صحيفة الاتحاد

ألوان

يحيى بن يحيى.. إمام أهل الدنيا

أحمد مراد (القاهرة)

هو يحيى بن يحيى بن بكر بن عبد الرحمن التميمي، ولد في نيسابور سنة 142 هجرية، ويوصف بأنه من كبار رواة الحديث النبوي، حيث روى عن العديد من أئمة صغار التابعين.
تنقل يحيى بين عدة بلدان طلبا لعلم الحديث، حيث زار الحجاز والعراق والشام ومصر، وقال الإمام الذهبي عن يحيى: ثبت فقيه صاحب حديث وليس بالمكثر جداً، شيخ الإسلام، وعالم خراسان.
وقال عنه الإمام أحمد بن حنبل: ما رأى يحيى بن يحيى مثل نفسه، وما رأى الناس مثله، ما أخرجت خراسان بعد ابن المبارك مثل يحيى بن يحيى، وقال إسحاق بن راهوية: مات يوم مات وهو إمام أهل الدنيا، وقال الذهلي: لو شئت لقلت هو رأس المحدثين في الصدق. وقال محمد بن يعقوب الأخرم: سمعت يحيى بن محمد يقول: كان أبي يرجع في المشكلات إلى يحيى بن يحيى، ويقول: هو إمام فيما بيني وبين الله.
قال إسحاق بن راهوية: لم أكتب عن أحد أوثق في نفسي من يحيى بن يحيى، والفضل بن موسى، ويحيى أحسن حديثاً من ابن المبارك، قلت: ولم؟ قال: لأن يحيى أخرج من علمه ما كان ينبغي أن يخرجه، وأمسك ما كان ينبغي أن يمسك عنه.
وقال الحسين بن منصور: كنا عند أحمد بن حنبل، فروى حديثا عن سفيان، فقلت: خالفك يحيى بن يحيى، فتوقف، وقال: لا خير فيما يخالف فيه يحيى بن يحيى.
وروى عن يحيى العديد من كبار أئمة الحديث أمثال: البخاري، ومسلم، وحميد بن زنجوية، ومحمد بن نصر المروزي، وأحمد بن سيار، ومحمد بن رافع القشيري، يحيى حيكان، وزكريا بن داود الخفاف، ومحمد بن عمرو الجرشي، وجعفر بن محمد بن الترك، ومحمد بن عبد السلام بن بشار، وإبراهيم بن علي الذهلي، وداود بن الحسين البيهقي، وعلي بن الحسين الصفار. وتوفي في أول ربيع الأول سنة 226 هجرية.