الإمارات

بدء إنشاء المركز العسكري للصيانة والإصلاح أكتوبر المقبل

جناح أمرك في معرض آيدكس (تصوير وليد أبو حمزة)

جناح أمرك في معرض آيدكس (تصوير وليد أبو حمزة)

رشا طبيلة (أبوظبي) - تبدأ في أكتوبر المقبل، الأعمال الإنشائية للمقر الدائم للمركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة «أمرك»، وذلك في مجمع العين لصناعة الطيران «نبراس»، على أن يتم إنجازه بالكامل بنهاية 2015، بحسب العقيد فهد الشامسي الرئيس التنفيذي للمركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة «أمرك».
وقال الشامسي في تصريحات لـ «الاتحاد» أمس، على هامش أعمال معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس»، أن أعمال التحضير للأعمال الإنشائية من بنية تحتية وتجهيزات تم البدء فيها منذ يناير الماضي، ليتم بعدها البدء بعمليات الإنشاء الرئيسية، مشيراً إلى أن الكلفة الإجمالية للمركز التي تتضمن أعمال الإنشاء والتدريب تصل إلى 800 مليون دولار.
وتوقع الشامسي أن يضم المركز عند افتتاحه من 3 آلاف إلى 3500 موظف، حيث إنه من المتوقع أن يضيف أكثر من ألف موظف جديد، مشيراً إلى أن الشركة تهدف إلى أن تتراوح نسبة التوطين بين 50 و60%.
ويعد المركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة «أمرك» شركة مشتركة ومملوكة من قبل شركة مبادلة لصناعة الطيران، وشركة «سيكورسكي» وشركة «لوكهيد مارتن»، لتقديم أفضل الخدمات في مجال صيانة وإصلاح وعمرة الطائرات العسكرية إلى مجموعة واسعة من الطائرات ذات الأجنحة الثابتة والدوارة في مناطق الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا.
وأشار الشامسي إلى أن المركز سيتضمن صيانة وإصلاح وعمرة جميع أنواع الطائرات العسكرية من طائرات النقل والمقاتلات والهيلوكبتر.
وقال، إن منظومة عمل «أمرك» تتضمن أعمال الصيانة والعمرة والإصلاح، إضافة إلى إعداد الكوادر المؤهلة من خلال التدريب.
وقال، إن المركز سيمتد على مساحة كيلو متر واحد مربع، وسيتضمن جميع أنواع الطائرات وأحدث التقنيات وأكثرها تطوراً في مجال صيانة وإصلاح الطائرات.
وأكد، أنه كخطوة أولى سيخدم المركز القوات المسلحة بالدولة، ثم سيتم من ضمن استراتيجية الشركة التوسع لخدمة منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، مؤكداً أن المركز سيكون منافساً على الصعيد العالمي، وسيتم فيه استخدام معايير ومستويات عالمية في الخدمات المقدمة للعملاء.
ونجح المركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة «أمرك» في شهر نوفمبر من عام 2011 في توقيع اتفاقية لتقديم خدمات صيانة متكاملة للطائرات ذات الأجنحة الثابتة والدوارة التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة بدولة الإمارات.
وتستمر الاتفاقية لمدة عامين قابلة للتجديد، ويتوقع بعدها أن توقع القيادة العامة للقوات المسلحة اتفاقية أخرى مع المركز حول ربط الصلاحية بجاهزية الأداء، مما يشكل تحولاً نموذجياً في أداء المركز وتقديمه لخدمات الصيانة والإصلاح والعمرة للطيران العسكري في الدولة.
وتتمثل رسالة المركز الذي يتمتع بالقدرة على الجمع بين الخبرة التقنية وامتلاك الموارد الأساسية، في أن يصبح مركزاً عالمياً متميزاً في تقديم خدمات الصيانة والإصلاح والعمرة للطائرات العسكرية، ورائداً في استخدام أحدث التقنيات المتطورة.
ولفت الشامسي إلى أن الشركة تتعامل مع أكثر من 100 شركة منها مزودة قطع غيار، إضافة إلى جميع الشركات التي تتعامل مع شركة مبادلة للطيران مثل إيرباص وبوينغ وغيرها.
ويجمع المركز خبرات الشركاء فيه ليقدم إلى عملائه نطاقاً واسعاً من الخدمات تتضمن هندسة صناعة الطيران والدعم المادي والخدمات اللوجيستية والصيانة وإصلاح المكونات والعمرة والتدريب، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى تقديم حلول مبتكرة لجميع الطائرات ذات الأجنحة الثابتة والدوّارة (المروحيات)، بما يحقق جاهزية هذه الطائرات وإمكانية نشرها، وتأمين السلامة والاعتماد الذاتي.
وحول مشاركة «أمرك» في «آيدكس»، قال الشامسي: «إن المعرض يعتبر منصة دولية لعرض جميع المنتجات والخدمات، حيث إن مشاركة الشركة حالياً تأتي لبيان عملها وما تقدمه حالياً لعملائها، إضافة إلى الكشف عن المقر الدائم للشركة في مدينة العين.
ومنذ إطلاق المركز في عام 2010، يحرص على توسيع نطاق الخدمات المقدمة لقطاع الطيران والارتقاء بإمكانياتها عالمياً، وتأهيل كادر بشري من ذوي المهارات العالية، والاعتماد على التقنيات المبتكرة لتقديم أفضل الحلول المتعلقة بالصيانة والإصلاح والعمرة العسكرية، ما يتيح للعملاء أعلى مستويات الجاهزية وسلامة الطائرات، وتمثل القيادة العامة للقوات المسلحة في الإمارات أحد أهم عملاء المركز.
وتتمحور رؤية المركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة «أمرك» حول تقديم أفضل خدمات الصيانة والإصلاح والعمرة للطائرات العسكرية والدعم لدولة الإمارات، وتطوير كوادر بشرية مؤهلة ومدربة.
ويتخصص المركز في تقديم مجموعة واسعة من خدمات الصيانة والإصلاح والعمرة للطائرات العسكرية، ويسعى بشكل مستمر لتطوير إمكانياته من خلال اعتماده أحدث التقنيات الرائدة والعمليات المتطورة التي تؤهله لأن يكون في مقدمة المراكز المتخصصة عالمياً في تقديم خدمات الصيانة والإصلاح والعمرة العسكرية، وتمكنه من الإيفاء بالمتطلبات العسكرية لدولة الإمارات على وجه الخصوص.