دنيا

«مدينة نموذجية» على ضفاف القصباء لترشيد استهلاك الطاقة والمياه

الشخصيات الكرتونية خلال توعية الصغار بأهمية الترشيد

الشخصيات الكرتونية خلال توعية الصغار بأهمية الترشيد

تنفذ هيئة كهرباء ومياه الشارقة مدينة الترشيد النموذجية، والتي تفتح أبوابها مساء اليوم وتستمر حتى 24 فبراير الجاري، لتستقبل زوارها للعام الرابع على التوالي، بمشاركة أكثر من 15 جهة مختلفة، حيث يتم خلالها للمرة الأولى هذا العام تقديم عروض مسرحية ومعارض ومسابقات وألعاب ووسائل ترفيه لجذب واستقطاب شرائح المجتمع المختلفة لمتابعة فعاليات المدينة للاستفادة من برامج التوعية بأهمية ترشيد استهلاك الطاقة والمياه.

أكد المهندس إبراهيم راشد ديماس مدير عام هيئة كهرباء ومياه الشارقة أن “الهيئة” تواصل تنفيذ فعاليات حملة ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه التي تهدف إلى التوعية بأهمية المحافظة على الموارد الطبيعية والأساسية من الكهرباء والمياه، وإبراز الجهود التي تبذلها “الهيئة” في سبيل تنفيذ خططها وبرامجها ومشروعاتها المختلفة في مجالات إنتاج وتحليه المياه وطرق نقلها وتوزيعها، وتوليد الكهرباء وطرق نقلها وتوزيعها.
وأشار إلى مشروع الشارقة الرائد الذي يساهم في تزويد مدينة الشارقة بالغاز الطبيعي للاستخدامات المختلفة، موضحاً أن مدينة الترشيد النموذجية التي تنفذها “الهيئة” على ضفاف قناة القصباء لمدة أربعة أيام تعتبر أحد البرامج المهمة في حملة ترشيد الاستهلاك التي تركز “الهيئة” خلالها على نشر ثقافة ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، وجعلها سلوكاً يومياً يمارسه سكان الشارقة للحفاظ على نعمتي الماء والكهرباء، ويتم تنفيذها بتوجيهات من مجلس إدارة “الهيئة” برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة، وتم اختيار قناة القصباء لتنظيم مدينة الترشيد لما تحظى به من مكانة وإقبال من سكان الشارقة كافة.
كما أوضح أن مدينة الترشيد هذا العام تضم أجنحة مختلفة لعدد من الجهات التي تشارك للمرة الأولى في فعاليات المدينة، حيث تشارك شركة أبوظبي للتوزيع والهيئة الاتحادية للكهرباء والمياه لأول مرة في فعاليات مدينة الترشيد هذا العام مما يساهم في تحقيق الهدف من تنظيم مدينة الترشيد النموذجية بتوعية أكبر عدد من شرائح المجتمع بأهمية ترشيد استهلاك الطاقة والمياه وطرق الأمن والسلامة والاستخدام الأمثل للطاقة والمياه، ويأتي ذلك في إطار الحرص على تكاتف وتعاون جميع الجهات في الدولة لتحقيق الصالح العام والتوعية بالقضايا الحيوية التي تهم المجتمع.
برنامج مكثف
وقال إن “الهيئة” تواصل تنفيذ برنامج مكثف لحملة ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه بمدارس الروضة في الشارقة لتوعية الطلبة والطالبات بأهمية المياه والطاقة، باعتبارهما من الأشياء الأساسية اللازمة لاستمرار الحياة والإنتاج وتحقيق التنمية والتطور في المجالات كافة، وذلك بهدف غرس الوعي لدى الأطفال والعمل على تنشئتهم على مبادئ وأسس سليمة لترشيد استهلاك الطاقة والمياه وتعريفهم بالطرق والوسائل المناسبة لترشيد الاستهلاك وإبراز الجهود التي تبذلها “الهيئة” في سبيل توفير المياه والكهرباء والتعريف بطرق إنتاجهما وتحلية المياه ونقلها وتوزيعها وتستهدف الحملة تنظيم زيارات وفعاليات لترشيد الاستهلاك في المدارس الحكومية والخاصة.
وذكر أن “الهيئة” مستمرة بالتعاون مع مجلس الشارقة الرياضي في تفعيل مبادرة ترشيد استهلاك الطاقة بالأندية التي تم إطلاقها منذ عام، حيث نظمت “الهيئة” بالتعاون مع مجلس الشارقة الرياضي بمقر نادي الثقة للمعاقين مجموعة من الفعاليات التي تدعو لترشيد استهلاك الطاقة، وشارك فيها عدد من اللاعبين والأعضاء من 9 أندية بالشارقة.
وبين مدير عام هيئة كهرباء ومياه الشارقة أن “الهيئة” تولي أهمية خاصة لمسؤوليتها تجاه المجتمع، وتحرص على التعاون مع الجهات كافة بالشارقة لدعم مبادرات ترشيد استهلاك الطاقة والمياه وتوفير الإمكانات اللازمة لنشر ثقافة الترشيد بين شرائح وفئات المجتمع المختلفة.
وأشار إلى أن هذه المبادرة تُعد واحدة من سلسلة المبادرات التي أطلقتها حملة ترشيد استهلاك الطاقة والمياه التي تنظمها “الهيئة” منذ 4 سنوات متواصلة، بهدف تشجيع سكان إمارة الشارقة على تبني أفكار وسلوكيات في حياتهم اليومية للحفاظ على الطاقة وحماية البيئة وتطبيق أفضل الممارسات لضمان تحقيق الاستدامة، وذلك انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بضرورة تعزيز التعاون والتواصل بين الدوائر والهيئات والمؤسسات كافة في إمارة الشارقة لتنمية الوعي بقضايا المجتمع.
الشريحة المستهدفة
وأوضح عبد الرحمن راشد السلمان مدير إدارة العلاقات العامة، أن الشريحة المستهدفة من الحملة بالمدارس ورياض الأطفال خلال المرحلة الأولى من الشرائح المهمة التي تحرص “الهيئة”، من خلال خطط عملها، على المساهمة في تنشئتها على القيم والأساليب الصحيحة لترشيد استهلاك الطاقة والمياه، مشيراً إلى أن فعاليات هذه الحملة انطلقت بالتعاون مع منطقة الشارقة التعليمية بهدف تنمية وترسيخ الوعي بأهمية الترشيد بين مختلف المراحل العمرية لطلاب وطالبات المدارس، وعدم اقتصارها على مرحلة واحدة، والتركيز على تكثيف التوعية بمجالات ترشيد الاستهلاك من خلال توزيع كتيبات وإرشادات وملصقات تناسب المرحلة العمرية لأطفال الروضة، وتخدم هذه الأهداف، إضافة إلى تنظيم عدد من المسابقات بين الطلبة والطالبات حول موضوعات عن الترشيد، كما تتضمن الحملة إلقاء عدد من دروس التوعية كوسيلة تأخذ بيد الصغار والكبار وتوصلهم إلى الطريق الصحيح في استهلاك الماء والكهرباء.
وقام فريق عمل من “الهيئة” ضم راشد المرزوقي مسؤول الترشيد بإدارة توزيع الكهرباء وأنيسة فرحان بقسم الترشيد بإدارة المياه، بإلقاء دروس مبسطة للأطفال، كما تم توزيع عدد من الملصقات والمطويات على الأطفال وإثارة اهتمامهم بعرض فيلم قصير عن ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه والتوعية بأمثل الطرق لاستخدام الغاز الطبيعي، كما تضمن نصائح حول الأساليب المناسبة لاستخدامات الأجهزة الكهربائية وأجهزة الغاز والمياه، وتم عرض شخصيات حملة ترشيد الاستهلاك “قطورة وشعلول وكهروب” التي جذبت انتباه الأطفال.
مسابقات مبسطة
وأوضحت فاطمة محمد علي بإدارة العلاقات العامة أن “الهيئة” تحرص على أن تكون فعاليات حملة ترشيد استهلاك الطاقة والمياه الموجهة لأطفال الروضة تتم بطريقة تناسب هذه المرحلة العمرية من خلال إعداد مسابقات مبسطة حول ما تتضمنه بعض اللوحات والصور من سلوكيات إيجابية وسلبية أثناء استخدام الكهرباء والمياه والغاز بالمنازل، بحيث يحصل الأطفال الذين يجيبون عن الأسئلة بطريقة صحيحة على جوائز وهدايا مقدمة من “الهيئة”، وذلك لترسيخ مفهوم وسلوكيات الترشيد في عقولهم، كما أنه تم الحرص على قياس مستوى الفعاليات ومدى مناسبتها للأطفال من خلال المدرسات لأنهن الأقدر على تقويم طريقة التقديم التي تناسب أطفال الروضة.
وأوضحت فاطمة محمد أنه تم التعاون مع المؤسسات الإعلامية كافة للعمل على نجاح المبادرة وتحقيق أهدافها لنشر السلوكيات بين فئات المجتمع المختلفة، وعدم اقتصارها على الأندية فقط، حيث تم التنسيق مع تلفزيون الشارقة لإعداد فيلم قصير عن المبادرة وإذاعة الإعلانات الترويجية الخاصة بالمبادرة وإعداد برامج حولها وإذاعتها عبر القنوات التلفزيونية والإذاعية المختلفة.
وأضافت أنه تم وضع عدد من الإعلانات المضيئة على أعمدة الإنارة حول المبادة والشعار الخاص بها وسيتم تقويم المبادرة من خلال توزيع استبانة لتحديد النتائج التي حققتها المبادرة وتدعيم الإيجابيات والعمل على تلافي أي سلبيات أونقاط ضعف في تنظيم الفعاليات خلال المبادرات المقبلة.
وأشارت سامية عبد الواحد، من شعبة ترشيد استهلاك الكهرباء بإدارة التوزيع، إلى أنه يتم تقويم للأنشطة والفعاليات الخاصة بحملة الترشيد، وتتم دراسة المقترحات المقدمة من المدرسين والطلاب لتطوير الفعاليات لتصبح أكثر تأثيراً على هذه الشريحة من الأطفال.
وأضافت أن مدارس الروضات الحكومية التي استهدفتها حملة الترشيد تشمل البراعم والأمل والسلام والقراين والسندس والنور والدراري ومدارس الروضات الخاصة تشمل الشارقة الدولية والشعلة.
واستضافت هيئة كهرباء ومياه الشارقة 200 طالب وطالبة من مدرسة الشعلة، بالإضافة إلى عدد من المشرفين والمشرفات، وذلك لتدريبهم وتعريفهم بمراحل إنتاج وتوزيع الكهرباء وتحلية المياه وتوعيتهم بأفضل وسائل وطرق الأمن والسلامة والاستخدام الأمثل للمياه والجهود التي تبذلها “الهيئة” لتنمية الوعي بأهمية الحفاظ على هذا المورد الحيوي الذي يتكلف إنتاجه الكثير وتدعمه حكومة الشارقة وتوليه أهمية خاصة.
خدمة المجتمع
وأشار المهندس عيسى السويدي مدير المحطة إلى أن تدريب الطلاب والطالبات يأتي في إطار في إطار حرص هيئة كهرباء ومياه الشارقة على خدمة المجتمع والمساهمة في إعداد جيل متميز من خريجي المدارس والجامعات.
وأكد أن “الهيئة” تدعم برامج تدريب الطلبة وتضع جميع إمكاناتها ومشروعاتها في خدمة تدريب الطلاب للمساهمة في توفير الكفاءات والمهارات الفنية المتخصصة اللازمة للعمل في “الهيئة” وفي جميع الهيئات والمؤسسات والدوائر، حيث يؤدي التدريب العملي خلال سنوات الدراسة إلى صقل شخصياتهم وتطوير مفاهيمهم ومهاراتهم.
وأوضح أنه تم اختيار محطة اللية لتدريب الطلاب والطالبات لما وصلت إليه من تطور وتحديث خلال السنوات الماضية، حيث تعتبر من أقدم محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه بالشارقة، وبلغت قدرة المحطة الإجمالية من الكهرباء حوالي 806 ميجاوات وتحتوي على 8 وحدات بخارية قدرتها 432 ميجاوات، وتستخدم الغاز الطبيعي وقوداً أساسياً لتشغيل وحداتها البخارية للحفاظ على البيئة وتستخدم الوقود الثقيل وقوداً احتياطياً للمراجل البخارية.
وأشار إلى أن المحطة تستخدم أيضاً الوحدات الغازية لتوليد طاقة كهربائية تقدر بحوالي 372 ميجاوات وتحتوي على 9 وحدات غازية ويستخدم الغاز الطبيعي وقوداً أساسياً لتشغيلها للحفاظ على البيئة وحتى تتوافق مع المواصفات العالمية، وتستخدم الوقود السائل وقوداً احتياطياً.
وأكد المهندس مصطفى الكردي مسؤول التدريب بالمحطة أنه تم تقسيم الطلاب على مجموعات، بحيث تستضيف “الهيئة” في اليوم مجموعة واحدة تضم 30 طالباً وطالبة، وذلك حتى يمكن تزويدهم بالمعلومات وإطلاعهم على مراحل إنتاج وتوزيع الكهرباء وتحلية المياه بالمحطة وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الزيارات.


الحس الوطني
أوضح عبدالله بالرشيد الكتبي عضو لجنة تنظيم المبادرة بمجلس الشارقة الرياضي، أن المبادرة التي أطلقها المجلس الرياضي لترشيد استهلاك الطاقة بالأندية حققت الهدف منها من خلال رفع الحس الوطني تجاه الكهرباء كطاقة حياة وتنمية وعي الأفراد والمؤسسات بأهمية تقليل استخدام الأدوات والمصابيح والأجهزة الكهربائية وتنمية الوعي بهذه القضية المهمة والاستفادة من الطرق والتقنيات المتطورة الموفرة للطاقة.
وأشار إلى اتخاذ الإجراءات الفنية والتنظيمية التي ساهمت في ترشيد استهلاك الطاقة وتحسين كفاءة استخدامها بالأندية، مشيراً إلى أن المبادرة تعتبر نموذج يحتذى به لتضافر الجهود مع المؤسسات المختلفة للتوعية بأهمية الترشيد والاقتصاد في استهلاك الطاقة.