دنيا

مشروع طلابي يولد الكهرباء من بقايا الطعام

هدى الهاشمي وعلياء العبدولي أمام مجسم للفكرة (تصوير حميد شاهول)

هدى الهاشمي وعلياء العبدولي أمام مجسم للفكرة (تصوير حميد شاهول)

أبوظبي (الاتحاد)
تمكنت طالبات إماراتيات من التوصل إلى وسيلة لتعزيز أداء خلايا الوقود البكتيرية من أجل إنتاج الكهرباء من بقايا الطعام، فضلاً عن تحلية المياه لاستخدامها في أغراض الزراعة.
وجاء المشروع الذي، أنجزته الطالبات هدى الهاشمي - هندسة كيميائية من جامعة الإمارات، وعلياء العبدولي - هندسة كهربائية من جامعة الشارقة، ونورة القصير - الجينات من جامعة غلاسكو في اسكتلندا، حاملاً آمالاً عريضة بتوفير الوقود والكلفة، وزيادة الكفاءة. وبحسب المبتكرين فإن المشروع سيساهم في إنتاج الكهرباء من بقايا الطعام، كما يقوم بتحلية المياه لتستخدم في أغراض الزراعة، موضحين أن البكتيريا اللاهوائية تقوم بإنتاج الإلكترونات والبروتونات وحركة هذه الإلكترونات تولد الطاقة، بينما تنتج حركة البروتونات عبر الجسر الملحي مع وجود الأوكسجين مياهاً صالحة للزراعة.
عن مشروعها «خلايا الوقود الميكروبية» الصديق للبيئة، قالت هدى: «إنه غير مكلف وقادر على إنتاج طاقة نظيفة»، موضحة أنه يهدف إلى إيجاد حلول لمشاكل التغير المناخي. وأضافت: «في عام 2016 شاركنا في مسابقة «بالعلوم نفكر»، وفزنا بالمركز الأول على مستوى الدولة في مجال الطاقة، وحظينا بتكريم من شخصيات وجهات عدة، كما حظينا بدعم لامحدود من مؤسسة الإمارات «برنامج بالعلوم نفكر»، فشاركنا في معارض علمية من مثل القمة العالمية للطاقة المستقبلية في أسبوع أبوظبي للاستدامة، بالتحديد في مسابقة ملتقى تبادل الابتكارات بمجال المناخ (كليكس)، والتي تعتبر ملتقى لأصحاب المشاريع الصغيرة مع المستثمرين من كل أنحاء العالم، حيث تم اختيار 28 مشروعاً من أصل 364 مشروعاً بعد اجتياز مراحل متعددة»»، مشيرة إلى أن مشروعها اختير بعد مروره بثلاث جولات تحكيمية دقيقة، للتأكد من أهمية المشكلة وفاعلية الحل المقترح، وتحديد مستوى الابتكار في المشروع، ومدى استخدامه للتكنولوجيا، إضافة إلى اختبار مدى تأثير المشروع على سوق العمل.