عربي ودولي

مسيرات أردنية تدعو إلى مقاطعة الانتخابات النيابية

جمال إبراهيم (عمان) - دعا معتصمون من الحراك الشعبي في اعتصام أمام المسجد الحسيني وسط العاصمة الأردنية عمان، بعد صلاة الجمعة أمس، إلى إطلاق سراح المعتقلين من أعضاء الحراكات ومحاربة الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية ومحاربة المسؤولين عن الفساد.
وجدد المعتصمون الدعوة لمقاطعة الانتخابات النيابية التي ستجري في الثالث والعشرين من الشهر الجاري، مشيرين إلى أن قانونها يزور إرادة الأردنيين، ويفرز مجلسا نيابيا ضعيفا غير مؤهل لمحاربة الفساد.
وعبر المتحدثون عن تصميمهم واستمرارهم في الحراك والمطالبة بمحاسبة الفاسدين، مؤكدين مقاطعة الانتخابات التي اعتبروا أنها “’مسرحية هزلية” وطالبوا بتعديل الدستور وبإصلاحات حقيقية.
ودعوا الحكومة إلى إعادة النظر في خصخصة الشركات الاقتصادية ومكافحة الفساد بجميع إشكاله وأنواعه، للحفاظ على الاقتصاد الوطني وموارده المالية من النهب والسلب والكشف عن التجاوزات والأخطاء التي أعاقت مسيرة الأردن.
وفي محافظة أربد (شمال) طالب متظاهرون بمقاطعة الانتخابات النيابية المقبلة، ووقف نهب المال العام وإفقار المواطنين. ورفع المشاركون شعارات منها “لا للفساد ولا للغلاء”، و”بالإرادة والتصميم نحقق التغيير”، و”’لا انتخابات دون توافق وطني”، و”نسقط السماسرة والتجار بإرادة الأحرار”.
وطالب المشاركون بعدم اتخاذ الحكومة قرارا جديدا برفع أسعار المواد التموينية والمياه والكهرباء وتخفيض أسعار المشتقات النفطية، وإعادة النظر بقانون الانتخابات النيابية لضمان حقوق المواطنين الدستورية في المشاركة في انتخاب مجلس نواب قوي وقادر على إصدار التشريعات وسن القوانين التي تنسجم مع مطالب الشعب الإصلاحية. وطالبوا برحيل الحكومة وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تجري الانتخابات النيابية، وفق قانون انتخابي توافقي يأتي من خلال تعديلات دستورية أساسها الشعب لفرز حكومة وطنية قادرة على النهوض بالوطن واسترداد ثرواته ومؤسساته.
وفي محافظة الكرك (جنوب البلاد)، دعا معتصمون إلى عدم المشاركة في الانتخابات النيابية وانتقدوا شيوع ظاهرة شراء الأصوات، وحضوا المواطنين على عدم المشاركة في المهرجانات الانتخابية وعدم استقبال المرشحين.
وانتقد بيان أصدره الحراك الشبابي والشعبي في الكرك تجاهل الحكومات المتعاقبة لمطالب الإصلاح، وقال البيان إن: “الحكومة مستمرة بنهج التبعية لمراكز المال والقرار الرأسمالي”. واعتبر البيان أن الحكومة “تكرس سياسات نهب المال العام وتحويل ثروته إلى جيوب مجموعة من الفاسدين”، على حد تعبيرهم.

49 إصابة بإنفلونزا الخنازير في الأردن
جمال إبراهيم (عمّان) - أعلن الأردن تسجيل 49 إصابة بفيروس إنفلونزا (اتش1 ان1) المسبب لإنفلونزا الخنازير بين مواطنيه. وبحسب وزير الصحة الأردني الدكتور عبداللطيف وريكات، فإن الإصابات تم تسجيلها خلال موسم الشتاء الحالي، مشيراً إلى شفاء 46 حالة، فيما تتلقى ثلاث حالات العلاج في المستشفى. ودعا الوزير الأردني، في مؤتمر صحفي أمس الأول، إلى عدم الخوف أو القلق من ظهور فيروس (اتش1 ان1) من جديد، لافتاً إلى أن وزارة الصحة «لا تزال مستمرة في إجراءاتها الاحترازية ولم تسجل أي حالة وفاة بالفيروس في الأردن خلال هذا الموسم». وأكد قدرة المستشفيات الأردنية على علاج حالات الإنفلونزا، بما فيها فيروس (اتش1 ان1) وتوافر علاجاته في وزارة الصحة بكميات كافية.