صحيفة الاتحاد

دنيا

ليلى إسكندر: أنتظر «حب بلا حدود»

تامر عبد الحميد (أبوظبي)
تجربة جديدة تعيشها هذه الأيام المطربة اللبنانية ليلى إسكندر من خلال أغنيتها السعودية المنفردة الجديدة «تتوقع» التي لحنتها بنفسها، وكشف للمرة الأولى من خلالها أنها ملحنة، وفور إصدار الأغنية عبر قناتها الخاصة بـ «يوتيوب» حصدت نسبة مشاهدة عالية، دفعتها إلى التحضير لألبوم غنائي خليجي ستصدره منتصف هذا العام، حيث تؤمن بأن الجمهور الخليجي يحتاج إلى نوعية من الكلمات التي تلائم ذوقه، وأنها تحاول في هذه الفترة تقديم أغنيات تناسب ذوق الجمهور الخليجي فنياً، خصوصاً بعدما استقرت مؤخراً في السعودية مع زوجها الممثل يعقوب الفرحان، ورغم تعدد علاقتها التي تقوم على الود والاحترام مع أهل الفن، فإنها لا تعترف بصداقات الوسط الفني.
وكشفت إسكندر لـ «الاتحاد» عن أن ألبومها الغنائي الجديد سيكون مليئاً بالأغنيات الخليجية المتنوعة، خصوصاً أنها قدمت في السابق بعض الأغنيات الناجحة التي قدمتها بالتعاون مع الفنان والملحن فايز السعيد، وأن ألبومها سيكون من إنتاج شركة «أورانج ميديا» التي تساعدها في إدارة أعمالها الفنية، لافتة إلى أنها تستعد في الوقت الحالي لإطلاق بعض أغنيات المناسبات السعيدة مع الملحن والفنان يوسف العماني، إحداها بعنوان «مبروك»، والتي تتناسب بحد كبير مع الجمهور الخليجي الذي يتذوق الفن والغناء بكل رقي.

«تتوقع»
وعن أغنيتها «تتوقع» الذي أصدرتها بطريقة منفردة مؤخراً، أوضحت إسكندر أنها حققت نجاحاً كبيراً لم تتوقعه، خصوصاً أنها أغنية مميزة في اللحن و الكلمات التي كتبتها الشاعرة السعودية «موق»، مشيرة إلى أنها سعدت عندما حققت الأغنية نسبة مشاهدة عالية بعد طرحها عبر «يوتيوب».
وعن خوضها تجربة التلحين في أغنية «تتوقع»، أوضحت أنها لطالما تعشق التلحين، وخاضت التجربة في السابق بتلحين بعض الأغنيات، لكنها للمرة الأولى في «تتوقع» التي تكشف فيها أن الأغنية من ألحانها.

قرصنة الغناء
وعن غيابها فترة طويلة عن إصدار الألبومات الغنائية، ترى أن الأغنيات المنفردة أصبحت الأسهل في التنفيذ والأسرع في الانتشار، بخلاف الألبوم الذي يأخذ فترة طويلة في التحضير، إلى جانب أن هناك بعض أغنياته التي تتعرض إلى الظلم ولا تحقق النجاح المطلوب، منوهة إلى أن انخفاض أسهم سوق الكاسيت في السنوات الأخيرة بسبب قرصنة الغناء و«الشبكة العنكبوتية» جعل بعض الفنانين يتجهون إلى تنفيذ الأغنيات المنفردة، وصعوبة سرقتها وتحميلها على الإنترنت والمواقع الإلكترونية الغنائية.

«ذا فويس» الأفضل
كانت إسكندر في بدايتها الفنية مشاركة في برنامج استوديو الفن عام 2004، ومع تعدد برامج اكتشاف المواهب الغنائية الحالية ترى أن بعضها يقدم أهم المطربين في الوطن العربي، مصرحة في الوقت نفسه أنها لا تتابع أياً منها، خصوصاً أن أغلب البرامج التي تقدم حالياً ليست بالقيمة نفسها للسابقة مثل «استويو الفن» أو «سوبر ستار»، ومع ذلك يعد «ذا فويس» أهم برنامج لاكتشاف المواهب الغنائية على الساحة، لأنه يحكم على الصوت والموهبة وليس الشكل أو الجنسية.

تاريخ غنائي
وعن المطرب أو المطربة الذي تراه أنه يستحق أن يجلس على كرسي لجنة التحكيم، قالت: هناك العديد من المطربين والمطربات الذين يستحقون وبجدارة أن يكونوا أعضاء لجنة تحكيم، بحكم خبرتهم الفنية وتاريخهم الغنائي ومسيرتهم الطويلة، مثل كاظم الساهر وأحلام ووائل كفوري وعاصي الحلاني.

سلاح ذو حدين
وحول مساعدة «السوشيال ميديا» الفنان على الانتشار والتواصل مع الجمهور، خصوصاً إحدى الفنانات الناشطات على وسائل التواصل الاجتماعي، قالت: التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين، فمن يستثمر «السوشيال ميديا» ويستخدمها بالطريقة الصحيحة، سيعود الأمر بكل تأكيد لمصلحته، أما إذا تم استخدامها بطريقة خاطئة من أجل الوصول للشهرة السريعة، فسيختفي بريق النجومية، لذا لا استخدم حساباتي على مواقع التواصل من أجل مهاجمة الآخر لكي لا يؤثر علي هذا الأمر بالسلب، لكني في الوقت نفسه أرد على من يهاجمني، من الجمهور أو أهل الفن، بكل احترام.
وعن العداوة والمحبة في الوسط الفني، أكدت إسكندر أنها لا تؤمن بالصداقة في الوسط الفني، ورغم ذلك فإن علاقتها بالجميع لا يشوبها أي خلافات، وتتعامل مع من حولها باحترام وحب ومودة.

محطة مهمة
وبالنسبة للتمثيل، لعبت إسكندر دور البطولة في «لعبة المرأة رجل»، كما شاركت في «سيلفي»، وحول مشروعاتها الجديدة، قالت: «لعبة المرأة رجل» أعتبره محطة مهمة في حياتي على الصعيدين العملي والشخصي، حيث كان تجربة مهمة ظهرت من خلالها موهبتي في التمثيل، ومن ناحية أخرى تعرفت من خلاله إلى يعقوب الفرحان، وخرجت من هذا العمل بزوج المستقبل، الذي حقق لي الاستقرار والأمان.. أما مسلسل «سيلفي» فتعتبره نقلة مهمة لها، خصوصاً أنها وقفت أمام كاميرا المخرج المبدع أوس الشرقي، والممثل المحترف ناصر القصبي، مشيرة إلى أنه لا توجد مشاريع درامية جديدة في الوقت الحالي، لأن عينيها على السينما.

أتابع أعمال الفرحان
أكدت الفنانة ليلى إسكندر أنها تتابع باستمرار كل أعمال زوجها يعقوب الفرحان الدرامية، وترى أن جميع الأدوار التي قدمها مميزة ورائعة، لكنها تنتظر بفارغ الصبر عرض مسلسله الجديد «حب بلا حدود» الذي سيعرض قريباً، لأنها ترى أنه سيكون من أهم الأعمال العربية.