الرياضي

فريق «إيه اي اس ام» يتصدر طواف الإبحار الشراعي

محمد بن سعود القاسمي خلال تكريم المشاركين في طواف الإبحار الشراعي (وام)

محمد بن سعود القاسمي خلال تكريم المشاركين في طواف الإبحار الشراعي (وام)

رأس الخيمة (وام) - شهد سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، بحضور الشيخ صقر بن محمد بن صقر القاسمي امس، انطلاق السباقات القصيرة الداخلية لسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي لبنك إي.أف.جي” 2013 في نادي الحمرا لليخوت الملكية رأس الخيمة. وقام سمو ولي عهد رأس الخيمة، لدى وصوله بإطلاق إشارة البدء لانطلاق السباقات الداخلية المصاحبة لكل محطة من محطات الطواف الذي ينظم للسنة الثالثة على التوالي، انطلاقاً من مملكة البحرين إلى سلطنة عمان، مروراً بقطر والإمارات، ويتوقف عند 8 محطات، ابتداء من المنامة تليها الدوحة وأبوظبي ودبي ورأس الخيمة ومسندم والمصنعة العمانية، قبل اختتام الطواف في مسقط الاثنين المقبل.
وحول نتائج الترتيب العام للطواف بعد نهاية الجولة الثالثة التي انطلقت من دبي، وانتهت في نادي اليخوت برأس الخيمة، والتي تعد ثاني أقصر جولة في مسابقة الطواف العربي للإبحار الشراعي استطاع فريق “إيه اي اس ام “ الإماراتي المحافظة على صدارة الترتيب العام، وسط ظروف مناخية صعبه بفعل الرياح القوية، وحل فريق “بي ايه اي” للأنظمة من سلطنة عمان في المركز الثاني، تلاه فريق بنك “اي اف جي” من موناكو في المركز الثالث.
وقال البحار بونيت برايند من فريق الإمارات: “لقد كنا من المحظوظين لأنه استطعنا أن نواجه هذه العوائق، ونبتكر الحلول بشكل سريع، واستطعنا المحافظة على تصدرنا للترتيب العام، وأصبح من الصعب التغلب علينا واللحاق بنا”.
أوضح سدريك بوليني ربان فريق “بي أيه إي” للأنظمة: كان علينا أن نتأقلم مع تغير الرياح، والمحافظة على خط السير بشكل يتناسب مع وزن القارب وسرعة الرياح لتحقيق أفضل زمن والصعود على جدول الترتيب العام، لاسيما أن الجزء الأكبر من الطواف قد انتهى، وهناك فقط ثلاث محطات على نهاية الطواف الذي يشهد منافسة قوية من الفرق التسعة المشاركة، لذا علينا كل مرة تجهيز القارب من أجل العودة والانطلاقة عندما يحتاج الأمر”.