الاقتصادي

6?41 مليار درهم إجمالي الاستثمارات في القطاع العقاري بدبي

عقارات في دبي حيث تواصل الإمارة جذب المزيد من الاستثمارات (الاتحاد)

عقارات في دبي حيث تواصل الإمارة جذب المزيد من الاستثمارات (الاتحاد)

بلغ إجمالي الاستثمارات في القطاع العقاري بدبي، خلال شهر يناير الماضي، نحو 6,41 مليار درهم، بحسب سلطان بطي بن مجرن مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي في تصريحات.
وقال لـ”الاتحاد” أمس، إن المستثمرين الأجانب، من غير العرب والخليجيين، استحوذوا على نحو نصف الاستثمارات العقارية في دبي خلال الشهر الماضي بقيمة 3?2 مليار درهم.
وأضاف أن قيمة استثمارات المواطنين في القطاع العقاري بدبي، خلال يناير، بلغت نحو 2,46 مليار درهم، تشكل ما نسبته 35% من إجمالي الاستثمارات بالقطاع، ليحتلوا المرتبة الأولى في قائمة المستثمرين الخليجيين والعرب.
ووصلت نسبة الاستثمارات الأجنبية في السوق العقارية بدبي خلال يناير الماضي إلى 65%.
وأوضح أن استثمارات المستثمرين السعوديين بلغت نحو 170,84 مليون درهم تمت من خلال 55 معاملة، يليهم العمانيون بمجموع استثمارات بلغ نحو 106,95 مليون درهم عبر 38 معاملة.
وقال ابن مجرن، إن استثمارات البحرينيين بلغت نحو 37,69 مليون درهم من خلال 24 معاملة بيعاً وشراء يليهم المستثمرون من قطر، والكويت، بمجموع استثمارات بلغ نحو 97,13 مليون درهم، و15,31 مليون درهم بالترتيب.
الاستثمارات العربية
وأفاد بأن مجموع الاستثمارات العربية الأخرى في القطاع العقاري بدبي بلغ خلال شهر يناير الماضي نحو 508,54 مليون درهم ما يشكل نحو 8% من مجموع الاستثمارات بالقطاع العقاري خلال هذه الفترة.
ولفت إلى أن اللبنانيين تصدروا قائمة المستثمرين العرب في القطاع العقاري في دبي خلال شهر يناير الماضي بمجموع استثمارات بلغ نحو 92,74 مليون درهم، تمت من خلال 54 معاملة بيع وشراء فيما حل السوريون في الترتيب الثاني عربياً بمجموع استثمارات بلغ نحو 89,85 مليون درهم توزعت على 50 معاملة بيعاً وشراء، تلاهم الأردنيون الذين استثمروا نحو 86,56 مليون درهم من خلال 48 معاملة.
وأشار إلى أن مجموع استثمارات الأجانب من غير العرب والخليجيين، بلغ نحو 3,21 مليار درهم خلال شهر يناير الماضي ما يشكل نحو 50% من مجموع الاستثمارات بالقطاع خلال هذه الفترة.
وتصدر المستثمرون من الجنسية الهندية قائمة الأجانب غير العرب والخليجيين من حيث الاستثمـار بالقطاع العقاري في دبي خلال شهر يناير الماضي بقيمة 797 مليون درهم تمت من خلال 301 معاملة بيعاً وشراء، تلاهم البريطانيون بإجمالي استثمـارات بلغ نحو 554 مليون درهم تمت عبر 210 معامـلات، ثم الباكستانيون باستثمـارات بلغـت نحو 409 ملايين درهم تمت من خلال 348 معاملـة.
نمو الطلب
وعزا ابن مجرن نمو الاستثمار الأجنبي بالقطاع العقاري في دبي إلى الإمكانات الذاتية للسوق العقارية في الإمارة بسبب نمو الطلب على العقارات.
وقال إن الإمارات تمثل الوجهة الأولى للاستثمار العقاري في منطقة الشرق الأوسط، بسبب تفوق المنظومة السياسية والأمنية والاجتماعية في الدولة.
وأضاف “القطاع العقاري في الإمارات يكتسب قوته وزخمه من جودة الحياة واستقرار الدولة وتطور البنى التحتية والحفاظ على حقوق الإنسان، وهي العوامل التي تنعكس بشكل إيجابي على أداء القطاع العقاري”.
وأكد أن السوق العقارية في دبي تشهد نمواً متزايداً في جذب المستثمرين الخليجيين والعرب والأجانب إلى سلعته العقارية.
ونوه بأن ثقة المستثمر الأجنبي بعقارات دبي لم يعد لها حدود ويتجلى ذلك بتنوع الجنسيات الأجنبية المستثمرة في السوق العقاري في الإمارة، إلى جانب أن التصرفات والإجراءات العقارية التي سجلتها الدائرة تعكس كماً ونوعاً مغادرة نهائية لتداعيات الأزمة المالية العالمية من جهة، وعدم تأثرها بالأزمات الاقتصادية في الغرب أو أزمات المنطقة من جهة أخرى.
وأوضح ابن مجرن أن البيانات الرسمية الموثقة لدى البحوث والبيانات العقارية في إدارة تنمية القطاع العقاري التابع للدائرة، تظهر أن السوق العقاري في دبي شهد ويشهد إقبالاً كبيراً من المستثمرين خلال العام الماضي والجاري، مبرهناً مقدرة نجاح الإمارة في التعافي التام من تحديات الأزمة العالمية.
وأوضح أن حجم ونوع التداولات والإجراءات العقارية التي سجلتها الدائرة خلال عام 2012 شهدا انتعاشاً متصاعداً ونمواً مستداماً في أداء السوق العقارية في الإمارة بدعم مباشر من الحكومة المحلية التي لا تدخر جهداً في زيادة جاذبية السوق بمبادرات مميزة هدفها تعميق الثقة وترسيخ الشفافية وتسريع النضج في تعاملات السوق والمتعاملين معه والعاملين فيه وبما يصب لاحقاً في تحقيق النمو في الاقتصاد الكلي لدبي.
ووفق التقرير السنوي للاستثمار الأجنبي بالقطاع العقاري في دبي، وتجاوزت قيمة التداولات العقارية في دبي خلال 2012 مبلغ 154 مليار درهم تحققت من خلال 41,767 معاملة متنوعة شملت عمليات بيع ورهن وإجارة ومحافظ رهن وبيع مؤجل وإجراءات أخرى.
وبلغ إجمالي عدد المستثمرين في القطاع العقاري بالإمارة خلال العام 2012 نحو 18635 مستثمراً.
واستحوذ الخليجيون على نحو 30% من إجمالي الاستثمارات بالقطاع خلال العام الماضي، حيث بلغت قيمة استثماراتهم بالقطاع نحو 17,7 مليار درهم خلال هذه الفترة وتنوعت استثماراتهم بين شراء وبيع الأراضي والشقق والفلل السكنية.
وجاء الإماراتيون في صدارة المستثمرين الخليجيين بقيمة 13 مليار درهم، ما يمثل نحو 22% من إجمالي الاستثمارات بالقطاع.
وأشار إلى أن ثقة المستثمر الأجنبي بعقارات دبي لا حدود لها، ويتجلى ذلك بتنوع الجنسيات الأجنبية المستثمرة في السوق العقاري، حيث بلغ عدد المستثمرين الأجانب، من غير الخليجيين والعرب، 13573 بقيمة استثمارات 36 مليار درهم.
وتصدر المستثمرون من الجنسية الهندية قائمة الجنسيات الأكثر استثماراً بالقطاع خلال 2012 بقيمة بلغت 9 مليارات درهم، تلاهم في المركز الثاني المستثمرون من الجنسية البريطانية باستثمارات بلغت نحو 5 مليارات درهم، ثم المستثمرون الباكستانيون باستثمارات بلغت 4 مليارات درهم ثم المستثمرون الروس بقيمة ملياري درهم، كما استثمرت جنسيات أخرى أكثر من 16 مليار درهم. وبلغ إجمالي عدد المستثمرين الخليجيين خلال العام الماضي 2953 مستثمراً، احتل مواطنو الدولة المركز الأول بقيمة استثمار 13 مليار درهم، يليهم المستثمرون السعوديون بالمركز الثاني بقيمة استثمـارات ملياري درهم.
وبلغ عدد المستثمرين العرب 2109 مستثمرين، وبلغت قيمة استثماراتهم ما يقارب 5 مليارات درهم، احتل المستثمرون الأردنيون المركز الأول، تلاهم اللبنانيون ومن بعدهم المصريون والعراقيون.


استطلاع: دبي الوجهة المفضلة للمستثمرين بالشرق الأوسط

أظهر استطلاع أعدته شركة «جونز لانج لاسال» للأبحاث، أن دبي تعد الوجهة المفضلة لدى المستثمرين في منطقة الشرق الأوسط، للاستثمار العقاري خلال عام 2012، متوقعاً أن تحقق أفضل أداء في المنطقة خلال عام 2013؛ نظراً للتعافي الاقتصادي، ونمو الناتج المحلي الإجمالي للإمارة، فضلاً عن تعافي القطاع العقاري وارتفاع العائد الاستثماري.
وأكد الاستطلاع أن العائد الاستثماري الذي حققته السوق العقارية في دبي، أصبح من أكثر عوامل الجذب، إذ سجل في قطاع الضيافة بين 8 و11%، فيما حقق القطاع اللوجستي بين 8 و9%، والسكني 9 و11%، فيما جاء عائد المكاتب ثالث أعلى عائد في العالم بعد مدينة مومباي الهندية، والعاصمة الروسية موسكو بـ 9%.