الاقتصادي

«ناسداك دبي» تشكِّل مجموعة استشارية لإطلاق بورصة المشاريع الصغيرة والمتوسطة

عمال في أحد المصانع بالدولة حيث تسعى دبي لإطلاق بورصة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة (الاتحاد)

عمال في أحد المصانع بالدولة حيث تسعى دبي لإطلاق بورصة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - شكَّلت ناسداك دبي مجموعة استشارية من الخبراء بهدف القيام بالتحضيرات اللازمة لإطلاق بورصة جديدة مُقترَحة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات عالية النمو، يتم من خلالها طرح أسهم تلك الشركات للاكتتاب العام، بحسب بيان صحفي أمس.
وناقشت المجموعة الاستشارية خلال اجتماعها الافتتاحي النماذج التنظيمية والإطار العملي الأمثل لاستقطاب المُصدرين من الشرق الأوسط وكافة أقطار العالم بغية تنفيذ اكتتابات عامة أولية وغيرها من الإدراجات في ناسداك دبي.
وتضمّ المجموعة الاستشارية المذكورة ناسداك دبي ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، المعنية بتنمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وهي إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، فضلاً عن مصارف استثمار رائدة ونخبة من المحامين والمحاسبين والخبراء في مجال علاقات المستثمرين.
وقال حامد علي، الرئيس التنفيذي بالوكالة لناسداك دبي: “تلعب المشاريع الصغيرة والمتوسطة العالية الجودة دوراً أساسياً في توسّع الاقتصاد الإماراتي، إلا أنَّ العديد منها ينقصه رأس المال اللازم لتحقيق النمو، الأمر الذي يمكن تحقيقه من خلال تنفيذ اكتتابات عامة أولية في ناسداك دبي تتيح لها جمع التمويل المطلوب”.
وأضاف “تقوم المجموعة الاستشارية باستكشاف طيف من الاحتمالات، بما في ذلك أطر التنظيم والتداول الأكثر فعالية لبورصة المشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات عالية النمو، وكذلك أنواع الدعم الاستشاري التي ستلزمها”.
ومن جهته، قال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “إنَّ مشاركتنا في المجموعة الاستشارية بمثابة تأكيد على التزامنا بمساعدة المشاريع الصغيرة والمتوسطة العالية الجودة، ومن ضمنها الشركات عالية النمو، في سعيها إلى الحصول على الدعم المالي الذي تستحقه”. وأضاف” وضعت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في العام 2009 استراتيجيةً تهدف إلى تطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتضمنت تلك الاستراتيجية إنشاء بورصة خاصة بهذه المشاريع كأحد المكونات الأساسية لبيئة عمل تلك المشروعات”.
وتعاني مشاريع صغيرة ومتوسطة عدَّة من غياب التمويل ما يشكِّل عائقاً في وجه نموها الطبيعي، وبالتالي ستكون الاكتتابات العامة الأولية في ناسداك دبي بمثابة فرصة نمو وتوسّع ممتازة للشركات المؤهلة”.
وأردف “إنَّ إنشاء بورصة نشطة سيحفِّز استمرارية نموّ قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، الأمر الذي سيعزز أداء اقتصاد دبي ويوفر فرص توظيف متميزة لسكان الإمارة، وكذلك سيعزز مكانة دبي على المستوى الدولي كمركز لاستقطاب عدد أكبر من المشاريع الصغيرة والمتوسطة عالية النمو والتي تتمتَّع بروح المبادرة ، ما من شأنه إضفاء قيمة مُضافة على الاقتصاد في المدى الطويل”.
وقامت سلطة دبي للخدمات المالية المنظِّمة لبورصة ناسداك دبي في شهر يونيو 2012 بتخفيض الحدّ الأدنى للقيمة السوقية للاكتتاب العام الأولي من 50 مليون دولار إلى 10 ملايين دولار.
وتسعى ناسداك دبي للاستفادة من هذا الزخم لبناء سوق يخدم طيفاً واسعاً من المشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات عالية النمو، ويوفر لتلك الشريحة من الشركات استشارات قيِّمة حول الاكتتابات العامة الأولية بتكلفة معقولة، كما يتيح لها التواصل مع قاعدة واسعة من المستثمرين عبر سوق ثانوي ، يتسم بالسيولة.
وستعود بورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة والشركات عالية النمو في ناسداك دبي بالفائدة على المُصدرين الإقليميين والدوليين الراغبين في تعزيز وجودهم في دبي، عاصمة الأعمال الإقليمية، بهدف توسيع نطاق أنشطتهم نحو بلدان أخرى.
وتحتضن دبي ما يفوق 72 ألف شركة صغيرة تدر ما نسبته 40% من الناتج المحلي الإجمالي للإمارة، إلا أنَّه يتعذر حالياً على الكثير منها الحصول على القروض المصرفية وغيرها من سُبل التمويل.