صحيفة الاتحاد

الإمارات

طائرة مساعدات تحمل 100 طن من المواد الغذائية لدعم الأوضاع الإنسانية في مالي

خلال تحميل شحنة المساعدات إلى مالي (وام)

خلال تحميل شحنة المساعدات إلى مالي (وام)

باماكو (وام )

وصلت إلى العاصمة باماكو طائرة تحمل 100 طن من المواد الغذائية هدية من الإمارات لدعم الأوضاع الإنسانية في مالي، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

ويتزامن تقديم هذه المعونات - التي تأتي بدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتية - مع زيارة وفد رفيع المستوى إلى مالي برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي .

وقد تم تخصيص الطائرة التي نقلت المواد التي وفرتها هيئة الهلال الأحمر من مخزونها الاستراتيجي من المواد الإغاثية في جبل علي، بمتابعة من حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، سمو الأميرة هيا بنت الحسين سفيرة الأمم المتحدة للسلام رئيس المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي.

ويزور وفد من الهيئة مالي حاليا للاضطلاع بعدد من المهام الإنسانية بالإشراف على توزيع المواد الغذائية على المحتاجين في الأحياء الفقيرة، كما يقوم الوفد بالاطلاع أكثر على الظروف الإنسانية السائدة حاليا على الساحة المالية والتعرف على احتياجاتها المستقبلية في المجالات الإنسانية و التنموية.

وأكد محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن دعم الإمارات للأوضاع الإنسانية في مالي يأتي امتدادا لنهج الدولة وقيادتها الرشيدة في الوقوف بجانب الدول الشقيقة والشعوب الصديقة في كل مكان وأي زمان دون النظر لأي اعتبارات غير إنسانية، كما تأتي تعزيزا لمبادرات الإمارات الإنسانية و التنموية على الساحة المالية والتي لم تتوقف على مدار السنوات الماضية.

وقال إن برنامج الهلال الأحمر الحالي في مالي يجد الاهتمام والمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، مشيرا إلى أن سموه على تواصل مستمر مع مجريات الأحداث والأوضاع الإنسانية على الساحة الخارجية، ويتابع جهود الهيئة ومبادراتها الرامية إلى تخفيف وطأة المعاناة عن كاهل الفئات والشرائح الضعيفة في المناطق والساحات الهشة.

وأكد الفلاحي أن مبادرات الهلال الأحمر في مالي تجسد حرص الهيئة على دعم مجالات التنمية للشعب المالي، لافتا إلى أن زيارة وفد الهيئة الحالية تعتبر فرصة للوقوف على الاحتياجات الإنسانية للساحة المالية التي تواجه الكثير من التحديات بسبب أوضاعها الإنسانية.

وأضاف أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتية وجدت على الساحة الأفريقية منذ وقت مبكر، خاصة أنها تعتبر من أكثر المناطق التي واجهت أزمات إنسانية حادة بسبب الجفاف والتصحر، حيث تسببت ظروف الطبيعة في تفاقم معاناة الأهالي وازدياد ظاهرة النزوح داخليا والهجرة الخارجية.

وأعرب أمين عام الهلال الأحمر عن تقدير الهيئة للشراكة القائمة بينها وبين المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي برئاسة سمو الأميرة هيا بنت الحسين ، مؤكدا أن التعاون بين الجانبين يعزز دور الإمارات في المجالات الإنسانية والتنموية إقليميا ودوليا.

وقال إن ما توفره المدينة العالمية من خدمات لوجستية للهلال الأحمر يدعم قدرات الهيئة الإنسانية وعملياتها الإغاثية ويعزز تحركاتها الميدانية على الساحة الإنسانية الدولية.

يذكر أن قيمة البرامج الإنسانية والإغاثية والمشاريع التنموية التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في جمهورية مالي خلال الثلاث سنوات الماضية بلغت 22 مليونا و 389 ألفا و 710 دراهم حيث بلغت تكلفة المشاريع التنموية 11 مليونا و 370 ألفا و 725 درهما ، و بلغت قيمة البرامج والعمليات الإغاثية 11 مليونا و19 ألف درهم.وقادت الهيئة تحالفا دوليا ضم عددا من المنظمات الإنسانية الدولية لمواجهة التحديات الإنسانية في مالي في عدد من المجالات الحيوية، حيث تضمنت مشاريع الهيئة في مالي في الجانب الصحي تحسين صحة ورفاهية الأطفال والأمهات من خلال تخصيص برامج صحية تتمثل في علاج ورعاية الأطفال الأقل من سن خمس سنوات والمصابين بسوء التغذية الحاد والأمهات الحوامل والمرضعات. كما استهدفت جهود الهيئة تحسين بيئة التعليم في مناطق النازحين.