أخيرة

الأميركيون يتحدون البرد للاحتفال بالعام الجديد

تحدى السكان المحليون والسياح البرودة القارسة في ساحة "تايمز سكوير" بمدينة نيويورك، ليلة رأس السنة الجديدة، من أجل مشاهدة سقوط الكرة البلورية إيذانا ببدء العام الجديد.

 

واحتشد أكثر من مليون شخص - الذين شهدوا عروضا حية لفنانين من بينهم ماريا كاري وشوجارلاند ونيك جوناس - على الرغم من انخفاض درجة الحرارة إلى أقل من سالب 12 درجة مئوية في منتصف الليل.

وعززت شرطة نيويورك الإجراءات الأمنية من أجل الاحتفالات، كما نُصح زوار "تايمز سكوير" بالوصول مبكرا، بسبب إجراءات الأمن الإضافية.

ومن بين الأغراض التي لم يسمح للزوار بإحضارها معهم، الكحول والمظلات والحقائب الكبيرة وحقائب الظهر.

وكان رئيس الدورية الأمنية، تيرينس موناهان، قال في وقت سابق لمحطة "دبليو. إيه. بي. سي" التلفزيونية المحلية: "سيكون هناك فرق للأسلحة الثقيلة وكلاب سيتم نشرها في جميع أنحاء منطقة العرض"، مضيفا: "سيكون لدينا فرق مراقبة مع إمكانيات قنص مضادة، سيتم نشرها في أنحاء منطقة العرض بأكملها".

وتم إغلاق المنطقة أمام حركة المرور منذ صباح الأحد الباكر.

وتأتي الإجراءات الأمنية المشددة بعد هجوم إرهابي وقع في 31 أكتوبر في مانهاتن، حيث لقي ثمانية أشخاص حتفهم، إثر قيام شخص بقيادة سيارة نحو مجموعة من المشاة وراكبي الدراجات، بالإضافة إلى مذبحة وقعت في في أكتوبر الماضي في لاس فيجاس، عندما قام شخص مسلح بإطلاق النار من مسافة بعيدة من نافذة أحد الفنادق، ما أسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصا.

من ناحية أخرى، قال مفوض شرطة نيويورك، جيمس بي. أونيل، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "سيكون ذلك واحدا من أفضل الأحداث من حيث الانتشار الشرطي والحماية الجيدة، في أحد أكثر الأماكن أمانا في العالم أجمع".