منوعات

رسام "الاتحاد" شريف عرفة يفوز بجائزة مرموقة للكاريكاتير

فاز رسام جريدة "الاتحاد" المصري شريف عرفة ب"جائزة محمود كحيل" لفئة الكاريكاتور السياسي في دورتها الثالثة التي أعلنت في بيروت أمس الأربعاء.

وتمنح جوائز الرسام اللبناني الراحل محمد كحيل في فئات مختلفة في إطار "مبادرة معتز ورادا الصواف للشرائط المصورة العربية".

وقد سجل عدد الأعمال المتقدمة ارتفاعاً عن العامين المنصرمين، واتسعت رقعة الدول الممثلة.

وينشر شريف عرفة رسومه في صحيفة "الاتحاد" الإماراتية منذ العام 2011، بعدما عمل في مجلة "روز اليوسف" المصرية بين عامي 1999 و2010.

وقال عرفة إنه يركز في رسومه "على السياسة الخارجيّة والقضايا الإنسانيّة التي تهم الناس عموماً، وهي منوّعة بين المضحك والكوميديا السوداء".

وفاز الرسّام التونسي سيف الدين ناشي عن فئة الروايات التصويريّة، عن عمل يتناول طفلاً يربّي دودة الحرير إلى أن تصبح فراشة. ورأى ضرورة "أن يكون لهذه المهنة مستقبل مزدهر في الدول العربية".

وحصل المصري محمد صلاح على جائزة الشرائط المصوّرة، فيما ذهبت جائزة الرسوم التصويرية والتعبيريّة للبنانية ترايسي شهوان.

وتمنت شهوان "أن تصبح مهنة الرسوم التصويريّة التعبيريّة في متناول الجميع إذ إن قلّة من الناس تشتري أو تقرأ هذا النمط".

وكانت جائزة رسوم كتب الأطفال من نصيب المصري وليد طاهر عن رحلة قام بها العام الفائت بين ست دول وترجمها رسوما ومقاطع شعرية.

وكان تَقَدّمَ إلى مختلف فئات الجائزة أكثر من 737 عملأً فنياً من معظم الدول العربية.

بالإضافة إلى ذلك، مُنِحَت جائزة "قاعة المشاهير لإنجازات العمر" الفخريّة لفنّان الكاريكاتور الفلسطيني الراحل ناجي العلي، وهي جائزة تُمنح تقديراً لمن أمضى ربع قرن أو أكثر في خدمة هذا النوع من الفنون.

وقال معتز الصوّاف، الذي يقف وراء فكرة هذه الجوائز السنوية، إن "الرسّامين العرب في مختلف مجالات الكرتون والكوميكس وغيرها يفتقرون إلى اهتمام الجمهور في العالم العربي، على عكس الشعر والنثر. ولذلك، نحاول أن ننشر هذه الثقافة في البلدان العربيّة حيث عندنا مواهب تضاهي الموجودة في الغرب".

وضمّت لجنة التحكيم فنانين في هذا المجال من بريطانيا ولبنان والجزائر ومؤرخة فن من الدنمارك.

وكان الفنان اللبناني الراحل محمود كحيل، أحد أبرز روّأد الكاريكاتور في العالم العربي.