الرياضي

«صايب» بطل سباق أبوظبي لـ «الشراعية 22 قدماً»

 جانب من سباق أبوظبي للمحامل الشراعية فئة 22 قدماً (من المصدر)

جانب من سباق أبوظبي للمحامل الشراعية فئة 22 قدماً (من المصدر)

نبيل فكري (أبوظبي) - فاز القارب «صايب»، لمروان عبدالله علي المرزوقي، وبقيادة النوخذة عبدالله مروان عبدالله المرزوقي بسباق أبوظبي للمحامل الشراعية فئة 22 قدماً، والذي جرى أمس الأول بمشاركة 60 قارباً، على متن كل منها أربعة بحارة، ليصل عدد البحارة المشاركين إلى 240 بحاراً، جميعهم من المواطنين، وبدأ السباق في الساعة الثانية بعد الظهر، وانتهى في الرابعة مساءً، ورسم البحارة على كورنيش العاصمة، واحدة من أجمل ملاحم التراث البحري.
وجاء في المركز الثاني القارب «مقصص» لمحمد بن راشد الرميثي، وبقيادة النوخذة محمد أحمد محمد راشد الرميثي، وفي المركز الثالث، حل القارب «الوصف» للمالك والنوخذة محمد حمد مصبح الغشيش المري.
وتوج أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت الفائز بالمركز الأول، فيما توج صاحب المركز الثاني، طارق المهيري عضو مجلس إدارة النادي، وتوج الثالث ماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي للنادي، وشهد السباق اهتماماً إعلامياً ملحوظاً، من القنوات المحلية ممثلة في قناة أبوظبي الرياضية التي تابعت السباق وقدمت رسالة وافية عن فعالياته، كما حضره عدد من الإعلاميين الأوروبيين.
وكان نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، قد اشترط ألا يزيد عمر المشارك على 15 عاماً، وذلك تشجيعاً لفئة الشباب للمشاركة واكتساب مزيد من الخبرة، وتعتبر هذه هي الجولة الأولى لهذه الفئة من القوارب خلال هذا الموسم. وبهذه النتائج، لم يوجد على منصة التتويج بين الثلاثة الأوائل من السباق الماضي، والذي أقيم باسم سباق اليوم الوطني للقوارب الشراعية 22 قدماً، في السابع من ديسمبر الماضي، سوى القارب «مقصص» الذي كان قد فاز بالسباق الماضي، بينما حل في سباق أمس الأول بالمركز الثاني.
وكان القارب «مقصص» بقيادة النوخدة راشد محمد الرميثي، قد فاز بسباق اليوم الوطني للقوارب الشراعية «22 قدماً»، الذي أقيم في السابع من ديسمبر الماضي، وجاء في المركز الثاني القارب «مهاجر» بقيادة النوخذة أحمد بن ماجد، وفي المركز الثالث حل القارب «داحس» بقيادة النوخذة عمر عبدالله محمد.
ومن جانبه، أشاد أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بفعاليات سباق أبوظبي للمحامل الشراعية 22 قدماً، مؤكداً أنه جاء ناجحاً من كافة الوجوه، وأن التزام البحارة بالتعليمات، لا سيما على صعيد الأمن والسلامة كان سبباً في هذا النجاح، وبارك للفائزين بالمراكز الأولى، كما أشاد بما قدمه البقية، مؤكداً أن الجميع فائزون، سواء من صعدوا على منصة التتويج أو الذين لم يصعدوا لأن الجميع شاركوا في رسم تفاصيل الصورة الزاهية للرياضات البحرية بالإمارات.
وحول قصر المشاركة على الأعمار دون 15 عاماً، قال أحمد ثاني مرشد الرميثي: فعاليات النادي هذه الأيام لا تتوقف، وكل البحارة والنوخذة في مختلف الأعمار يجدون ساحات للتباري والتنافس تناسب إمكاناتهم وتلبي رغباتهم، ونحن في النادي لدينا استراتيجية تقوم على تواصل الأجيال، وإيجاد قاعدة ثرية من البحارة، الذين يمثلون امتداداً لآبائهم، يشاركونهم صون التراث البحري، الذي نعتبره من أعز ما نملك، كما أن هؤلاء البحارة في تلك السن، هم أبناء البحارة الكبار، وهم معنا سعداء بإتاحة تلك الفرصة لأبنائهم، ومنحهم ساحة للتباري، تبرز قدراتهم، وتمكنهم في هذه السن من الصعود إلى منصات التتويج، وهذا في حد ذاته، يمثل حافزاً وقوة دافعة للبحارة الصغار.
وثمن الرميثي الجهود الإعلامية التي ساهمت في تعزيز ورسوخ الرياضات البحرية، مؤكداً أن الإعلام شريك أصيل مع النادي في مهمته، معرباً عن سعادته بأن تتجاوز شهرة أنشطة النادي الحدود المحلية، وأن يحرص إعلاميون أوروبيون على حضور فعاليات عدة، كان آخرها سباق المحامل الشراعية 22 قدماً، بعد أن حضروا من قبل فعاليات أخرى وأبدوا إعجابهم بأنشطة وعمل النادي. وحيا الرميثي جهود اللجنة المنظمة من أبناء النادي، الذين يسطرون نجاحات تنظيمية مبهرة، بعد أن اكتسبوا خبرات كثيرة من خلال التعاطي مع الأحداث والبطولات الكثيرة التي ينظمها النادي، لافتاً إلى أن النادي ينظر إلى هذه الخبرات، باعتبارها مكسباً إضافياً لا يمكن تجاهله، يسير بالتوازي مع نجاح التنظيم ذاته، ويمثل لأبناء النادي تتويجاً شبيهاً بتتويج البحارة والنواخذة بالألقاب.
ورحب الرميثي بالفرق المشاركة في الطواف العربي، والتي حلت على أبوظبي، قادمة من الدوحة في طريقها إلى العاصمة العُمانية مسقط، ومن بينها فريق أبوظبي الذي يشارك للمرة الأولى، آملاً لفريق النادي أن يحقق مبتغاه، وأن يكتسب خبرات تعزز من وجوده، وتقوده إلى الآفاق التي يتطلع إليها.
ويمثل أبوظبي في السباق فريق نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بقيادة عادل خالد عضو فريق عزام في سباقات فولفو بالإضافة إلى يوسف أحمد الفلاسي، وأحمد مال الله القبيسي، ويوسف مال الله القبيسي، وأيوب محمد البلوشي، وأحمد إسماعيل المرزوقي.