ألوان

قصص تستعيد الذكريات في مهرجان فاكهة الشتاء

أبوظبي (الاتحاد)

انطلقت أمس الأول فعاليات الدورة الثانية من مهرجان فاكهة الشتاء، الذي ينظمه مركز أبوظبي النسائي التابع لنادي تراث الإمارات في مدينة محمد بن زايد..
وقال سعيد المناعي مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات إن المهرجان يأتي في إطار حرص نادي تراث الإمارات على تسليط الضوء على جوانب مضيئة في تراث الإمارات ومن ضمنها فاكهة الشتاء «النار» قديماً، حيث كان الناس يجتمعون حولها ويسردون القصص والأشعار والحكايات والأمثلة الشعبية، فجاءت من هذا المنطلق فكرة «فاكهة الشتاء».
وحول دور المرأة في تعزيز التراث الإماراتي، أكد المناعي أن المرأة لعبت دوراً كبيراً في مجتمع الإمارات منذ القدم، فكان الرجال قديماً يذهبون في رحلات الصيد والغوص لأشهر، وتظل المرأة في بيتها تلعب دور الأب والأم والمربية، وهي اليوم تلعب دوراً فعالًا وتتبوأ مراكز مهمة في الدولة حتى أصبحت سفيرة ووزيرة وقاضية ورئيسة برلمان، ومازال عطاؤها مستمراً ومشاركتها في كل ميادين العمل المختلفة تؤتي ثمارها.
وقالت ظبية سعيد الرميثي مدير مركز أبوظبي النسائي، إن فعاليات اليوم الأول شهدت إقبالاً متزايداً وحضوراً مميزاً ضم الكثير من السيدات والأطفال، والأسر المنتجة لإبراز ما لديهم من مشاريع. وأضافت: تم خلال المهرجان أمس تقديم محاضرات توعية، حيث قدمت الدكتورة فوزية العلي اختصاصية التركيبات السنية وزراعة الأسنان، والدكتورة نسمة محمد طبيبة أسنان محاضرة قدمن من خلالها مجموعة من النصائح حول كيفية المحافظة على الأسنان والعناية بها، وقامتا بعرض بعض الأسئلة على الحضور وتم تقديم الجوائز لهم.