الاقتصادي

«إعمار» تروج لعقاراتها بدبي خلال معرض في الهند

مستثمرون هنود خلال حضورهم الفعالية التي نظمتها «إعمار» في مومباي مؤخراً (من المصدر)

مستثمرون هنود خلال حضورهم الفعالية التي نظمتها «إعمار» في مومباي مؤخراً (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - نظمت شركة إعمار العقارية مؤخرا معرضا في مدينة مومباي بالهند، وذلك لبيع مشاريعها القائمة في دبي.
وقالت الشركة في بيان صحفي أمس، إن الحدث الذي استمر يومين، لقي إقبالاً كبيراً من قبل المستثمرين على إطلاق مبيعات مشاريعها القائمة في دبي
وأضافت أن مئات العملاء المرتقبين توافدوا إلى حدث المبيعات الذي قدم لهم فرصة مميزة للاستثمار في عدد من أبرز المشاريع التي اضطلعت الشركة بتطويرها في دبي. ومن المقرر أن تنظم “إعمار” حدثاً مماثلاً في نيودلهي يومي 20 و21 فبراير.
وتتضمن محفظة العقارات التي شملتها المبيعات أحدث المشاريع التي أطلقتها “إعمار” في “وسط مدينة دبي”، بما في ذلك “العنوان بوليفارد” و”العنوان رزدينس فاونتن فيوز 1 و2” و”ستاندبوينت” و”بانوراما- ذا فيوز” في “روعة الإمارات”؛ وفلل “كازا” الواقعة ضمن مشروع توسعة “المرابع العربية”، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من العقارات السكنية والتجارية الفاخرة التي طورتها الشركة في دبي.
وقال أحمد المطروشي، العضو المنتدب لشركة “إعمار العقارية”: “تعكس الاستجابة الكبيرة من قبل المستثمرين في الهند مدى ثقتهم بقدرة ’إعمار‘ على تطوير مشاريع عالمية المستوى، وثقتهم أيضاً بدبي كوجهة استثمارية نموذجية في القطاع العقاري على المدى الطويل.
وفي ظل النجاح الكبير الذي حققته مبيعات مشاريعنا الجديدة في دبي واستقطابها لاهتمام العملاء من كافة أنحاء العالم، يأتي تنظيم فعاليات المبيعات في الأسواق العالمية مثل الهند ليقدم لنا فرصة التواصل والتفاعل المباشر مع العملاء المرتقبين ومساعدتهم على اتخاذ قرارات استثمارية ناجعة مبنية على معلومات دقيقة ومفصلة”.
وأضاف المطروشي “تعتبر دبي بالنسبة للكثيرين من أبناء الجالية الهندية بمثابة مكان إقامة ثانٍ، انطلاقاً من موقعها الراسخ كأسرع الوجهات الإقليمية نمواً في مجالات التسوق والسياحة وإدارة الأعمال. ولا شك بأن مشاريع ’إعمار‘ الرائدة تشكل منطلقاً لأرقى أساليب الحياة العصرية عبر مجمعات متكاملة مزودة بكافة المرافق التي تلاقي تطلعات العملاء على كافة المستويات”.
ويعتبر أفراد الجالية الهندية من بين أكبر المستثمرين في القطاع العقاري بدبي. ووفقاً لتقرير حكومي صادر عن دائرة الأراضي والأملاك في دبي، تقدر استثمارات المستثمرين الهنود في القطاع بدبي بنحو 9 مليارات درهم، أي نحو 25% من إجمالي الاستثمارات الأجنبية البالغة قيمتها 36 مليار درهم إماراتي خلال عام 2012.
وتعتبر الهند أيضاً أكبر الشركاء التجاريين لدبي، إذ وصلت قيمة التبادل التجاري بين الطرفين إلى 126 مليار درهم خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي.
كما استقبلت المدينة أكثر من 760 ألف زائر من الهند في 2012، في حين تسير “طيران الإمارات” نحو 185 رحلة أسبوعياً إلى 10 من الوجهات الهندية.