عربي ودولي

كوسوفو تحتفل بالذكرى الخامسة لاستقلالها

كوسوفيون يحملون علم بلادهم والعلم الأميركي أثناء الاحتفال بذكرى الاستقلال في بريشتينا أمس (أ ف ب)

كوسوفيون يحملون علم بلادهم والعلم الأميركي أثناء الاحتفال بذكرى الاستقلال في بريشتينا أمس (أ ف ب)

بريشتينا (أ ف ب) - احتفلت كوسوفو أمس بمرور خمس سنوات على استقلالها عن صربيا، في ذكرى تترافق مع تحسن العلاقات بين العدوين السابقين، بفضل وساطة الاتحاد الأوروبي، لكن الدولة الفتية تواجه واقعاً قاتماً مع اقتصاد منكوب ومجتمع ينخره الفساد. وقالت رئيسة كوسوفو عاطفة جاهجاغا في رسالة متلفزة إن “جمهورية كوسوفو حقيقة لا يمكن دحضها”. وجرى عرض عسكري لقوات الأمن الكوسوفية على وقع تصفيق الآلاف في إطار الاحتفالات التي أُقيمت في وسط بريشتينا التي ازدانت بأعلام كوسوفو والولايات المتحدة، أبرز حليف لها.
وفي رسالة للمناسبة، شجع وزير الخارجية الأميركي جون كيري السلطات على العمل “لبناء مؤسسات ديموقراطية صلبة .. وتعزيز دولة القانون ومسيرة كوسوفو نحو اندماج أوروبي”.
وقد اعترف نحو مائة بلد، بينها الولايات المتحدة وغالبية دول الاتحاد الأوروبي بدولة كوسوفو التي أعلنت استقلالها بعد نحو تسع سنوات من عمليات قصف حلف شمال الأطلسي لصربيا في ربيع عام 1999. وأدت تلك الحملة العسكرية إلى إخراج القوات الصربية من هذا الإقليم، حيث كانت تقوم بعمليات قمع للمتمردين الانفصاليين من الكوسوفيين الألبان. واليوم ورغم أن صربيا لا تزال تعتبر كوسوفو إقليمها الجنوبي، انتزعت اتفاقات عدة بين بلجراد وبريشتينا تحت ضغط الاتحاد الأوروبي التي تربط أي تقدم نحو دخولها إلى الاتحاد بتطبيع العلاقات الثنائية في إطار حوار بدأ في عام 2011. وتهدف هذه الاتفاقات إلى تحسين الحياة اليومية لسكان كوسوفو المقدر عددهم بنحو 1,8 مليون نسمة.