الإمارات

"الشؤون الإسلامية والأوقاف" تطلق منصتها الابتكارية الرقمية

وام

أطلقت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف منصتها الابتكارية الرقمية من مدينة العين مبتدئة بتطوير الخدمات للمساجد ومرتكزة على أفضل الخبرات والتجارب العالمية بما في ذلك فتح قنوات التواصل مع الجمهور لاستقبال مقترحاتهم الابتكارية الفنية والخدمية والإدارية مع مراعاة استشراف المستقبل بما يحقق السعادة لجميع المعنيين.

وصرح سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بان الهيئة تواكب مسيرة القيادة الرشيدة وحكومة الإمارات في ابتكار منظومة عمل مؤسسي تضع دولة الإمارات ومجتمعها في مصاف ارقى النماذج الدولية المعاصرة مستفيدة من الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الرقمية الذكية في مسرعات الأداء الحكومي والفردي والوظيفي وأهم أهداف هذه المنصة استمرار العمل الابتكاري ومتابعة التطوير والاستدامة لضمان جودة خدمات المساجد وتعزيز الوعي الابتكاري لدى روادها وتقديم الحلول المبتكرة عبر متابعة التطوير والارتقاء الإداري والفني والخدمي للعاملين والمنتفعين والمشرفين في الهيئة.

وأضاف الكعبي ان الهيئة يهمها مشاركة الجمهور بمقترحاتهم الابتكارية آخذين بعين الاعتبار توقعات وطموحات جميع فئات المجتمع ولذا فتحت لهم نافذة المشاركة ميدانيا وفكريا بما يرفدون الهيئة من آراء ومقترحات خدمة لبيوت الله كالصيانة والنظافة والاداء الوظيفي ثم توثيق كل ذلك بقاعدة بيانات الكترونية تراقب رحلة الإجراء من البداية حتى إتمام الإنجاز وبذلك ستخلق الهيئة الروح التنافسية للتميز والارتقاء فيما بين فروع الهيئة العشرة على مستوى إمارات الدولة ومدنها وكذلك بين مزودي الخدمات من الورش والشركات.

وسوف تتمكن الجهات المعنية من الهيئة من متابعة سرعة وصول البلاغات للمعنيين وإنهاء كافة الإجراءات لغلق البلاغات في زمن قياسي ليتجاوز بضع ساعات.

حضر إطلاق المنصة جميع مدراء فروع الهيئة على مستوى إمارات الدولة وعدد من الموظفين والشركاء المعنيين.