صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الاتحاد الأوروبي يهدد برسوم على واردات أميركية

بروكسل (أ ف ب)

أعلنت المفوضة الأوروبية للتجارة، أمس، أن الاتحاد يمكن أن يفرض رسوماً جمركية كبيرة على وارداته من الولايات المتحدة من زبدة الفستق وعصير البرتقال والمشروبات الكحولية إذا أكد الرئيس دونالد ترامب تهديده بفرض رسوم جمركية على الفولاذ والألمنيوم.
وقالت سيسيليا مالستروم، المفوضة السويدية في الاتحاد الأوروبي، في مؤتمر صحفي: «إنه تجري مناقشة لائحة مؤقتة، وسيتم نشرها قريباً». وأضافت: «هناك على هذه اللائحة منتجات من الفولاذ، ومنتجات صناعية وزراعية»، لافتة إلى «بعض أنواع المشروبات الكحولية ومواد أخرى مثل زبدة الفستق وعصير البرتقال».
وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر قد أعلن أن الاتحاد الأوروبي مستعد «للرد بحزم وتكافؤ» إذا نفذ ترامب تهديداته. وأعلن الرئيس ترامب الأسبوع الماضي أنه ينوي فرض رسوم جمركية تبلغ نسبتها 25% على ما تستورده أميركا من الفولاذ، و10% من الألمنيوم، بدون ذكر الدول المعنية. ولكن ترامب أكد من جديد أمس الأول نواياه متهماً الاتحاد الأوروبي بأنه «لم يعامل الولايات المتحدة بشكل جيد» في المجال التجاري.
من جانبها، قالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي أمس إن الحروب التجارية لا يربحها أحد. وقالت لاجارد لإذاعة «آر.تي.إل» الفرنسية إن «العواقب على الاقتصاد الكلي ستكون خطيرة، خاصة إذا ردت الدول الأخرى الأشد تأثراً، مثل كندا وأوروبا وألمانيا» على قرار أميركا فرض رسوم على واردات الفولاذ. وتفيد حسابات المفوضية بأن الإجراءات الأميركية، التي يعتبرها الاتحاد الأوروبي حمائية، ستسبب أضراراً بقيمة 2.8 مليار يورو.