الرياضي

اختتام فعاليات مهرجان الإبل التراثي في سويحان اليوم

جانب من سباق الإبل التراثي

جانب من سباق الإبل التراثي

سويحان (وام) - شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، أمس، بميدان سباقات الهجن بسويحان، منافسات اليوم الأول من سباق الإبل التراثي الأصيل، ضمن فعاليات مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد للإبل الذي ينظمه النادي برعاية كريمة من سموه ويختتم اليوم.
وتابع سموه وجمهور غفير 9 أشواط، بدأت باللون العنابي لمسافة 500 متر، وهو مخصص للمتنافسين من أعمار ما بين 51 عاماً و70 عاماً، ثم الشوطين الثاني باللون الأخضر، والثالث بالأبيض، وخصصا للأعمار من 41 عاماً إلى 50 عاماً لمسافة 1500 متر، ثم الشوطين الرابع بالأسود والخامس باللون الأسود، وخصصا للأعمار من 31 عاماً إلى 40 عاماً، فيما انطلقت الأشواط السادس بالأصفر والسابع باللون البنفسجي والثامن باللون الكحلي والتاسع باللون البني، وجميعها للأعمار من 21 عاماً إلى 30 عاماً لمسافة 3000 متر.
وكانت مدينة سويحان قد تألقت لاستقبال ضيوفها في أجواء كرنفالية بديعة، تصدرتها العروض الفنية وبرامج وفعاليات القرية التراثية بأسواقها الشعبية التي اجتذبت أعداداً وفيرة من الجمهور، وتميزت المنافسات بالقوة والندية والتحدي، حيث أظهرت المنافسات مستويات المطايا وخبرة الركيبة، عدا بعض الأشواط التي حسمت نتائجها مع بداية الانطلاقة، نظراً لمهارة وخبرة وتفوق عدد من المتنافسين من أصحاب المراكز المتقدمة في السباق الماضي.
حضر المنافسات إلى جانب سمو راعي المهرجان، معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن، والشيخ فيصل بن سلطان القاسمي، وأعضاء اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، وعدد من مربي وملاك الإبل في الدولة ومنطقة الخليج.
وقبيل بدء السباق، قام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، راعي المهرجان، بجولة تفقدية إلى قسم التسجيل بالسباق والمركز الإداري، واطمأن على سير عملية التسجيل، ووجه سموه مسؤولي التسجيل بفتح الباب أمام الراغبين بالمشاركة في السباق، وتسهيل أمورهم، حرصاً من سموه على مشاركة الجميع، ما أثلج صدور الحاضرين الذين عبروا عن امتنانهم وشكرهم لهذه اللفتة الكريمة من سموه.
وانتهت الأشواط التنافسية وسط أجواء تراثية ومنافسة كبيرة بين المشاركين الذين ينتظرون لحظات التتويج اليوم بعد اكتمال سباقات اليوم الثاني وإعلان كامل نتائج الفائزين في السباق ومن ثم تكريم الفائزين في منافسات المهرجان، حيث تنتظرهم سيارات دفع رباعي فاخرة، إلى جانب الملايين من الجوائز النقدية التي ستوزع عليهم في احتفالية شعبية تتوج هذا العرس الوطني الذي فاخرت به سويحان على مدار أسبوعين كاملين كانت فيها السيادة لفرسان الصحراء. ونظمت إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات عدداً من الفعاليات والبرامج التراثية لجمهور القرية التراثية في سويحان، فقد انطلقت بطولة اليولة التي شارك فيها طلاب مراكز النادي كافة، وقدمت للجمهور فعاليات تراثية مثل المسابقات والألعاب الشعبية والعروض التراثية المختلفة، وسط أجواء الفرح والابتهاج.
ومنذ انطلاق فعاليات المهرجان، ساهمت إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات ولا تزال ضمن القرية التراثية بإقامة المعرض الدائم الذي تقدم فيه أبرز الأنشطة والفعاليات التي تنفذها الإدارة لطلاب مراكزها كافة في أبوظبي والوثبة وسويحان والعين والسمحة وأبوظبي النسائي والسمحة النسائي.
وتحكي صور المعرض الدائم، أنشطة الملتقيات الربيعية والصيفية في جزيرة السمالية والأنشطة التي تقدم للطلاب في مقرات مراكز النادي، إضافة إلى صور تبرز عدداً من الرياضات التي يمارسها الطلاب مثل رياضة الفروسية والهجن والرماية والألعاب الشعبية والعادات والتقاليد ورياضة المبارزة والسباحة والأكلات الشعبية.
ويشمل المعرض أيضاً صوراً توثق لرحلة القوافل التراثية التي سيرتها إدارة الأنشطة داخل الدولة، وشارك فيها المواطنون والمقيمون في الإمارات، فضلاً عن مشاركات الأنشطة في عدد من المعارض المحلية، وفي عدد من المناسبات الوطنية، إضافة إلى توزيع إدارة الأنشطة طيلة فعاليات المهرجان المطبوعات التعريفية بالنادي والهدايا المختلفة للجمهور.
جدير بالذكر، أن القرية التراثية في سويحان تضم أجنحة عدة، منها جناح مركز زايد للدراسات والبحوث، وآخر لمركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام، وأجنحة أخرى خصصت لدكاكين الحرفيين التراثيين مثل النسيج والفخار وصناعة القوارب وبيت الشعر وبيت البحر وبيت العين، وكذلك المقهى الشعبي المكان الذي يأخذ فيه زائرو القرية قسطاً من الراحة ولتناول النخي “الحمص” والباجلاء وتذوق بعض الحلويات المحلية من قبل النساء اللواتي يعملن البلاليط واللقيمات للزوار.