الرياضي

كأس جديدة !

أقرت قوانين الفيفا منذ النسخة الأولى في بطولة كأس العالم، ولكن تلك القوانين بطبيعة الحال لم تصمد طويلاً، وخضعت للتغيير والتعديل عليها، وعلى مر السنين عملت إدارة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على إدخال العديد من التعديلات على قوانين الكرة، وبطولات كأس العالم، وقوانين المنتخبات المشاركة وكيفية التأهل والأهم هو عدد المنتخبات المشاركة، خصوصاً وأن زيادة عدد المنتخبات يمنح الأمل الأكبر لتلك الدول التي لا تتواجد على الخريطة الكروية بشكل كبير، إلا أن أحد القوانين المهمة والتي تم إجراؤها من قبل الفيفا، هو عدم امتلاك هذه الكأس حتى لو فازت المنتخبات بها ثلاث مرات كسابقتها التي نجحت البرازيل في امتلاكها في بطولة 1970 بعد التتويج في أعوام 1958,1962، و1970، وحسب القوانين التي وضعها رئيس الاتحاد الدولي في ذلك الوقت، فإن المنتخب البرازيلي امتلك كأس جول ريميه.
وبعد إجراء هذه التغييرات لم يتمكن المنتخب الألماني من امتلاك الكأس الجديدة على الرغم من فوزه بثلاثة ألقاب، كان آخرها بطولة 2014، ومن قبلها أعوام 1974 و1990، إلا أن القوانين الجديدة نصت على أن المنتخب الفائز بكأس العالم يحصل على نسخة طبق الأصل مصنوعة من البرونز ومطلية بالذهب، بدلاً من الذهب الخالص على غرار النسخة الأصلية.
ولكن ماهي حكاية صناعة هذه الكأس الجديدة؟ فبعد حصول البرازيل على النسخة الأولى عمل الاتحاد الدولي على إيجاد نسخة جديدة من كأس العالم قبل استضافة ألمانيا للبطولة، فعمد على نشر خبر رغبته في صناعة كأس جديدة، لتصل إليه أكثر من 50 رسالة من النحاتين من 7 بلدان من أجل تصميم الكأس الجديدة، قبل أن يقع الاختيار على النحات الإيطالي سيلفيو جازانيجا الذي قدم للعالم هذه التحفة الفنية، التي يتسابق عليها كل منتخبات العالم للفوز بودها كل 4 أعوام، وقد سميت بكأس الاتحاد الدولي لكرة القدم،
يبلغ طول الكأس الجديدة 36.5 سم، ويبلغ الوزن بدون القاعدة 5 كجم مصنوعة من الذهب عيار 18 قيراطاً، وقاعدته قطرها 13 سم تحتوي على طبقتين من الملكيت، كما أن الكأس الجديدة جوفاء من داخل، ولهذا فإن وزنها الإجمالي يبلغ 6.175 كجم، حيث أكدت مصانع بيرتوني في ميلانو، أين تم تصنيع الكأس بأن الكأس إذا لم تكن جوفاء، فإن وزنها سيبلغ أكثر من 70 كجم، ولهذا ستصبح ثقيلة للغاية.