عربي ودولي

مطالبة عربية لإيران بالاستجابة لدعوات الإمارات لحل نزاع الجزر

الجروان مترئسا جلسة البرلمان العربي أمس في القاهرة (الاتحاد)

الجروان مترئسا جلسة البرلمان العربي أمس في القاهرة (الاتحاد)

القاهرة (وام، وكالات) - دعا رئيس البرلمان العربي احمد محمد الجروان امس إيران إلى الاستجابة لدعوات دولة الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى حل النزاع على الجزر الثلاث التي تحتلها طهران. واستنكر في كلمته أمام البرلمان العربي سياسة فرض الأمر الواقع التي تنتهجها إيران باستمرار احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى.
وأعرب الجروان عن رفض البرلمان لأي تدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، مؤكدا وحدة وسيادة كل دولة عربية على كامل أراضيها. وأكد أن ما تقوم به إيران من ممارسات على الجزر الثلاث المحتلة من اجل تغيير طبيعتها العربية والجغرافية لن يثني الإمارات ومعها كل الدول العربية عن الاستمرار في المطالبة بحقوقها التاريخية والقانونية التي تثبت أن هذه الجزر جزء لا يتجزأ من الإمارات. ودعا الجروان إيران إلى الاستجابة لدعوات الإمارات الرامية إلى حل النزاع على الجزر الثلاث بالطرق والوسائل السلمية وذلك وفق جدول زمني محدد أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية للفصل فيه.
وافتتح الجروان بكلمته أعمال الجلسة الثانية المستأنفة للدورة العادية الأولى للبرلمان العربي بكامل هيئته برئاسته. وشارك في الاجتماع نواب المجلس الوطني الاتحادي أعضاء البرلمان العربي وهم شيخة عيسى العري وسالم محمد بن هويدن ومصبح الكتبي.
وشدد الجروان في كلمته على ضرورة الالتزام بمعاهدة منع الانتشار النووي في المنطقة مؤكدا أهمية ضرورة إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل وإجبار إسرائيل على الانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار. ودان بشدة استمرار الإجراءات الصهيونية الرامية إلى تهويد الأراضي الفلسطينية وخاصة القدس الشريف ومحاولاتها النيل من قبة الصخرة المشرفة، داعيا الدول والهيئات والمنظمات ذات الصلة إلى ضرورة العمل على تنفيذ القرار الصادر عن الامم المتحدة حول القدس باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية.
كما دان الجروان ما يقوم به الكيان الصهيوني من ممارسات قمعية ضد أبناء الشعب الفلسطيني من خلال اعتقال العديد منهم في السجون فضلا عن الحصار غير الإنساني المفروض على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، داعيا المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء هذا الحصار في أسرع وقت ممكن والعمل على إعادة إعمار غزة . ودعا جميع الأطراف في فلسطين على اختلاف انتماءاتهم إلى العمل بالسرعة الممكنة على تجاوز خلافاتهم وانجاز اتفاق المصالحة الفلسطينية بهدف توحيد الصف الفلسطيني.
وفيما يتعلق بالشأن السوري قال الجروان إن ما يدور على ارض سوريا واستمرار سفك الدماء والقتل والتشريد والتجريف للأرض والإنسان فاق كل تصور، لافتا إلى أن ما يحدث هناك يصيب جميع الشعوب العربية بالأسى والغضب الشديدين.
وشدد الجروان على أن البرلمان العربي يؤكد حق الشعب السوري في كفاحه من اجل استرداد حريته وكرامته الإنسانية والحفاظ على وحدته وأمنه واستقراره رافضا بشدة استمرار أعمال العنف والقتل التي أدت إلى سقوط أكثر من 70 ألف قتيل منذ اندلاع الثورة وحتى الآن.
وطالب بالوقف الفوري لأعمال القتل وسفك الدماء والعمل على ضرورة احترام حقوق الإنسان التي أهدرت، مستنكرا استمرار النظام السوري في ارتكاب المزيد من أعمال القمع والمجازر داخل المدن والقرى السورية.
وقال «إننا مع أي جهد عربي أو دولي يجنب الشعب السوري المزيد من إراقة الدماء ويحقق رغبته وإرادته في الحرية والكرامة الإنسانية والأمن والاستقرار».
ورحب بكل الجهود التي تبذل سواء كانت عربية أو دولية من أجل العمل على إنهاء المأساة التي طالت لأكثر من 22 شهرا وخلفت الكثير من الضحايا الأبرياء، معربا عن أمله بأن تسفر تلك الجهود المبذولة في هذا الشأن عن تحقيق ما يتطلع له الشعب السوري من حرية وكرامة وعدالة اجتماعية. ودعا الجروان «الدول المؤثرة» في الصراع داخل سوريا إلى إفساح المجال أمام عملية الانتقال السلمي للسلطة وتمكين الشعب السوري من تحقيق تطلعاته في إرساء دعائم الديمقراطية.
وأعرب عن أمله في أن تستقر الأوضاع في مصر وتونس وليبيا والعراق واليمن والصومال وان تعلو مصلحة الوطن العليا فوق أي اعتبارات أخرى، وان يتحقق التوافق الوطني بين كافة القوى السياسية من اجل الدفاع عن الأمن الوطني لكل الدول العربية والذي يعد جزءا لا يتجزأ من الأمن القومى العربي.
وشهدت الجلسة اختيار عبد الناصر محمد عبد الرحيم جناح العباسى النائب البحريني امينا عاما للبرلمان العربي. كما شهدت الجلسة في بدايتها أداء الأعضاء الجدد للبرلمان العربي، من كل من الكويت وموريتانيا وفلسطين والبحرين والاردن وتونس والعراق، اليمين القانونية.