أخيرة

برج خليفة يدخل "جينيس" بأكبر عرض في احتفالات 2018

دخلت احتفالية بعروض الليزر لاستقبال العام الجديد 2018 في برج خليفة بوسط مدينة دبي، منتصف ليل الاثنين، موسوعة غينيس للأرقام القياسية عن فئة "أكبر عرض صوتي وضوئي على مبنى واحد".

وانتزعت دبي هذا اللقب من مدينة هونغ كونغ التي أحرزته في عام 2013 لعرض على مبنى "آي سي سي"، بمساحة زادت عن 46641.52 متراً مربعاً، بينما بلغت مساحة عرض (لايت آب 2018) على برج خليفة 109252 متراً مربعاً.



وذكر بيان صحفي لمجموعة إعمار العقارية الإماراتية، المنظمة للاحتفالية، أن أكثر من مليون زائر من مختلف أنحاء العالم حضر احتفالات دبي برأس السنة، بينما شاهد ما يقارب 2.5 مليار شخص حول العالم العروض الميهرة عبر القنوات التلفزيونية وشبكات التواصل الاجتماعي.



وأضاف البيان، أن نجاح (لايت آب 2018) في تحطيم الرقم المسجل في غينيس تطلب تركيب تجهيزات ضوئية ضخمة، وأجهزة ليزر، وملحقات أخرى، تزن أكثر من 118.44 طن.

كما اُستخدمت كابلات يزيد طولها عن 28.7 كيلومتراً، تشمل 7.7 كيلومتراً من كابلات الطاقة، و21 كيلومتراً من كابلات الشبكات والإشارة.

وثُبتت أجهزة الليزر باستخدام حبال، بلغ طولها 25.3 كيلومتراً، مدعمة بنحو 20 طناً من معدات التركيب الفولاذية المصممة خصيصاً لهذا الحدث.

ووُضع أكثر من 40 ضوء ليزر معدل للاستخدام الخارجي، و230 كشاف زينون عالي الطاقة، و280 ضوء متحرك، بالإضافة لاستخدام أعلى كشاف وأعلى ليزر وضعا على مستوى العالم بارتفاع 828 متراً، وهو ارتفاع برج خليفة.

وحولت هذه الاحتفالية وسط مدينة دبي إلى أحد أكثر بقاع العالم سطوعاً، بسطوع وصل إلى 76.3 مليون شمعة.

وعمل أكثر من 300 خبير في الموقع، بما في ذلك 100 عامل متخصص في تركيب الحبال، قطعوا مجتمعين أكثر من مليون كيلومتر للمشاركة في المشروع.

واستغرق تحضير احتفالية (لايت آب 2018) 5 أشهر.