دنيا

«الهادئ» يدهش لجنة التحكيم.. و «شبل الميدان» ينافس مدربه

جانب من منافسات بطولة «فزاع» لليولة الكبار بين الحاصلين على المراكز الأولى (من المصدر)

جانب من منافسات بطولة «فزاع» لليولة الكبار بين الحاصلين على المراكز الأولى (من المصدر)

سامي عبدالرؤوف (دبي)- انطلقت منافسات «نخبة فرسان الإمارات» في بطولة «فزاع» لليولة الكبار بين 10 متسابقين حصلوا على المراكز الأولى من بين 40 متسابقا خاضوا منافسات الدور الأول للبطولة، وذلك في قلعة الميدان بالقرية العالمية في دبي، مساء أمس الأول الجمعة. وتم تقسيم الفائزين الـ 10 من المرحلة الأولى للبطولة، إلى مجموعتين بواقع 5 متسابقين في كل جولة، ليترشح صاحبا المركزين الأول والثاني من كل مجموعة، ليتنافس المتسابقون الأربعة على المراكز الأولى للموسم الثالث عشر من بطولة اليولة والموسم الثامن من البرنامج الجماهيري «الميدان».
وشهدت الجولة الحادية عشرة من البطولة، وهي أولى حلقات تصفيات المرحلة الثانية، منافسة خمسة متسابقين من المرحلة الأولى، وبدأت منافسات المرحلة الثانية مع المتسابق بشر راشد بن بشر من إمارة دبي، مقدماً أداء لم ينل استحسان لجنة التحكيم، التي أشارت إلى أنها تجاوزت في الدور الأول عن عدم رميه السلاح لأعلى، إلا أنها لا يمكن أن تتغاضى عن عدم الرمي في الدور الثاني؛ لأنه لا يوجد إصابة، كما أن هذا الدور هو الحاسم في البطولة، مشددة على أن «فر» السلاح لأعلى جزء أساسي من حركات اليولة لا يمكن التغاضي عنه.
واكتفى المتسابق بن بشر، باليولة الأرضية، مع وقوع سلاحه على الأرض في بداية دخوله، وهو ما أرجعته لجنة التحكيم إلى عدم الحماس والاستهتار، لذلك منحته (43 نقطة) من أصل (50) من أصوات لجنة التحكيم التي ستضاف إلى جانب تصويت الجمهور عبر الرسائل النصية القصيرة. بعدها قدم المتسابق أحمد بن دغاش العامري من مدينة العين أداءه مع 5 رميات للسلاح ووقوع الغترة في الرمية الأولى ولينال (50 نقطة) كاملة من أصوات لجنة التحكيم التي تحدثت عن رميه الثابت وأدائه الواثق إلى جانب حماسه.
وتميز العامري، الملقب بـ«المتسابق الهادئ والواثق» برمي السلاح من على الدائرة الموجودة بقلعة الميدان، وهى أخطر وأصعب منطقة يمكن مسك السلاح فيها لارتفاعها عن سطح القلعة بالإضافة إلى صغر حجمها، وهو ما جعل لجنة التحكيم تؤكد أن «السلاح صديق» المتسابق وانه يسير في الاتجاه الصحيح للبطولة.
وقد أطل الفنان فاضل المزروعي مقدماً إحدى أغانيه والتي تفاعل معها الجمهور وجمهور اليولة في قلعة الميدان بشكل كبير، قبل أن تعود المنافسات ويقدم المتسابق راشد سعيد المنصوري من إمارة دبي أداءه مع خمس رميات لم يفلح فيها بقرع الجرس، مع سقوط سلاحه في الرميتين الأولى والرابعة.
وكان من الملفت أن المتسابق المنصوري الملقب بـ«شبل الميدان» أوقعته القرعة في تنافس مع أستاذه الذي علمه مهارات وحركات لعبة اليولة التراثية، وهو المتسابق الخامس عبيد بن عمهي المنصوري.
وتميز أداء المتسابق راشد المنصوري، بالدوران حول نفسه بشكل متميز حيث اعتبر راشد حارب الخاصوني عضو لجنة التحكيم، أن جميع المتأهلين إلى هذه المرحلة هم أبطال يستحقون المتابعة والتشجيع، ونال (48 نقطة) على أدائه. بعدها قدم المتسابق حمدان راشد حمود الكتبي من إمارة الشارقة، أداءه على إيقاع أغنية الفنان الإماراتي المخضرم ميحد حمد، التي تحمل عنوان «يا دبي»، من كلمات سعيد بن مصلح الأحبابي، وألحان فايز السعيد، مقدماً أربع رميات للسلاح، مع وقوعه في الرمية الثانية، ولينال (45 نقطة) من أصوات لجنة التحكيم. وقد ارجع المتسابق ما حدث إلى تغييره السلاح قبل خوض منافسات الجولة، بعدما انكسر سلاحه الأول.
واختتمت منافسات هذه الحلقة، مع المتسابق عبيد بن عمهي المنصوري من إمارة دبي، مقدماً رميتين بالسلاح ومهارات جديدة أشادت بها لجنة التحكيم، ليستحق (48) نقطة من أصوات لجنة التحكيم، وذلك قبل ختام الحلقة مع الفنان فاضل المزروعي.