ألوان

«اليوم العالمي» يستعرض أنماط حياة الشعوب

عروض موسيقية في اليوم العالمي بـ«سوربون-أبوظبي» (من المصدر)

عروض موسيقية في اليوم العالمي بـ«سوربون-أبوظبي» (من المصدر)

أحمد السعداوي (أبوظبي)
عروض أزياء وموسيقا شعبية ومنتجات فلكلورية، زينت البهو الرئيس لجامعة باريس السوربون-أبوظبي أمس الأول، خلال فعاليات «اليوم العالمي» الذي أقيم للعام الثامن على التوالي، وشاركت فيه بلدان عديدة، تنافست في إظهار أبرز ما لديها من ملامح ثقافية وموروثات، بهدف تأكيد التواصل الحضاري والثقافي بين دول العالم.
وافتتحت فعاليات «اليوم العالمي» بجلسة تعريفية عن مهنة البحث عن اللؤلؤ وتقديم عرض حي لكيفية استخراجه من المحار، تبعه معرض للدول المشاركة قدم من خلاله الطلبة ثقافاتهم وحضاراتهم الغنية.
يشارك في الجناح الخليجي 10 من أبناء الإمارات ودول الخليج العربي، ويقول محمد حمد الجنيبي، طالب دراسات عليا بقسم التخطيط العمراني والإقليمي بالجامعة، إنه يشارك مع زملائه، بهدف إحداث مزيد من تقارب الثقافات والاطلاع على تقاليد وعادات وأنماط الحياة والأفكار للدول المشاركة.
وأضاف أن الجناح الخليجي، يتضمن عرض بعض الفقرات التراثية مثل الأهازيج الشعبية، والعناصر والرموز التراثية، رمظاهر كرم الضيافة.
أما محمد السيد، أحد المشرفين على الجناح السوداني، فحرص على التعريف بالموروث المحلي السوداني، خاصة المشغولات اليدوية من مختف أنحاء البيئة السودانية المعروفة بتنوعها.

تونس واليابان
ومن تونس، قالت الطالبة سمية محمد، إنها فرصة لعرض بعض مظاهر الحياة التقليدية في المجتمع التونسي، والتي تعكس هويته العربية التي تتشابه مع كثير من بلدان العالم العربي. ويقول الطالب مارك ستيفين تو، أحد المشرفين على الجناح الياباني، إنه عرض بعض من رموز بلاده التراثية، فضلاً عن عرض موهبته الشخصية في رسم الوجوه، حيث أبدع رسومات «بورتريه» لوجوه الضيوف.

منتجات جزائرية
واستقطب الجناح الجزائري، أعداداً غفيرة من الجمهور، عبر ثراء المشغولات النحاسية التي زينت أركانه، خاصة أدوات شرب الشاي والقهوة التراثية، وكذلك منتجات الخزف المصنوع يدوياً.
وقال عيسى الرئيسي، مدير إدارة شؤون الطلبة في جامعة باريس السوربون-أبوظبي: «تم تسليط الضوء على عادات وتقاليد وأزياء ورقصات ومأكولات شعبية محلية وخليجية، حيث تتيح فعالية اليوم العالمي الذي ننظمه بشكل سنوي الفرصة أمام طلبتنا أن يكونوا سفراء لدولهم».