الإمارات

«مؤسسة زايد العليا» تطلق برنامجاً لتوعية أسر المعوقين

فريق البرنامج خلال زيارة أحد مراكز التأهيل (الاتحاد)

فريق البرنامج خلال زيارة أحد مراكز التأهيل (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - أطلقت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، وذوي الاحتياجات الخاصة، برنامجاً جديداً بعنوان “احتضان”، يهدف إلى تحسين نوعية الحياة لذوي الإعاقة وتوعية الأسر وأولياء الأمور، وذلك في إطار جهودها نحو تقديم أرقى سبل الرعاية والتأهيل على المستوى العالمي، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة.
ويشمل البرنامج الذي يشارك فيه فريق عمل من الجامعة البريطانية بدبي، برئاسة البروفيسورة إيمان جاد عميد كلية التربية بالجامعة، تنظيم سلسلة من اللقاءات لأسر وأولياء أمور ذوي الإعاقة الملتحقين بمراكز الرعاية والتأهيل التابعة للمؤسسة على مستوى أبوظبي.
وقام مؤخراً فريق البرنامج بزيارة مراكز الرعاية والتأهيل التابعة للمؤسسة بالمنطقة الغربية، حيث عقد لقاءات منفصلة بكل مركز مع أولياء أمور وأسر الطلاب ذوي الإعاقة الملتحقين بالمراكز، جرى خلالها طرح ومناقشة العديد من المشكلات التي تواجه الأسر في تعاملها اليومي مع أبنائها، وموضوع استثمار الوقت مع تلك الفئات، وسبل إيجاد أنشطة تساعدهم على تنمية مهاراتهم خارج ساعات الدوام بالمراكز، إضافة إلى التعرف على احتياجاتهم الفردية لتفعيل اندماج أبنائهم في المجتمع.
وخلال اللقاء، الذي جرى بمركز المرفأ للرعاية والتأهيل وحضره عدد كبير من أولياء أمور الطلاب قامت الدكتورة إيمان جاد وفريقها، بطرح مجموعة من العناوين من أهمها موضوع استثمار الوقت مع ذوي الإعاقة في المنزل، وتناولت كيفية إيجاد أنشطة تساعدهم في تنمية قدراتهم خارج ساعات المدرسة، مشيرة إلى أهمية تعرف الأسر على احتياجاتهم الفردية لمساندتهم.
من جانبها، قالت بدرية البقيشي آل علي مديرة مركز المرفأ، إن مثل هذه اللقاءات تساهم في تقديم الدعم النفسي والمعنوي لأسر طلاب المركز، وتساعد على احتضان الأهالي لأبنائهم بطريقة تساعد في تنمية قدراتهم والتقليل من الاتجاهات السلبية تجاههم، وشكرت البروفيسورة ايمان جاد وفريقها من خلال تسليهما شهادة شكر وعرفان.
وفي مركز السلع للرعاية والتأهيل التابع للمؤسسة بالمنطقة الغربية دارت مناقشات بين فريق العمل وأولياء الأمور واسر ذوي الإعاقة طلاب المركز حول كيفية استثمار الوقت مع أبنائهم في المنزل، واتباع برامج وأنشطة تساعدهم في تنمية قدراتهم إلي جانب التعرف على احتياجاتهم الفردية.
من جانبها، أعربت حمامة المنصوري مديرة مركز السلع للرعاية والتأهيل عن سعادتها بإطلاق البرنامج الهام الذي يساهم بشكل كبير في مساعدة المراكز على تحقيق الأهداف التي يتدرب عليها الأبناء داخل المراكز طوال فترات دوامهم، وأكدت أن التواصل بين أولياء الأمور والمراكز من أهم عوامل نجاح العملية التعليمية، ووجهت نداء لكل أولياء الأمور بالاستفادة من الكوادر والخبرات التعليمية بمراكز المؤسسة من كوادر تربوية وتأهيلية على مستوى طيب من الكفاءة والخبرة تعمل جميعها في خدمة أبنائنا من ذوي الإعاقة.