الرياضي

بودولسكي سلاح «المدفعجية» في تحدي «البايرن» على ملعب «الإمارات» الليلة

بايرن ميونيخ يواجه أرسنال في لندن بمعنويات الفوز على فولفسبورج وصدارته للدوري الألماني (أ ف ب)

بايرن ميونيخ يواجه أرسنال في لندن بمعنويات الفوز على فولفسبورج وصدارته للدوري الألماني (أ ف ب)

نيقوسيا (أ ف ب) - يبحث أرسنال الإنجليزي عن إنقاذ موسمه المتعثر عندما يستقبل بايرن ميونيخ الألماني في مواجهة من العيار الثقيل في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الليلة على “ستاد الإمارات” في العاصمة لندن.
وخرج فريق المدرب الفرنسي أرسين فينجر الباحث عن لقبه الأول منذ عام 2005 من كأس إنجلترا أمام بلاكبيرن روفرز (درجة ثانية) صفر-1 السبت الماضي، بعد الخروج من كأس الرابطة أمام برادفورد (رابعة) وفقدان آماله في المنافسة على الدوري المحلي، حيث يتخلف بفارق 21 نقطة عن مانشستر يونايتد المتصدر. لكن “المدفعجية”، الذين يخوضون الدور الثاني للمرة الثالثة عشرة على التوالي، عانوا الأمرين في آخر تجربتين لهم في دور الـ 16 من المسابقة القارية، فسقطوا أمام برشلونة الإسباني 3-4 بمجموع المباراتين عام 2011 ثم أمام ميلان الإيطالي 3-4 أيضاً الموسم الماضي عندما سقطوا ذهاباً برباعية قبل أن يفوزوا إياباً بثلاثية على أرضهم.
وقال لاعب وسط أرسنال الويلزي أرون رامسي: “بالطبع ستكون مباراة بايرن صعبة، لكننا واثقون من تقديمنا مباراة قوية إذا مررنا بيوم جيد، يجب أن نكون جاهزين كلنا في تلك الليلة”. وعن آخر مشاركتين، قال رامسي: “وضعنا أنفسنا في موقع جيد أمام برشلونة (2-1 ذهاباً و1-3 إياباً)، لكن للأسف لم ننقل ذلك لمباراة الإياب، ثم مع ميلان كنا أمام جبل كبير بعد الذهاب، وأنا متأكد أننا سنكون أكثر خبرة بما نقوم فيه في مباريات الإياب”.
مهمة أرسنال
واعتبر مدرب أرسنال أنه لن يجد صعوبة في تحفيز لاعبيه رغم خسارة بلاكبيرن: “هذه مهمتنا، إذا شعرنا بالأسف نكون مخطئين، لدينا مباراة كبيرة الثلاثاء (اليوم)، ويجب أن نظهر بعض الأجوبة”. وستكون المواجهة مميزة لمهاجم أرسنال لوكاس بودولسكي الذي دافع عن ألوان بايرن بين 2006 و2009 مسجلاً 15 هدفاً في 71 مباراة.
من جهته، يبدو بايرن ميونيخ وصيف النسخة الأخيرة أمام تشيلسي الانجليزي، في موقع مناسب لتحقيق لقب مرموق جديد بعد 3 سنوات من الانتظار، إذ يقدم مستويات رائعة محلياً، وكان طريقه إلى الدور الثاني سهلاً في مجموعة ضمت فالنسيا الإسباني وباتي بوريسوف البيلاروسي وليل الفرنسي.
واستعد الفريق البافاري الذي سيشرف عليه الإسباني بيب جوارديولا ابتداء من الموسم المقبل، بفوز سهل على فولفسبورج 2 - صفر الجمعة الماضي في البوندسليجا، محققاً فوزه العاشر خارج أرضه ومحافظاً على فارق النقاط الـ 15 الذي يفضله عن أقرب منافسيه بوروسيا دورتموند حامل اللقب.
وعجز بايرن، حامل اللقب أربع مرات آخرها عام 2001، عن تخطي الدور الثاني مرة واحدة فقط في آخر أربعة مواسم، وخرج فائزاً 3-2 في مجموع المباراتين عندما التقى أرسنال في هذا الدور خلال موسم 2004-2005 عندما فاز ذهابا 3-1 بثنائية للبيروفي كلاوديو بيتزارو والبوسني حسن صالح حميدزيتش مقابل هدف الإيفواري كولو توريه، قبل أن يرد اللندنيون إياباً بهدف لم يكن كافياً من الفرنسي تييري هنري.
مباراة قاسية
وعلى رغم عدم تلقي بايرن أي هدف في عام 2013، والفارق الكبير بين مستوى الفريقين راهناً، إلا أن مدافع بايرن البلجيكي المخضرم داينال فان بويتن يتوقع مباراة قاسية: “أرسنال أحد أفضل الفرق في أوروبا، يملكون قوة ضاربة في الهجوم، ومهارات فردية، لكننا نملك النوعية أيضاً ونريد إظهارها على أرض الملعب”.
ويمكن لأرسنال أن يتنفس الصعداء، إذ يملك تاريخاً مشرفاً في المواجهات مع الفرق الألمانية، إذ فاز 9 مرات وتعادل مرة وخسر مرتين فقط، فيما فاز بايرن مرتين فقط في 15 مباراة على الأراضي الإنجليزية. وسيكون لاعب وسط بايرن الإسباني خافي مارتينيز جاهزاً في تشكيلة المدرب يوب هاينكيس بعد إبلاله من إصابة في قدمه، لكنه سيفتقد المهاجم البديل بيتزارو لالتهاب في حلقه، والمدافع جيروم بواتنج الموقوف وقلب الدفاع هولجر بادشتوبر الذي سيغيب حتى نهاية الموسم لإصابة قوية في ركبته.
وغاب مارتينيز (24 عاماً) المنتقل من أتلتيك بلباو الإسباني، عن مباراة فولسبورج الأخيرة لإصابة في إبهامه، لكنه تدرب في نهاية الأسبوع. ويشكل مارتينيز صلابة دفاعية قوية في وسط الملعب إلى جانب الدولي باستيان شفاينشتايجر. واعتبر هاينكيس أنه رغم النتيجة (بلاكبيرن) وجد أرسنال الإيقاع مجدداً، فهو فريق ممتاز، خصوصاً في الانطلاق نحو الهجوم.
وخاض حارس بايرن الدولي مانويل نوير مباراة فولسبورج الأخيرة رغم تعرضه إلى اصابه خلال التمارين، علماً بأنه تلقى 7 أهداف فقط في 22 مباراة في الدوري المحلي وهو رقم قياسي، ووصفه الحارس الدنماركي السابق بيتر شمايكل بأنه “أفضل حارس في العالم راهناً”.
وسيخوض فينجر المباراة بتشكيلة تعتمد على البلجيكي توماس فرمايلن دفاعياً والإسبانيين ميكيل أرتيتا وسانتي كازورلا وجاك ويلشير في خط الوسط، والفرنسي أوليفييه جيرو وثيو والكوت وبودولسكي هجومياً، فيما يعتمد هاينكيس على نوير والبرازيلي دانتي دفاعياً، ومارتينيز و”شفايني” وتوماس مولر وطوني كروس في الوسط، والفرنسي فرانك ريبيري والكرواتي ماريو ماندزوكيتش هجومياً.
مواصلة المفاجأة
ينوي ملقة الإسباني مواصلة مفاجآته بعد تأهله لأول مرة إلى الدور الثاني في مشاركته بالمسابقة القارية عندما يحل على بورتو البرتغالي بطل 2004 على ملعب “دراجاو”. وحقق ملقة فوزين على التوالي في الدوري المحلي، آخرهما بصعوبة على أتلتيك بلباو 1-صفر ليتربع على المركز الرابع المؤهل إلى النسخة المقبلة من دوري الأبطال.
وعبر مدرب الفريق الأندلسي التشيلي مانويل بيليجريني عن سعادته لاستعدادات فريقه: أن “تخوض المباراة وأنت فائز يختلف عن خوضها بعد الخسارة، حافظنا على مركزنا الرابع في الدوري ونريد الآن بلوغ ربع نهائي دوري الأبطال على رغم صعوبة المباراة في البرتغال الثلاثاء (اليوم)”.
وأراح بيليجريني بعض لاعبيه على غرار الأرجنتيني مارتن ديميكيليس والفرنسي جيريمي تولالان وخواكين، ويغيب عن فريقه البرتغالي أليسيو صاحب 4 أهداف في 8 مباريات بسبب الإصابة. وفي ظل رحيل الظهير ناتشو مونريال إلى أرسنال في فترة الانتقالات الشتوية، يتوقع أن يشارك البرتغالي فيتورينو أنتونيس أساسياً لأول مرة. وضرب ملقة بقوة في الدور الأول وكان في طليعة المتأهلين لتصدره مجموعة ثالثة ضمت ميلان الإيطالي وزينيت الروسي وأندرلخت البلجيكي.
من جهته، كان بورتو مميزاً في الدور الأول وحقق 13 نقطة من أصل 18 في مجموعة ضمت باريس سان جيرمان الفرنسي المتصدر ودينامو كييف الأوكراني ودينامو زغرب الكرواتي. وعزز بطل البرتغال سلسلته المحلية إلى 19 فوزاً، بانتصار مريح على بيرامار 2 - صفر الجمعة الماضي، بباكورة أهداف لاعبه الغاني كريستيان أتسو، والهدف العشرين للكولومبي جاكسون مارتينيز. وعبر مدرب بورتو فيتور بيريرا عن رضاه على أداء فريقه: “كان فوزاً مطمئناً، سجلنا هدفين وكنا قادرين على إضافة هدفين دون أن نسمح للخصم بأي فرصة”. وهذا اللقاء الأول بين الفريقين على الصعيد القاري.