المبادلات التجارية بين البلدين خاصة في مجال الغذاء وزيادة مساهمة القطاع الخاص في قيادة الأعمال بين البلدين.
من جانبها، أشارت معالي وزيرة التجارة الخارجية إلى أهمية تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين وذلك لوجود عدد من مجالات الشراكة التجارية في مختلف القطاعات الاستثمارية، وذلك من خلال تبادل الزيارات بين الوفود التجارية والمستثمرين من البلدين.
والتقت معالي وزيرة الابتكار والخدمات والشركات الصغيرة وزيرة السياحة والمشاريع الكبرى النائب لويز آشر بحكومة ولاية فيكتوريا باستراليا حيث تم خلال اللقاء استعراض العلاقات التجارية الثنائية وسبل تعزيزها، وقد ثمنت معالي الشيخة لبنى القاسمي الزيادة في الوفود المشاركة من الشركات الاسترالية في فعاليات المعرض واعتبرت أن تلك المشاركات تعد فرصة للإطلاع على أحدث ما تم التوصل إليه في مجال الصناعات الغذائية.
وأكد الوزيران على أهمية وجود قنوات لتعزيز الاستثمارات بين البلدين خاصة في المجال الزراعي حيث تعتبر استراليا من الدول الموردة الرئيسة للإمارات في اللحوم والمنتجات الغذائية كما أن الشركات الاسترالية يمكنها الاعتماد على السوق الإماراتي لإعادة تصدير منتجاتها لكثير من دول العالم خاصة لأسواق منطقة الشرق الأوسط والأسواق الإفريقية.
والتقت نائب وزير الزراعة والغذاء وحماية المستهلك بألمانيا الدكتور جيرد مولر وتم خلال اللقاء مناقشة فرص الاستثمار القائمة في البلدين ووسائل استغلال فرصة انعقاد معرض جلفود وترجمة نتائجه إلى مصالح مشتركة تصب في مصلحة البلدين والشعبين الصديقين. وأشار الجانبان إلى أهمية تعزيز اللقاءات المشتركة بين رجال الأعمال والمستثمرين من البلدين لتطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية.
وأشارت معاليها إلى وجود مجالات كبيرة للتعاون بين البلدين، داعية الجانب الألماني إلى تعزيز التعاون في المجالات العلمية والتدريبية ونقل التكنولوجيا والخبرة الألمانية في مختلف المجالات إلى سوق الإمارات وتوسيع التعاون وتبادل الخبرات في المجال الزراعي ومنتجات الصناعات الغذائية وتحلية المياه.
وبحثت معالي وزيرة التجارة الخارجية مع معالي حسين الحاج حسن وزير الزراعة اللبناني العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة ولبنان خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية واستكشاف السبل لتشجيع القطاع الخاص في البلدين للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة.
وأكدت معاليها حرص الإمارات على تعزيز التعاون الثنائي مع لبنان وتطوير آفاق التعاون مستقبلا في ظل الكثير من الفرص المتنوعة في قطاعات التجارة والاستثمار وأهمية مشاركة المشروعات الصغيرة في تنمية التعاون التجاري بين البلدين وضرورة إيجاد قنوات لتبادل الخبرات والتشاور في تطوير أداء الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعتبر هدفاً استراتيجياً للحكومة الاتحادية الإماراتية.
من جانبه، أعرب الوزير اللبناني عن شكره لمعالي الشيخة على حسن الضيافة والتأكيد على أن الإمارات تعتبر شريكا تجاريا استراتيجيا للبنان، وأن لبنان يسعى نحو إيجاد مزيد من الفرص في السوق الإماراتية خاصة في مجال تصدير المنتجات الزراعية العضوية والتي يشتهر بها لبنان لما يشهده السوق الإماراتي من نمو في الطلب على تلك المنتجات لتميزه بالقوة الشرائية المرتفعة وتنوع مصادر الطلب خاصة من القطاع السياحي الإماراتي الذي يشهد نموا كبيراً. كما التقت معالي المهندس نيكولاس برلاكوفيتش الوزير الاتحادي للزراعة والغابات والبيئة وإدارة المياه بجمهورية النمسا وتم خلال الاجتماع تباحث تكثيف العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين وإزالة أية معوقات تواجه القطاع الخاص.
وأشارت إلى أهمية الاستفادة من المميزات التي يوفرها مناخ الاستثمار في الإمارات من حوافز في تنمية الفرص التجارية للمستثمرين من النمسا كما أن السوق الإماراتية مفتوحة لكافة المنتجين من أنحاء العالم لعرض منتجاتهم والوصول لكافة الأسواق الإقليمية والعالمية.
من جانبه، أعرب الوزير النمساوي عن شكره لمعالي وزيرة التجارة الخارجية على حسن الاستقبال وجهودها في تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، كما أشار لوجود عديد من الفرص الاستثمارية خاصة في مجال الصناعات الغذائية وزيادة نسبة مساهمة الصادرات الزراعية النمساوية للسوق الإماراتية خاصة في المنتجات العضوية، ولفت الانتباه إلى أن الإمارات أصبحت من أهم الفاعلين في مجال إنتاج الطاقة المتجددة وتوفر كثير من الفرص للاستثمار في ذلك المجال.
والتقت معالي وزيرة التجارة الخارجية ووكيل وزارة الاقتصاد التركي أحمد ياكيسي وقد تم خلال الاجتماع تباحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خصوصاً في الجوانب الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، مشيرةً إلى أن البلدين يمتلكان الكثير من الفرص القوية لتطوير العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون في مختلف المجالات والقطاعات.
وأكد وكيل الوزارة التركي أن تركيا تعتبر الإمارات شريكا تجاريا رئيسيا في منطقة الشرق الأوسط وتعمل على الاستفادة من الإمكانيات المتوفرة في الاقتصاد الإماراتي في تنمية صادراتها من خلال بند إعادة التصدير خاصة للأسواق الإفريقية والآسيوية.
وأشار إلى أهمية الزيارات المتبادلة بين الجانبين الإماراتي والتركي في تعزيز التعاون الاقتصادي وتشجيع الشركات على الدفع بمزيد من الاستثمارات بما يخدم الأهداف المشتركة ويصب في مصلحة الدولتين.