رأي الناس

التواصل الاجتماعي وعصره

في عصر أصبحت فيه «الإنترنت» أسرع من الصاروخ وكَثُرت وسائل التواصل الاجتماعي، فمن السهل جداً أن تُجرى اتصالاً مع صديق أو قريب فتطمئن عليه، ولكن هل فكرت منذ متى لم تره، ولم تزره في بيته، فقبل ذلك كنا نتزاور لنتواصل ونظل بالساعات نحكي ونتحاكى حتى الوداع إلى باب البيت، ولم ينتهِ الكلام، كنا إذا تقابلنا تتلاقى الوجوه، ولا يشغلنا شيء عن بعضنا. أما الحين، فنجد كلاً منا منشغلاً بهاتفه، فقد نجلس معاً ونحن إلى بعضنا أبعد، ومن بعيدنا أقرب، أصبحنا أكثر جهلاً في عصر العلم والتكنولوجيا، فكثير منا أصبح يستقي معلوماته من «الإنترنت» بغض النظر عن التأكد من مصدر صحتها، هجرنا الصحف والكتب، فكم منا يقرأ الحين مثل الماضي.
عماد خربوش