منوعات

أوباما يتأسف لعدم اهتمام والده به

اعترف الرئيس الاميركي باراك اوباما انه كان يتمنى ان يكون لابيه دور اكبر في حياته، في الوقت الذي قال فيه ان العائلات الاقوى مهمة تماما مثل فرض قيود على حيازة الاسلحة النارية من اجل الحد من الجريمة والعنف في الاحياء التي تعاني من الفقر في الولايات المتحدة.

وعاد اوباما الى الحي القديم الذي نشأ فيه في الجانب الجنوبي من شيكاجو برؤية مختلفة بشأن رسالته للحد من انتشار الاسلحة النارية، تتطلب تحسين البيئة المنزلية بالنسبة للاطفال لخفض احتمال لجوئهم ذات يوم للعنف.

وقال انه من اجل فعل هذا يتطلب الامر تحسين الاوضاع الاقتصادية للاميركيين من الطبقتين الدنيا والمتوسطة، وذلك من ضمن الاسباب التي جعلته يريد زيادة الحد الادنى للأجر بالساعة من 25ر7 دولار الى تسعة دولارات وهو اقتراح عرضه في خطاب حالة الاتحاد الذي القاها يوم الثلاثاء.

واباما ابن لاب اسود من كينيا وام بيضاء من كانساس وقد رباه الى حد كبير امه وجداه في هاواي.

وطلق والده والداته عندما كان الرئيس عمره عامان وكان الشخصية المحورية في مذكرات اوباما "احلام من والدي".

وفي اشارة الى مجموعة من المراهقين المعرضين للخطر والذين التقى معهم اوباما بشكل غير رسمي قبل القاء كلمة قال اوباما انه لم يكن يختلف عنهم كثيرا.

وقال في كلمة لطلاب المدرسة الثانوية في اكاديمية هايد بارك "لا تسيئوا فهمي.. كابن لام وحيدة اعطت كل شيء لديها لتربيتي بمساعدة جداي اصبحت على ما يرام".