الاقتصادي

«طاقة» تكتشف مكمني نفط جديدين في بحر الشمال

منصة نفطية بحرية تابعة لشركة طاقة في بحر الشمال (من المصدر)

منصة نفطية بحرية تابعة لشركة طاقة في بحر الشمال (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - اكتشفت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» مكمني نفط جديدين في بحر الشمال بمنطقة داروين بالقرب من جزر شتلاند في اسكتلندا.
وقال خالد الصيعري، نائب الرئيس للعلاقات الاستراتيجية والشؤون العامة في بيان صحفي أمس: “تثبت هذه الاكتشافات أن بحر الشمال لا يزال يزخر بالإمكانات وأنه من الممكن استثمار هذه الفرص وزيادة الإنتاج من خلال استخدام التكنولوجيا المتطورة”.
وأضاف “تعد هذه الفرصة مثيرة ومليئة بالتحديات، ونحن نتطلع إلى تكرار نجاحنا هذا خلال برنامج الحفر الذي تقوم به الشركة في بحر الشمال”.
واستحوذت “طاقة” على حصة بنسبة 50% في مساحة الاستكشاف التي تشمل منطقة “داروين” في شهر فبراير 2012، والتي تقع جنوب حقل هاتن. وتم اكتشاف مكمني نفط خلال برنامج الحفر في داروين والذي بدأ في شهر نوفمبر من العام الماضي.
وتقع منطقة “داروين” الاستكشافية بالقرب من حقول كورمورانت ساوث، ونورث كورمورانت، وبيليكان في شمال بحر الشمال على بعد حوالي 130 كم شمال شرق جزر شتلاند. ويتم حاليا تقيم الاحتياطيات النفطية المحتملة في داروين بالإضافة إلى إمكانية إعادة تطوير حقل هاتن.
وتقوم “طاقة” حالياً بدراسة جميع الخيارات لضمان تحقيق أفضل مردود ممكن.
بالإضافة إلى ذلك، قامت “طاقة” مؤخراً بتوسيع برنامج استكشاف بحر الشمال من خلال إبرام اتفاقيات تهدف إلى المشاركة في العديد من حملات الحفر ومشاريع التطوير. كما مُنحت شركة “طاقة” عدداً من التراخيص الاستراتيجية ضمن دورة تراخيص النفط والغاز السابعة والعشرين في بحر الشمال.
وقد بدأت “طاقة” خلال الشهر الماضي باكورة إنتاجها من مشروع حقل كورمورانت إيست في بحر الشمال بالمملكة المتحدة، والذي من المتوقع أن ينتج ما بين 10 ملايين إلى 30 مليون برميل من النفط.
وفي خطوة تهدف إلى تعزيز وجودها في بحر الشمال، اتفقت “طاقة” على شراء أصول للنفط والغاز من شركة بريتيش بتروليوم والتي تبلغ قيمتها أكثر من 3?7 مليار درهم (مليار دولار).
ومن المتوقع أن تسهم هذه الأصول في زيادة معدل الإنتاج اليومي بنحو 21 ألف برميل نفط مكافئ كما أنها ستخلق مركز تطوير رئيسي ثانٍ وسط بحر الشمال لإتاحة المزيد من فرص الاستثمار.
وتُعد “طاقة” أكبر مستثمر من دولة الإمارات العربية المتحدة في المملكة المتحدة، حيث استثمرت أكثر من 14?7 مليار درهم (4 مليارات دولار) خلال أربع سنوات.
يشار إلى أن أصول “طاقة” في المملكة المتحدة تتكون من أصول منطقة براي، وحقول بين وبرايمار، وخط أنابيب ومحطة ساج ، فضلاً عن خط الربط براي ميلر. وتمتلك “طاقة” حقول تيرن، وكيستريل، وإيدر، وكورمورانت نورث، وساوث كورمورانت، وفالكون وبيليكان بنسبة 100%. كما تمتلك “طاقة” حصة في محطة سولوم فوي بحقل هدسون، هذا فضلاً عن أنها تتولى تشغيل نظام خط أنابيب برنت.