عربي ودولي

حكومة البحرين تشدد مجدداً على الحوار

مثيرو شغب في المنامة يخوضون مواجهات مع رجال الشرطة (إي بي أيه)

مثيرو شغب في المنامة يخوضون مواجهات مع رجال الشرطة (إي بي أيه)

المنامة ، باريس (وكالات) - أكدت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والمتحدثة باسم الحكومة البحرينية سميرة إبراهيم بن رجب أن الفرصة سانحة أمس أمام جميع الأطياف والقوى البحرينية للجلوس إلى طاولة الحوار وتجاوز الخلافات على أن تكون المصلحة العليا للوطن هي المسؤولية الأولى أمامهم جميعاً. واستنكرت رجب في لقاء مع تلفزيون البحرين بثه الليلة قبل الماضية استهداف رجال الأمن والممتلكات بالصورة التي شهدتها مملكة البحرين خلال الأيام الماضية.
ونقلت عنها وكالة أنباء البحرين(بنا) قولها :»جميع القوى والأطياف أعلنت مشاركتها في استكمال حوار التوافق الوطني الذي دعا إليه عاهل البلاد .. فلنتحدث جميعاً ونرى ما الذي سنكسبه، ونحترم بعضنا بعضا للوصول إلى أعلى سقف من المطالب». وشكرت رجال الأمن على أدائهم واجباتهم في ظل أحداث صعبة بانضباط وضبط نفس شديدين، ووصفت هذا بأنه دليل «يؤكد جدية الإصلاحات التي قامت بها وزارة الداخلية في تطوير سلوك رجال الأمن وكيفية التعامل مع الاحتجاجات في ظل احترام حقوق الإنسان». وشددت على أن أهمية «الحوار أولا والحوار أخيرا» ، مشيرة إلى أنه ليس هناك شيء أقوى من الحوار للوصول إلى أية حقوق ومطالب.
من جهة أخرى ، صرح علي الشويخ رئيس نيابة المحافظة الوسطى في مملكة البحرين بأن النيابة تلقت صباح أمس بلاغين من الجهات الأمنية، البلاغ الأول انفجار قنبلة في الصراف الآلي التابع لأحد البنوك التجارية في منطقة سند وقد توصلت التحريات المبدئية من خلال شهود الواقعة عن قيام الجاني بالتخفي بواسطة عباءة نسائية ووضع شيء ما داخل الصراف وبعد دقائق من خروجه حصل الانفجار في المكان مخلفا أضرارا مادية.
وطبقا لوكالة أنباء البحرين (بنا) ، يتضمن البلاغ الثاني نشوب حريق في ثلاثة محال للسيارات ومحل لبيع البطاريات تقع أسفل بناية من ثلاثة أدوار بمنطقة سترة، وقد أتت النيران على المحال بالكامل وما فيها من ممتلكات و سيارات كما تضرر المبنى من الخارج جراء ألسنة اللهب والدخان المتصاعد، وقد أشار التقرير المبدئي للدفاع المدني إلى أن الحريق مفتعل بفعل فاعل. وأضاف الشويخ أن نيابة الوسطى وفور إخطارها باشرت إجراء التحقيقات الأولية.
إلى ذلك صرح محمد صلاح القائم بأعمال رئيس نيابة العاصمة البحرينية بأن النيابة العامة تلقت شكوى من وزيرة الدولة لشؤون الإعلام ضد نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الإسلامية المعارض. ووفقا لما نقلته وكالة أنباء البحرين (بنا) أمس فقد اتهمت الوزيرة المعارض بإلقاء كلمة ضمن فعالية نظمتها الجمعية في التاسع من الشهر الجاري «نال فيها من شخصها بنعوت مخلة وأوصاف معيبة، وذلك في حضور جمع من الناس وعلى مسمع منهم، مما اعتبرته سبا علنيا صريحا في حقها، وتجاوزا لحق النقد المباح». وطلبت الوزيرة في شكواها تحريك الدعوى الجنائية ضد المشكو في حقه. وصرح المتحدث بأن النيابة بدأت التحقيق في الشكوى.
من ناحية أخرى، نددت فرنسا أمس بـ»أعمال العنف التي شهدتها البحرين»، كما دعت إلى الحوار السياسي في المملكة.