الإمارات

مكتوم بن محمد يشهد العرس الجماعي الأول في عام 2013

مكتوم بن محمد  في لقطة جماعية مع العرسان وفي الصورة ميثاء الشامسي

مكتوم بن محمد في لقطة جماعية مع العرسان وفي الصورة ميثاء الشامسي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، شهد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي العرس الجماعي الذي أقيم مساء أمس، احتفالاً بذكرى تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في إمارة دبي، وهو العرس الجماعي الأول لعام 2013 ويضم 64 عريساً.
حضر الحفل - الذي أقيم بقرية الرمال بدبي - معالي الدكتورة ميثاء سالم الشامسي وزيرة دولة رئيسة مجلس إدارة صندوق الزواج، وراشد الكشف ومحمد يوسف حسن بني ياس عضوا مجلس الإدارة وأهالي العرسان.
وألقت معالي ميثاء الشامسي كلمة بهذه المناسبة، قالت فيها: إن للرابع من يناير خصوصية تتجلى فيها معاني الاعتزاز والفخر، ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مقاليد الحكم في إمارة دبي العامرة الناهضة المشرقة على الدوام وهي ذكرى خالدة في الأذهان. وأضافت معاليها: إن احتفالكم أيها العرسان في هذا اليوم قد ازداد بهجة وزهواً لتزامنه مع هذه المناسبة المفرحة. وقالت: يطيب لنا أن نرفع في هذه الاحتفالية المباركة التي تشهدها إمارة دبي باحتضانها «عرس دبي»، أسمى آيات العرفان والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، على رعايته السامية للشباب المواطن وتقديم كافة أشكال الدعم والرعاية إلى مؤسسة صندوق الزواج، دعماً لرسالتها الاجتماعية النبيلة ودورها في مساندة الشباب المواطن على الزواج وتكوين الأسرة الإماراتية المتماسكة والمستقرة.
وقالت: إننا احتفلنا بالأمس بمناسبة اليوم الوطني الحادي والأربعين لدولتنا الحبيبة، وهو احتفال استثنائي وتتوالى أفراحنا واحتفالاتنا واليوم نحتفل بتزويج 64 شاباً من أبناء هذا الوطن الغالي، موجهة تحية إجلال لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لاهتمامه الكبير ورعايته المعهودة لشباب الوطن.
ورحبت معالي ميثاء الشامسي بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، وقالت “إن تشريفكم وحضوركم أفراح إخوانكم هو بحد ذاته تشريف وتقدير لهذه الكوكبة من الشباب، الذين يمضون نحو عتبات حياتهم الاجتماعية متسلحين بتوجيهات القيادة الرشيدة ومكرماتها السخية والتي تتجلى في دعم هذا العرس المتميز، فهي بمثابة البذرة الخيرة التي حرص عليها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وامتدت إلى أيادي قائدنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، لتجسد كل المعاني السامية والاهتمام والعناية بالشباب»، مشيرة إلى أن هذا الاهتمام يتجلى في برامج الرعاية الاجتماعية وكافة المميزات التي يحظى بها شباب دولة الإمارات، والتي تعبر عن مدى الحب المفعم بكل المعاني الأبوية التي يوليها حكامنا حفظهم الله لأبنائهم.
وأعربت معاليها عن سعادة المسؤولين في صندوق الزواج لتوالي مواكب الأفراح لشباب الإمارات وتعاقبها في مختلف ربوع الوطن، متزينة بوشاح الفخر والاعتزاز بانتمائها وولائها لهذا البلد الكريم المعطاء، تلفها مشاعر الأمل في غد مشرق وضاء مطمئنين إلى أنهم ليسوا وحدهم في الطريق وأن هناك أيادي كريمة معطاءة تمتد إليهم.
ووجهت معاليها التهنئة إلى الأزواج الجدد وباركت زواجهم متمنية لهم كل السعادة والرفاهية ودوام المحبة والتوفيق، في تكوين أسرهم ورعايتها والمحافظة على كيانها واستقرارها، مؤكدة أن الأسرة هي الرصيد الحقيقي لهذا الوطن وهي الثروة الأغلى لهذا المجتمع. ثم ألقى العريس محمد راشد الغفلي كلمة العرسان والتي أشار خلالها إلى أن فكرة إنشاء صندوق الزواج جاءت برؤية جديدة تسعى لبناء فكر الإنسان، بدعم من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي أولى اهتماماته نحو بناء أسر إماراتية متماسكة ومستقرة، من خلال توجيهاته في مساندة الشباب على التقليل من تكاليف الزواج بإقامة الأعراس الجماعية.
وأضاف: وعلى نهج المغفور له الشيخ زايد جاءت توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات في تسخير كافة الطاقات والإمكانيات، من أجل تذليل الصعاب أمام الشباب في تكوين أسرهم والبدء بحياة أسرية مستقرة كريمة.
وقدم تهنئة العرسان القلبية إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بمناسبة ذكرى تولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي.