صحيفة الاتحاد

الرياضي

الفجيرة تدعم الأولمبياد الخاص باستضافة «نمشي معاً»

مكتوم بن حمد الشرقي شارك في الفعالية دعماً لأصحاب الهمم (وام)

مكتوم بن حمد الشرقي شارك في الفعالية دعماً لأصحاب الهمم (وام)

الفجيرة (وام)

استضافت الفجيرة مبادرة «نمشي معاً» الداعمة للأولمبياد الخاص، استعداداً لاستضافة دورة الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص في الفترة من 14 إلى 22 مارس الجاري والدورة العالمية للأولمبياد الخاص مارس 2019.
وشهدت المبادرة التي انطلقت من ممشى مسجد الشيخ زايد في الفجيرة أمس، مشاركة الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس نادي الفجيرة، يرافقه الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس اتحاد بناء الأجسام واللياقة البدنية، ومعالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع رئيسة لجنة الإرث والمجتمع التابعة للجنة العليا لاستضافة الأولمبياد الخاص، واللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي قائد عام شرطة الفجيرة وعدد من الشخصيات والقيادات في حكومة الفجيرة وأصحاب الهمم من فئة الإعاقة الذهنية والعديد من مختلف شرائح المجتمع في الإمارة.
وقال الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي: إن إمارة الفجيرة وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، ودعم سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، تحرص على تقديم الدعم والرعاية الكاملة والدائمة لأصحاب الهمم، وتفعيل مثل هذه المبادرات المجتمعية والرياضية والإنسانية، من منطلق الحرص على إدماج هذه الفئة في المجتمع بما يحقق طموحاتهم في الحياة.
وأعرب عن فخره بمشاركة الفجيرة في مبادرة «نمشي معاً» والتي تمهد لاستقبال الألعاب الإقليمية والعالمية للأولمبياد الخاص في الدولة.. مشيراً إلى أن هذه المشاركة تعتبر إضافة نوعية لمسيرة الفجيرة الحافلة بالإنجازات الرياضية، حيث تعتبر الرياضة جزءا من موروثها التاريخي والثقافي، وتحظى باهتمام واضح لدى أبنائها، فتنوع تضاريسها الطبيعية منحها امتيازات لاستضافة فعاليات مختلفة كالرياضات البحرية والبطولات المحلية والعالمية.
وأضاف: استضافة الإمارات للألعاب الإقليمية والعالمية للأولمبياد الخاص مصدر فخر واعتزاز لنا جميعا، ويتمثل بتجسيد رؤية القيادة الرشيدة واستراتيجية الدولة في تحقيق التنمية الاجتماعية الواعية والمستدامة، وتعزيز الدور المجتمعي والهام لأصحاب الهمم في ترسيخ مكانة الدولة بين دول ومجتمعات العالم.
من جانبها، قالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد: إن الإنجازات الرياضية غير المسبوقة في الفجيرة ودعم مبادرة «نمشي معاً» يترجم رؤية صاحب السمو حاكم الفجيرة، الذي كان له الدور الكبير في دعم أصحاب الهمم وإرساء ثقافة جديدة في النظرة إليهم، لتسريع دمجهم في المجتمع. وأكدت معاليها أن مشاركة الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي ودعمه للفعالية، يترجمان شغفه بالرياضة ودعمه لها من خلال البطولات التي يرعاها وتستضيفها الفجيرة، إلى جانب الألقاب المحلية والعالمية التي تحصدها.
وقالت: تجربة الفجيرة في المجال الرياضي تستحق أن تعمم ويشرفنا أن نستلهم منها الدروس والعبر، حيث تستضيف الفجيرة العديد من الفعاليات الرياضية الهامة، مما مكنها من استضافة البطولات الدولية والتي تتطلب جاهزية كاملة تحققت في ملاعبها وقاعاتها الرياضية بتنظيم وتخطيط دقيق من قبل اللجان التي تنظمها وتديرها.
وتعد نمشي معا إحدى مبادرات اللجنة العليا للأولمبياد الخاص، والتي تقام دورتها الإقليمية في أبوظبي من 14 إلى 22 مارس الجاري والدورة العالمية في مارس 2019، بهدف تعزيز دمج أصحاب الإعاقات الذهنية باعتبارهم جزءا من النسيج الاجتماعي في الدولة، كما تهدف إلى تحفيز الأفراد من الفئات والأعمار كافة على المشاركة التطوعية في أكبر حدث رياضي إنساني في العالم.
يذكر أن استضافة الأولمبياد الخاص في الدولة تعتبر إنجازاً إنسانياً ورياضياً، يسلط الضوء على ما تقدمه الإمارات لأصحاب الهمم من دعم، وتمكين لأداء دورهم في المشاركة والتفاعل في بناء واستدامة المجتمع.
وتستضيف دورة الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص أبوظبي أكثر من 1000 رياضي من 31 دولة مختلفة، يشاركون في 16 رياضة تستضيفها 8 مواقع في أبوظبي، بما في ذلك أدنيك ومدينة زايد الرياضية وحلبة مرسى ياس وجامعة نيويورك أبوظبي ونادي الضباط ومبادلة أرينا ونادي الجزيرة الرياضي ونادي الفرسان.
كانت عجمان قد استضافت الأسبوع الماضي مبادرة «نمشي معاً» تلتها الشارقة وأم القيوين ورأس الخيمة ودبي، مما يؤكد مجدداً على التعاون الوثيق والدائم بين الإمارات السبع، لتقديم حدث رياضي إنساني استثنائي يليق بسمعة الدولة، في تنظيم الفعاليات الإقليمية والعالمية ويعكس المكانة المتميزة التي تتبوؤها على مستوى دول العالم كافة.