الإمارات

خليفة ومحمدوف يؤكدان حرص البلدين على تعزيز التعاون الاقتصادي وضرورة الاستفادة القصوى من القدرات والإمكانات المتوافرة لدى الجانبين

رئيس الدولة وفي استقباله الرئيس محمدوف وفي الصورة أحمد جمعة الزعابي (وام)

رئيس الدولة وفي استقباله الرئيس محمدوف وفي الصورة أحمد جمعة الزعابي (وام)

عشق آباد (وام) - أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وفخامة الرئيس قربان قولي بيردي محمدوف رئيس جمهورية تركمانستان، حرص دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية تركمانستان على بناء مناخ الثقة والتفاهم المتبادل، وتعزيز الاستقرار على الصعيدين الإقليمي والعالمي، وشددا على ضرورة حل القضايا الدولية من خلال الوسائل والطرق الدبلوماسية والسلمية.
وأعرب صاحب السمو رئيس الدولة وفخامة الرئيس قربان قولي بيردي محمدوف في بيان مشترك عقب زيارة رئيس الدولة لتركمانستان عن رغبتهما في تعزيز التعاون الاقتصادي، القائم على مبادئ المنفعة المتبادلة، مع الأخذ في الاعتبار مصلحة البلدين، وأكدا ضرورة الاستفادة القصوى من القدرات والإمكانات المتوافرة لدى البلدين. وأعلنا عزمهما تكثيف الجهود المشتركة بهدف توسيع ورفع كفاءة العمل المشترك لكلا البلدين في المجالات ذات الأولوية مثل النفط والغاز، والمنتجات النفطية والصناعات الكيميائية والطاقة المتجددة.
وفيما يلي نص البيان المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة وتركمانستان، الذي صدر في ختام الزيارة الرسمية لصاحب السمو رئيس الدولة لعشق أباد.
بدعوة من فخامة قربان قولي بيردي محمدوف رئيس تركمانستان، قام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بزيارة رسمية إلى تركمانستان بتاريخ 16 فبراير 2013 م.
في خلال الزيارة، تبادل رئيسا دولة الإمارات العربية المتحدة وتركمانستان وجهات النظر حول أوضاع وآفاق تنمية العلاقات الإماراتية التركمانية، وتوسيع وتعميق التعاون في أهم الموضوعات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وفي إطار التعاون المشترك في المجال الاقتصادي، أعرب رئيسا البلدين عن رغبتهما في تعزيز التعاون الاقتصادي القائم على مبادئ المنفعة المتبادلة، مع الأخذ في الاعتبار مصلحة البلدين، كما أيدا ضرورة الاستفادة القصوى من القدرات والإمكانات المتوافرة لدى البلدين. وأعلنا عزمهما على تكثيف الجهود المشتركة بهدف توسيع ورفع كفاءة العمل المشترك لكلا البلدين في المجالات ذات الأولوية مثل النفط والغاز، والمنتجات النفطية والصناعات الكيميائية والطاقة المتجددة.
وأكد الزعيمان أهمية تعزيز التبادل الثقافي، وتوسيع التعاون في مجالات السياحة والرياضة والتعليم، اعترافاً منهما بدور التعاون في المجال الإنساني، كأداة مهمة لتقريب الشعوب، وتعميق التفاهم المتبادل بينهم، وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون.
وأبدى رئيسا البلدين اهتماماً خاصاً نحو تعزيز الدور المحوري لمنظمة الأمم المتحدة في حل القضايا العالمية للأمن الدولي والتنمية المستقرة، والحد من النزاعات.
كما أكد الرئيسان أن الإرهاب والجرائم الدولية والاتجار غير القانوني بالمواد المخدرة وبالمؤثرات العقلية، تعد واحدة من التهديدات الرئيسية للسلام والأمن، وأكدا استعدادهما لتطوير التعاون لمكافحة هذه التحديات.
كما أكد الزعيمان حرص دولة الإمارات العربية المتحدة وتركمانستان على بناء مناخ الثقة والتفاهم المتبادل وتعزيز الاستقرار على الصعيدين الإقليمي والعالمي، كما أشارا إلى ضرورة حل القضايا الدولية من خلال الوسائل والطرق الدبلوماسية والسلمية.
وأكد الطرفان تقارب مواقفهما في كثير من القضايا العالمية والسياسة الإقليمية، وسيتم تعزيز ذلك وفقاً لبرنامج التعاون بين وزارة خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة ووزارة خارجية تركمانستان لعام 2013 والموقع في إطار الزيارة.
وأعرب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عن خالص شكره لفخامة الرئيس قربان قولي بيردي محمدوف على دعوته لزيارة تركمانستان وعلى كرم الضيافة، ودعاه لزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة في زيارة رسمية.
وقد تم قبول الدعوة بكل ترحيب والتي سيحدد موعدها من خلال القنوات الدبلوماسية.
وتمنى سموه لشعب تركمانستان الصديق دوام التقدم والرقي في ظل القيادة الحكيمة لفخامة الرئيس قربان قولي بيردي محمدوف.