الإمارات

ضبط شخصين يروجان المخدرات بين الشباب

محمود خليل (دبي)- ألقت فرق مكافحة المخدرات في الدولة في عملية تخللها إطلاق الرصاص القبض على مواطنين اثنين كانت بحوزتهما كمية كبيرة من الحبوب المخدرة كانا يعتزمان بيعها.
وأشاد اللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي قائد عام شرطة رأس الخيمة بالتنسيق المتقدم والأداء الدقيق للعملية التي أطلق عليها “عملية سوق الجمعة”، في السابع من يناير الماضي بمشاركة إدارة مكافحة المخدرات بشرطة رأس الخيمة، وإدارة مكافحة المخدرات بشرطة الفجيرة، والإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي، والإدارة العامة الاتحادية لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية.
وبحسب التفاصيل التي أفصح عنها اللواء عبد الجليل مهدي العسماوي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي فإن العملية تخللها بعض العنف، حينما حاول المتهم الأول فيها الهرب بسيارته عكس السير قبيل القبض عليه من قبل رجال المكافحة في منطقة سوق الجمعة بإمارة الفجيرة، إذ عرض بمحاولته الفرار منهم حياته وحياة مطارديه، وعموم أفراد الجمهور الموجودين في المكان للخطر.
وقال إن العملية أسفرت عن إلقاء القبض على كل من”أ. خ.ع “، 28 سنة، عاطل عن العمل، و”ر. خ. ر” 21 سنة موظف لدى إحدى الجهات الحكومية، وضبط 20 ألف قرص من عقار مخدر.
وبين أن الأجهزة المختصة في الدولة سارعت عقب ورود المعلومات المؤكدة التي توافرت لدى شرطة دبي عن أن المتهم الأول بصدد تسلم كمية من المواد المخدرة من قبل شخص عماني الجنسية في إحدى المناطق القريبة من الإمارة، إلى تشكيل فريق مشترك، أعقبته مرحلة رصد لمنزل المتهم الأول الكائن بمنطقة مربح بإمارة الفجيرة استمرت لبضع ساعات من قبل رجال مكافحة شرطة الفجيرة.
وظهر بعدها المتهم وهو يغادر منزله وبصحبته المتهم الثاني سالكاً بسيارته طريق دبا الفجيرة ورجال المكافحة من شرطة الفجيرة في أعقابه، يتبعونه كظله من مكان إلى مكان، حتى توقف عند دوار مطار رأس الخيمة، ونزل من السيارة متوجهاً إلى إحدى الأشجار التي مكث عندها قليلاً، ثم عاد مسرعاً إلى السيارة، ليتوجه وبسرعة بالغة سالكاً طريق العودة إلى الفجيرة ورجال الفريق، يتعقبونه متحينين الفرصة المناسبة للقبض عليه متلبساً. وتابع تم اعتراض المتهم من قبل حاجز لمرور شرطة مركز مسافي، أقيم عند سوق الجمعة بموجب تنسيق سابق بين فريق رجال المكافحة والمركز.
وقال حينما فوجئ المتهم بوجود الحاجز أمامه، قام بتخفيف سرعته محاولاً الالتفاف عائداً أدراجه باتجاه عكس السير، لكن رجال المكافحة أحاطوا به، وأمروه بالتوقف والترجل، إلا أنه رفض الانصياع لأوامرهم، مما دفع باثنين من ضباط المكافحة إلى مداهمته، وعمد أحدهما إلى الإمساك بتلابيبه، ولكن المتهم لجأ للعنف، وأبدى مقاومة شديدة وهو داخل السيارة، قاصداً من ذلك إيذاء الضابط الممسك به، والاستيلاء على سلاحه، ما دفع الأخير لإطلاق النار عليه وإصابته في ساقه اليسرى.
وأوضح أنه وخلال التفتيش للسيارة عثر الفريق المشترك على 19420 قرصاً من عقار مخدر في المقعد الخلفي للسيارة، كان المتهم ينوي ترويجها بين الشباب المواطنين بخاصة متعمداً في ذلك إفسادهم بتشجيعه لهم على التعاطي وإدمان المخدرات، ما من شأنه أن يدمر حياتهم، ومن يلوذون بهم وذلك تحت وطأة نزوع إجرامي، تتأتى عنه عدوانية شديدة تجاه نفسه، والمجتمع معاً. ولفت إلى أن كمية المخدرات التي ضبطت في السيارة تخص المتهم أ. خ.ع.
وقد أحيل المتهمان إلى الجهات القانونية المختصة، لينالا جزاءهما العادل بعد أن أسندت للأول حيازة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية بقصد الاتجار والترويج، وللثاني حيازة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية بقصد الاتجار والترويج وتعاطيها.
وثمن اللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي قائد عام شرطة رأس الخيمة النتائج الطيبة التي انتهت إليها. وأثنى سموه على العناصر التنفيذية من الفريق المشترك من مختلف الأجهزة المشار إليها ضباطاً، وصف ضباط، وأفراداً مكبراً فيهم شجاعتهم وإخلاصهم، وتفانيهم في التصدي للمجرمين اللذين تم القبض عليهما في العملية.
وأكد إصرار مختلف الأجهزة المختصة بمكافحة المخدرات في الدولة على الضرب بيد من حديد على يد كل من تسول له نفسه الإتيان بأي نشاط إجرامي يتصل بالمخدرات من شأنه استنزاف طاقات الشباب من أبناء الوطن، ليحولهم من كوادر وطنية معطاء إلى أشخاص سلبيين في الحياة يقضون أعمارهم معطلي القدرات والطاقات.
وأكد العقيد سعيد عبدالله السويدي مدير الإدارة العامة الاتحادية لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية أن إدارات مكافحة المخدرات في الدولة، تعمل وفقاً لاستراتيجية وزارة الداخلية، التي تشتمل أهدافها على العمل بفعالية، لتكون الإمارات في مقدمة الدول التي تنعم بالأمن والأمان، وتوفر لمواطنيها والمقيمين على أرضها ذلك.
بدوره، قال العقيد حميد اليماحي مدير عام عمليات الشرطة بإمارة الفجيرة
إن مختلف الأجهزة الأمنية في الدولة، تعمل في إطار توجه استراتيجي أساسي لوزارة الداخلية في دولة الإمارات، وعلى نحو يتأكد من خلاله حرص جميع الجهات الأمنية على التعاون فيما بينها بغية الوصول إلى هدف سام هو توفير الأمن والطمأنينة والسلامة للوطن ومواطنيه.


ضبط عمليات بجهود الفرق المشتركة

أحبطت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي في الأشهر الأخيرة الماضية عمليات عديدة، تتصل بتجارة وتهريب وترويج المخدرات، وفقاً لمنهجية الفرق المشتركة،
من أبرزها عملية “الدانة” التي تمت بالتعاون والتنسيق مابين الجهات المختصة بمكافحة المخدرات بدبي، وإدارة مكافحة المخدرات في كل من شرطة الشارقة، ورأس الخيمة، والإدارة العامة الاتحادية لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية، أواخر ديسمبر الماضي، وأدت إلى ضبط 25 ألف قرص من عقار مخدر، و26 كيلو جراما من مادة الحشيش المخدرة، والقبض على المتهمين في هذه العملية بإمارة رأس الخيمة. ولفتت الإدارة في بيان لها إلى أن رجال المكافحة في شرطة كل من دبي والشارقة وعجمان ضبطوا في عملية أطلق عليها اسم “الحليو” بعجمان في التاسع والعشرين من نوفمبر الماضي أنواعا عديدة من المخدرات، كانت بحوزة المتهمين، الذين ألقي القبض عليهم وأشارت إلى عملية “شاب وما تاب” على طريق العابر التي نفذتها شرطة دبي بالتعاون مع كل من شرطة أبو ظبي والشارقة، وأدت إلى القبض على أخطر المهربين والمروجين في الدولة، وضبط أنواع كثيرة من المخدرات بحوزته كان المتهم يقوم بترويجها بين الأبناء من طلبة الجامعات والمدارس، ومن المخدرات المضبوطة حشيش، وهيروين وعقاقير مخدرة، وكمية من أقراص كبتاجون، وأخرى من مخدر الكريستال الذي يعرف بالشبو.