الرياضي

رياح التغيير تهب على «الإعصار»!

حتا خسر المباراة الماضية أمام دبا الفجيرة (الاتحاد)

حتا خسر المباراة الماضية أمام دبا الفجيرة (الاتحاد)

مراد المصري (حتا)

هبت رياح التغيير على «الإعصار»، بقرار إدارة حتا التعاقد مع المدرب المواطن عبد المجيد النمر لقيادة الفريق في الجولات المتبقية بدوري الخليج العربي، خلفاً للسوري نزار محروس، ويحتل حتا المركز الحادي عشر وله 13 نقطة، وتنتظره 4 مباريات أمام النصر والظفرة والوصل وعجمان، وهو ما دفع النادي إلى طلب خدمات عبد المجيد النمر مدرب رديف الشارقة.
وكشف علي البدواوي، رئيس مجلس إدارة حتا، أن اختيار النمر، يعود إلى أنه مدرب مواطن شاب، ولديه الطموح الذي من شأنه أن يحقق الدفعة النفسية التي يحتاج لها الفريق في المباريات المقبلة، وقال: تغيير نزار محروس لا يقلل من قيمته مدرباً كبيراً اجتهد، ولكن لم يحالفه التوفيق، ورأينا أن نقوم بخطوة اختيار النمر الذي يملك دراية بالمنافسات المحلية، عوضاً عن استقدام مدرب من خارج الدولة، إلى جانب أنه لاعب سابق في حتا، ولديه علاقة وثيقة مع الفريق، خلال مسيرته لاعباً أو مدرباً.
واعتبر البدواوي أن توقيت التغيير مناسباً للمدرب، حيث يملك 10 أيام قبل مباراة النصر، وإن كان الفريق يعاني من نقص كبير وقتها، وبالتالي أمامه أكثر من 20 يوماً لمباراة الظفرة.
وعبر عبدالمجيد النمر المدرب الجديد لحتا، عن امتنانه لمجلس إدارة الشارقة برئاسة سالم عبيد الحصان، وعبدالله العجلة رئيس مجلس إدارة شركة كرة القدم، وأعضاء إدارة النادي، بالموافقة على انتقاله إلى تدريب حتا، مثمناً في الوقت ذاته ثقة مجلس إدارة «الإعصار» في شخصه وقدراته الفنية، من أجل قيادة الفريق، فيما تبقى من مشوار الموسم، واصفاً المهمة التي تنتظره مع فريقه السابق بالصعبة.
وقال النمر الذي سبق له اللعب في حتا موسم ونصف الموسم بداية من 1999- 2002، قبل عودته مطلع 2001 إلى الحمرية ناديه الأسبق، بعد رحيله من الشارقة، إن كل الاستحقاقات على صعيد كرة القدم تبقى صعبة، ولا يخفى على أحد موقع الفريق الحالي في الدوري واحتلاله المركز قبل الأخير، وتنتظرنا أربع جولات حاسمة، وتجنب خوض مباراتي الملحق أمام منافس من دوري الدرجة الأولى، بمثابة الهدف الأول لمهمتي الحالية مع الفريق، وأتطلع إلى استثمار ثقة الإدارة واللاعبين، لتقديم الأداء والنتائج الأفضل، حيث إن طموح البقاء في «المحترفين» يمثل ضرورة «ملحة» لفريقي الحالي.
وقاد النمر الحاصل على رخصة التدريب الاحترافية والمحاضر بالاتحاد الآسيوي، خلال الموسم الحالي، رديف الشارقة إلى المركز الثالث في دوري الخليج العربي للرديف، برصيد 34 نقطة، من 18 مباراة، بالفوز 10 مرات والتعادل في 4 لقاءات، والخسارة في مثلها.
وبدأ النمر المولود في 15 يونيو 1968 مشواره لاعباً في الشارقة، قبل الانتقال إلى الحمرية، بجانب حتا لفترة قصيرة، وشهد مشواره التدريبي مع فريق 18 عاماً، كما تولى مهمة تدريب الرديف 2007، وقيادته الفريق الأول للشارقة مرتين بصورة مؤقتة، وعلى صعيد المنتخبات الوطنية، عمل النمر مساعداً لجمعة ربيع مع منتخب الشباب في بداية مشواره، قبل أن يعود مجدداً لقيادة الناشئين في نهائيات كأس آسيا بالهند 2016، بجانب المنتخب الأولمبي لفترة قصيرة.
من جانبه تفهم نزار محروس قرار إدارة حتا، وتمنى للفريق التوفيق فيما تبقى من مباريات، موضحاً أنه قدم أقصى جهده مع «الإعصار»، لكن التوفيق لم يحالفه بسبب ظروف خارجة عن الإرادة، أبرزها الغيابات المتكررة طوال الموسم بداعي الإيقافات أو الإصابات.