عربي ودولي

بإسناد من التحالف.. الحزام الأمني يواصل مداهمة "القاعدة" في أبين

بإسناد من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية في اليمن، تواصل قوات الحزام الأمني والتدخل السريع في محافظة أبين -ضمن عملية "السيل الجارف- "مداهمة أوكار مسلحي عناصر تنظيم "القاعدة" في جبال مديرية المحفد ووادي حمارا لتطهيرها من العناصر الإرهابية.


وداهمت قوات الحزام الأمني وكر قيادي "القاعدة" والملقب بزكي لشعب في الجبال الواقعة شمال مديرية المحفد وتم العثور على عدد كبير من القذائف والذخائر المتعددة في ظل استمرار العمليات لتطهير آخر منفذ للإرهابيين في محافظة أبين وسط فرار للعناصر الإرهابية.


وتمكنت قوات الحزام الأمني، وبإسناد ودعم من قوات التحالف العربي، من اقتحام عدد من المواقع التي كانت تتحصن بها عناصر تابعة لتنظيم القاعدة في مديرية المحفد ووادي حمارا. وعثرت على مستودع صواريخ كاتيوشا تابع لعناصر تنظيم "القاعدة" في وادي حمارا كانت تخطط لاستخدامها ضد المدنيين ليشكل ذلك ضربة موجعة للعناصر الإرهابية.


وبدأت "عملية السيل الجارف" أول أمس لتطهير جيوب وأوكار مسلحي عناصر تنظيم "القاعدة" من مديرية المحفد ووادي حمارا آخر منفذ للإرهابيين في محافظة أبين.


وأسفرت العملية عن مقتل قيادي "القاعدة" الملقب "بأبو محسن باصبرين" بعد مواجهات مع قوات الحزام الأمني إضافة إلى تكبد العناصر الإرهابية خسائر فادحة في العتاد والأرواح وهزائم كبيرة فيما تم القبض على عنصرين خطيرين ضمن قائمة المطلوبين.


ونفذت قوات الحزام الأمني خطة عسكرية محكمة شملت حملات دهم للعناصر والجيوب الإرهابية في محافظة أبين في ظل استمرار "عملية السيل الجارف" في ملاحقة عناصر التنظيم بمديرية المحفد لحين التأكد من خلو المنطقة من أي جيوب تابعة للجماعات الإرهابية والتي تعد أكبر معاقل "القاعدة" في أبين حيث كانت هناك معسكرات تدريبية للتنظيم في جبال المنطقة.


يذكر أن قوات التحالف العربي نفذت عملية عسكرية خاطفة نجحت في طرد مسلحي القاعدة من محافظة حضرموت في أبريل 2016 بعد أن ظلت مسيطرة عليها لمدة عام مستغلة الانفلات الأمني عقب انقلاب مليشيا الحوثي الإيرانية على السلطة الشرعية.