الإمارات

طالبات بجامعة زايد يطلقن مبادرة لتعزيز إتقان اللغة الفرنسية

أبوظبي (الاتحاد) - تطلق طالبات النادي الفرنسي بجامعة زايد في أبوظبي الأحد المقبل مبادرة بعنوان “المجلس”؛ بهدف تعزيز إتقان اللغة الفرنسية، وتقوية مهاراتهن في التخاطب والقراءة والكتابة والبحث بها، إلى جانب التواصل مع مستجدات الثقافة الفرنسية والمناسبات الفرانكوفونية في العالم.
وقالت مريم صالح الظاهري رئيسة النادي الفرنسي، إننا نعتزم، من خلال هذا “المجلس” الذي سيعقد مرة كل شهر، دعوة بعض الشخصيات، والإماراتية بشكل خاص، التي أقبلت بحماس على تعلم اللغة الفرنسية وأجادتها وأصبحت دائمة المشاركة في الفعاليات والبرامج التي تستهدف تعزيز التواصل بين الشعبين الإماراتي والفرنسي، حيث نتعرف على تجاربها في تحصيل اللغة والثقافة الفرنسية وتنمية نصيبها منها.
وأعرب الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد عن تقديره لهذه المبادرة قائلاً: إنها تعزز اهتمام طلبة وطالبات الجامعة بفتح قنوات عديدة للتواصل مع ثقافات الشعوب المختلفة والتعرف علي قضاياها واهتماماتها، ونقل هذا الاهتمام الطلابي إلى المجتمع لتحقيق أوسع دائرة من التفاعل البنّاء.
وقال إن أندية الطالبات تعتبر رافداً مهماً لممارسة الأنشطة غير الصفية التي تنمي قدرتهن على الممارسات الإيجابية للحياة المعرفية والعملية، والتعرف إلى تجارب الآخرين واكتساب الخبرات والحفاظ على التميز والريادة التي حققتها الجامعة لطالباتها.
وقالت مريم الظاهري رئيسة النادي الفرنسي: إننا ننوي، عبر “المجلس”، تنظيم عدد من الفعاليات المتنوعة التي تخدم أهداف المبادرة مثل عروض الأفلام والمسابقات الطلابية في اللغة وغيرها من الأنشطة التي تزيد اطلاعنا على مجريات الثقافة الفرنسية، أملاً في أن تتعمق الفائدة المرجوة من برامج تعليم اللغة التي ينظمها النادي لطالبات الجامعة التي ينظمها النادي الفرنسي لطالبات الجامعة، بالتعاون مع السفارة الفرنسية، وذلك بواقع يومين كل أسبوع.