الإمارات

«منتسبات شرطة أبوظبي»: مكتسبات حضارية للمرأة ومسيرتها حافلة بالإبداع

أبوظبي (الاتحاد)

عبرت منتسبات لشرطة أبوظبي عن اعتزازهن بالعمل الشرطي، وتقديم أفضل الخدمات والمشاركة في عمليتي التطوير والتحديث في البلاد، على نحو يعكس الوجه الحضاري للمرأة الإماراتية في مختلف مواقع العمل، وما تحققه من منجزات تليق بمكانة القطاع النسائي، نتيجة لدعم القيادة الرشيدة للقطاع النسائي وتمكينه في جميع المجالات.
وتشارك منتسبات الشرطة، نساء الإمارات والعالم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، ليؤكدن مواصلة التميز والإبداع والحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار.
ويتميز الاحتفال باليوم العالمي للمرأة هذا العام، بأنه يأتي في «عام زايد 2018» حيث لم تغب عن ناظري مؤسس اتحاد الإمارات وباني نهضتها المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه» أهمية دور المرأة الإماراتية في خدمة المجتمع، فاعتبر المغفور له المرأة شريكاً أساسياً في التنمية، ومن ثم أعلى من شأنها، انطلاقاً من تعاليم الإسلام السمحة، التي أكد عليها في أكثر من موضع وحديث، فجعل تنمية المرأة وتطويرها جزءاً مهماً من استراتيجيته للمساهمة في بناء الدولة والعمل على تقدمها وازدهارها.
وقالت المقدم الدكتور ميثة محمد الدرعي، نائب مدير إدارة الإسعاف بمديرية الطوارئ والسلامة في قطاع العمليات المركزية بشرطة أبوظبي: إن اليوم العالمي للمرأة هو ذكرى يحق للمرأة الإماراتية، أن تستعرض فيها منجزاتها وتمكينها في جميع المجالات، وخصوصاً العمل الشرطي، وأن تعتز بما حققته خلال مسيرتها في شتى ميادين التنمية بالدولة.
وأضافت: إن ابنة الإمارات تقلدت أعلى المناصب، والعمل في معظم الوظائف والمهن، بفضل دعم القيادة الرشيدة للمرأة، وتمكينها في جميع مجالات العمل والمشاركة بمختلف مراحل التنمية منذ تأسيس الاتحاد إلى اليوم، مشيرة إلى جهود الحكومة في الارتقاء بأداء المرأة، وتعزيز دورها في الوقوف إلى جانب الرجل في كل مجالات الحياة العملية.
وأكدت الرائد عائشة محمد عبد الله الزعابي، رئيس قسم العلاقات العامة بمديرية المرور والدوريات، في قطاع العمليات المركزية، أن دعم القيادة الشرطية، أسهم في تعزيز مكانة المرأة إقليمياً ودولياً وتطلعاتها المستقبلية، مشيرة إلى أن دور العنصر النسائي في شرطة أبوظبي لم يقتصر على أداء مهام معينة، بل بذلت جهوداً جبارة في تطوير الذات، كشفت عن قدرات مدفونة وطاقات هائلة أهلتها، لتقدم الأفضل، وتكون في مصاف منتسبات أرقى الأجهزة الشرطية على مستوى العالم.
وقالت الرائد فاتن محمد مناحي، رئيس قسم الطب الطبيعي والتأهيل في مديرية الخدمات الطبية أبوظبي، بقطاع المالية والخدمات في شرطة أبوظبي، إن اليوم العالمي للمرأة، فرصة للاحتفاء بما أنجزته في شتى المجالات بشكل عام، وخصوصاً المجال الشرطي، مشيرة إلى أن دور العنصر النسائي في شرطة أبوظبي اكتسب أبعاداً مميزة مع ما تم تحقيقه من نقلة نوعية في العمل الشرطي، وحظيت بدعم غير محدود من القيادة الشرطية، لتميزها وقدرتها على الإبداع والابتكار، وتقديم الأفضل.
أما الرائد منيرة يوسف سالم الحمادي، مدير فرع الدراسات والتحليل في إدارة الإعلام الأمني، بقطاع شؤون القيادة، في شرطة أبوظبي، فقد قالت إن اليوم العالمي للمرأة الذي رسمت ملامحه منظمة الأمم المتحدة، واختارت له الثامن من مارس من كل سنة، يعد مناسبة، للتأكيد أن منتسبات شرطة أبوظبي، رسخن حضورهن في شتى القطاعات الشرطية، وأثبتن قدراتهن على اجتياز مختلف التحديات بكل إرادة وعزيمة، وحققن إنجازات رائدة على المستويين العربي والدولي.
وقالت النقيب شيماء فهد عبد الرحمن الحوسني، مدير فرع الدعم والتطوير، بإدارة أداء المتعاملين، في قطاع الموارد البشرية بشرطة أبوظبي: إن المرأة الإماراتية سطرت بإنجازاتها المختلفة وإبداعها المتواصل مثالاً يحتذى، خصوصاً في المجال الأمني والشرطي، فقد حققت قفزة نوعية في الأداء الشرطي، بفضل دعم القيادات الشرطية في شرطة أبوظبي، وإيمانهم بكفاءة العنصر النسائي ومهاراته الاحترافية، ودقته اللامتناهية في أداء المهام الموكلة إليه.
وأوضحت النقيب مريم عبد الله علي مطبونة، مدير فرع العلاقات العامة، بقطاع المهام الخاصة، في شرطة أبوظبي، أن احتفاء الإمارات بهذا اليوم مع سائر دول العالم، هو عرفان وتأكيد آخر، على دور المرأة ومشاركتها في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات، فقد حظيت المرأة باهتمام كبير وتشجيع ودعم من قبل القيادة الرشيدة، فقد حرصت أن تحظى المرأة الإماراتية بدور ريادي في المجتمع، وتحقق المكان اللائق بها.
وأكدت النقيب حمدة علي البادي، من قسم الرقابة الأمنية والانضباط، بمديرية شرطة أمن المنافذ والمطارات، في قطاع شؤون الأمن والمنافذ، بشرطة أبوظبي، أن المرأة الإماراتية تحظى بالدعم والتمكين في كافة مجالات الحياة، فضلاً عن تشجيعها المستمر للالتحاق بمجال العمل، أو شغل الوظائف كالمجال الأمني والشرطي، وذلك من منطلق إيمان القيادة الرشيدة بكفاءة المرأة وجدارتها العالية، وريادتها في تولي المناصب والمهام بمختلف المجالات والقطاعات الحيوية.
وقالت الإداري مريم جاسم عبد الله العلي، مدير فرع الإعلام والعلاقات العامة، بمكتب شؤون الشرطة النسائية، في قطاع الموارد البشرية، بشرطة أبوظبي: إن المرأة الإماراتية اليوم باتت تتبوأ أرقى المناصب، وتشغل الوظائف في شتى المجالات، وقد رسمت قصة نجاحها بأحرف من نور، ولكن لم يأت هذا النجاح عن طريق المصادفة، فقد منحت الدولة ابنة الإمارات الفرص الكبيرة، ليكون لها دور فاعل في مختلف المجالات، من ضمنها الأمني والشرطي بحيث أثبتت نجاحها وتميزها في هذا العمل.
وأوضحت الملازم أول فاطمة خليفة جمعة الكعبي، ضابط إداري في مكتب مدير قطاع العمليات المركزية، بشرطة أبوظبي، أن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، لن يمر دون أن نستذكر دور القائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، في دعم المرأة من خلال نظرته الثاقبة والحكيمة، بأن المرأة هي نصف المجتمع.