صحيفة الاتحاد

الرياضي

شباب الأهلى دبي والوصل «الفرصة الأخيرة»

منير رحومة ومعتصم عبد الله(دبي)

تجمع مباراة شباب الأهلي دبي والوصل اليوم، ضمن ذهاب نصف نهائي كأس الخليج العربي، بين فريقين يتعاملان مع البطولة بطموحات متشابهة، حيث يتطلع كل فريق لإنقاذ موسمه، بعد ضياع فرصتهما في المنافسة على لقب الدوري. ويسعى كل فريق إلى تحقيق نتيجة إيجابية لضمان العبور إلى المباراة النهائية والمنافسة على اللقب.
وبينما يعيش الفهود ظروفاً صعبة بعد هبوط مستوى الفريق وتراجع النتائج، سواء على المستوى المحلي، أو في دوري أبطال آسيا، فإن شباب الأهلي دبي، يعيش حالة فنية جيدة في الفترة الأخيرة، حيث نجح في التعادل مع الوحدة على ملعبه، والفوز على الجزيرة حامل اللقب في الجولة الماضية من دوري الخليج العربي، وهو ما يجعل شباب الأهلي دبي، يعول كثيراً على لقاء اليوم من أجل مواصلة الصحوة، وتحقيق نتيجة إيجابية على ملعبه وأمام جماهيره، تكون بمثابة خطوة أولى في العبور إلى الدور النهائي، وتعزيز رصيده في صدارة المتوجين باللقب الرابع.
ورغم وجود العديد من الغيابات في صفوف شباب الأهلي دبي، وعلى رأسهم هداف الفريق السنغالي ماكيت ديوب، فإن العدد الوافر من اللاعبين الذي يمتلكه الفريق، يمنح الجهاز الفني العديد من الخيارات لتعويض الغائبين. أما الفريق الضيف، الذي صام عن الانتصارات في آخر مبارياته محلياً وخارجياً، فقد قام جهازه الفني بإراحة أبرز عناصره الأساسية من المشاركة في البطولة الآسيوية، من أجل الظهور بصورة جيدة اليوم، وانتزاع نتيجة إيجابية تصالح الجماهير، وتعيد الأجواء الإيجابية إلى قلعة الفهود، خاصة أن الوصل يبحث عن الوصول إلى المباراة النهائية لهذه المسابقة للمرة الأولى.
ويفتقد الفهود في لقاء اليوم البرازيلي كايو بسبب الإيقاف، بينما يستعيد الهداف ليما بعد تعافيه من الإصابة، وينتظر أن يستمتع الجمهور بعرض فني قوي في ديربي مثير عادة ما يشهد ندية عالية وحماساً كبيراً ، ويصعب التكهن بنتيجته النهائية.

مهدي علي: نتائج «الفهود» لن تخدعنا والكأس هدفنا
يرى مهدي علي، مدرب شباب الأهلي دبي، أن مباراة فريقه مع الوصل اليوم مهمة جداً، خاصة أنها تأتي في مرحلة متقدمة من البطولة، وهو الدور نصف النهائي، معتبراً أن المواجهة ستكون من شوطين، الأول في استاد راشد والثاني في زعبيل. وأضاف أن فريقه جاهز تماماً للقاء، واستعد جيداً للمباراة، خاصة أن مباريات الكؤوس، لا تعترف بأي توقعات، أو ظروف يمر بها الفريق.
وقال مهدي على: إن كل السيناريوهات ممكنة، متمنياً أن يواصل فريقه الأداء بنفس المستوى نفسه الذي قدمه في الفترة الأخيرة، وأن يحقق نتيجة جيدة في المباراة الأولى على ملعبه.
وشدد مهدي علي على ثقته الكبيرة في اللاعبين وقدرتهم على تحقيق نتيجة إيجابية، وتطبيق التعليمات الفنية بدقة.
وعن تراجع أداء ومستوى الوصل في الفترة الأخيرة، أكد مدرب شباب الأهلي دبي على أن النتائج الأخيرة للفهود، لن تخدع فريقه، خاصة أن مباريات الكؤوس لها اعتبارات مختلفة، والنتيجة ستحدد داخل الملعب بجهد وعرق اللاعبين.
وأشار مدرب شباب الأهلي دبي إلى أن الوصل أراح لاعبيه في المباراة الأخيرة لدوري أبطال آسيا، مما يجعله في جاهزية جيدة لمباراة اليوم، بما يعني اهتماماً كبيراً بالمباراة في قلعة الفهود.
وعن الغيابات في صفوف فريقه أكد مهدي علي أن الفريق يفتقد كلاً من ديوب ولوفانور وعبد العزيز صنقور، ووليد عمبر، وراشد حسن، وسعود عبد الرزاق، وسعيد أحمد، مشدداً على أن فريقه تعود أن يلعب في مثل هذه الظروف الصعبة، لكن ثقته كبيرة في قدرة اللاعبين على تحمل المسؤولية وتقديم الأداء المنتظر.

رودولفو: «مواجهة مفتوحة» أمام منافس قوي
وصف الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، مدرب الوصل، مباراة فريقه أمام مضيفه شباب الأهلي دبي الليلة باللقاء المفتوح من واقع المعرفة الجيدة لكل فريق بالآخر، بعد المواجهة في مباراتين على التوالي خلال الدور الأول لكأس الخليج العربي ودوري الخليج العربي، وقال: «نعود إلى التنافس المحلي في ظل إجهاد اللاعبين من واقع أداء مباراة واحدة على الأقل كل أربعة أيام، ونواجه منافساً قوياً تحسن بشكل كبير على مستوى الأداء والنتائج في الآونة الأخيرة، وهو يستحق موقعاً أفضل من مركزه الحالي على مستوى الدوري تحديداً، ومن جانبنا نتطلع إلى تقديم أداء جيد وحصد نقاط الثلاث».
وكشف مدرب الوصل عن انضمام المهاجم حسن محمد لقائمة المصابين، بعد تعرضه لشد عضلي أثناء التحضير لمباراة بيروزي في الجولة الثالثة لدوري أبطال آسيا، وأوضح: «حرصنا على تنفيذ نوعية محددة من التدريبات بعد العودة من طهران، في ظل قصر الفترة الزمنية قبل مباراة الليلة، ونسعى لتجهيز أكبر عدد من المصابين»، لافتاً إلى مهاجمه البرازيلي كايو والذي يغيب الليلة بداعي الإيقاف بسبب العقوبة المفروضة عليه بقرار من لجنة الانضباط، لم يرتكب ما يستحق عليه العقوبة، مقارنة بالاعتداء الذي حدث لمواطنه رونالدو أمام النصر أيضاً في مباراة إياب الدور ربع النهائي لكأس الخليج العربي.
وشدد رودولفو على أن طموح فريقه في الفوز في مباراة الليلة لا يعني سهولة المهمة، وأوضح: «نواجه منافساً صعباً يضم مجموعة من اللاعبين الجيدين، ولكننا في المقابل نملك الرغبة في تقديم الأفضل، وفلسفتي فيما يتعلق بالمباريات التي تقام بنظام الذهاب والإياب هي البحث عن الفوز دائماً، بغض النظر عن اللعب داخل أو خارج القواعد».
وأشار رودولفو أن مشاركة اللاعبين الشباب مع الفريق في الآونة الأخيرة حققت فوائد جيدة من خلال اكتساب خبرات مهمة، وأضاف: «عدم نجاحنا في تحقيق نتائج إيجابية على مدار شهر ونصف لا يمنعنا من بناء فريق ثانٍ يعتمد على عناصر الشباب ويدعم مشاركات الفريق مستقبلاً».