الرئيسية

مقتل 20 في هجوم صاروخي للجيش السوري على حلب

آثار الدمار على حي سكني بحمص

آثار الدمار على حي سكني بحمص

سقطت قذيفتا هاون اليوم الثلاثاء بالقرب من قصر تشرين الرئاسي في دمشق وتسببتا باضرار مادية، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

ونقلت سانا عن مصدر مسؤول قوله ان "القذيفتين سقطتا باتجاه السور الجنوبي لقصر تشرين واسفرتا عن اضرار مادية فقط".

وفي حلب، قال نشطاء من المعارضة السورية اليوم، إن هجوما صاروخيا شنه الجيش السوري على حي يخضع لسيطرة المعارضة في مدينة حلب أسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل في حين لا يزال 25 في عداد المفقودين. وأضافوا أنه تم التعرف على الصاروخ من بقاياه وهو نوع من صواريخ سكود تستخدمه الحكومة السورية بشكل متزايد في مناطق تسيطر عليها المعارضة في محافظتي حلب ودير الزور إلى الشرق.

من ناحية أخرى، ألمح مسؤول روسي رفيع اليوم الثلاثاء الى ان موسكو لن تؤيد دعوات باحالة مجرمي حرب مشتبه بهم في سوريا للمحكمة الجنائية الدولية. وقال محققون تابعون للامم المتحدة أمس الاثنين انه يجب احالة السوريين الذين خلصت تحقيقات الى انهم مجرمو حرب مشتبه بهم الى المحكمة الجنائية الدولية.

لكن جينادي جاتيلوف نائب وزير خارجية روسيا حليفة الرئيس السوري بشار الاسد قال في مؤتمر صحفي ان هذا "ليس المسار الذي يجب ان نسلكه...في هذه المرحلة سيكون في غير أوانه وسيأتي بنتائج عكسية".