الاقتصادي

«القليل من الأرز» لا يكفي لعمل عصيدة كبيرة

ربما يكون الوقت قد حان لشركة شومي الصينية للهواتف الذكية أن تدخل أسواق الاستثمار من أوسع الأبواب، حيث تسعى الشركة التي يعني اسمها باللغة الصينية «قليل من الأرز» لجمع 100 مليار دولار في عملية اكتتاب أولى.
وتقترب شركة شومي الصينية من تحقيق عملية تعويم محتملة تقدر بـ 100 مليار دولار خلال العام الحالي، ويأتي ذلك وسط تداول أنباء حول قيام الشركة بالبحث عن قائمة مزدوجة في كل من الصين وهونج كونج.
ويكفي هذا التقييم المبدئي ليسيل لعاب المستثمرين، ما يرجح أن يكون هذا الاكتتاب واحداً من أكبر العمليات في العالم هذا العام.

بالتأكيد، يبدو أن الشركة تنمو بسرعة، وارتفعت شحناتها من الهواتف الذكية للأسواق العالمية بنسبة 75? في العام الماضي لتصل إلى 92 مليوناً، حيث يأتي معظم مبيعاتها في أسواق، مثل الهند وروسيا، ولكن هذا النجاح أعقب الكارثة التي حلت على «القليل من الأرز» في عام 2016 عندما فقدت شومي شعبيتها داخل الصين لصالح منافسين محليين، مثل هواوي واوبو وفيفو.
ومن المرجح أن تستمر المنافسة الشديدة في سوق الهواتف الذكية التي تشهد ركوداً بالفعل داخل الصين وكذلك على الصعيد العالمي.
ربما القضية الأكبر الآن بالنسبة لشومي أن هواتفها لا تقدم التكنولوجيا الأحدث في الأسواق التي تشهد بالفعل منافسة عالمية حامية الوطيس، ما يجعل الشركة الصينية لا تحقق مكاسب كبرى.
ويقول محللون بمركز كاونتر بوينت لأبحاث أسواق الهواتف الذكية: «إنه على الصعيد العالمي، فقط الشركتان الكبريان في مجال صناعة الهواتف الذكية سامسونج وآبل تحققان مكاسب كبرى. وأضافوا أن هاتين الشركتين تحققان أكثر من 80? من أرباح قطاع الهواتف الذكية العالمية».
وبرغم أن الكشف عن ميزانية شومي لن يتم قبل الاكتتاب، إلا أنه طبقاً لمركز كاونتر بوينت، فإن الشركة حققت ربحاً من بيع كل هاتف يصل إلى 2 دولار فقط خلال الربع الثالث من العام الماضي، وطبقاً لمركز أبحاث أسواق الهواتف الذكية فإن هذا أقل بكثير مما تحققه الشركات المحلية المنافسة لشومي، والتي تحصل على ربح من بيع كل هاتف يصل إلى ما بين 13 و15 دولار، بينما تحقق آبل 151 دولاراً مكسباً من كل عملية بيع وحدة من هواتفها الذكية.
وتشير تقديرات كاونتر بوينت وأرقام الشحن لعام 2017 إلى أن شومي حققت أرباحا بقيمة 200 مليون دولار تقريبا في العام الماضي من عمليات بيع هواتفها الذكية. وطبقاً لهذه الأرقام، فإن تحديد سعر الاكتتاب الأولي بـ 100 مليار دولار مبالغ فيه حتى مع توقعات زيادة مبيعات الشركة العام الحالي.
وبالمقارنة، فإن شركة سامسونج الكورية الجنوبية الشهيرة تبيع ثلاثة أضعاف الهواتف الذكية، مقارنة بمبيعات شومي وتحقق هامش ربح أكبر، ومع ذلك تبلغ قيمتها السوقية 310 مليارات دولار، بينما تشكل أرباح مبيعات هواتفها الذكية نحو ربع أرباح الشركة.
وسوف يكون على شومي أن تفعل الكثير من أجل تحقيق أحلامها التي تتمثل في تحقيق 100 مليار دولار في عملية اكتتاب أولي في العام الحالي، ولكن حتى الآن «القليل من الأرز» لا يكفي لعمل عصيدة كبيرة.