الإمارات

«القافلة الوردية» تستقبل 114 سيدة في رأس الخيمة

خلال فعالية «القافلة الوردية» في رأس الخيمة (تصوير راميش)

خلال فعالية «القافلة الوردية» في رأس الخيمة (تصوير راميش)

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

استقبلت القافلة الوردية 114 سيدة، وذلك خلال الفعاليات المصاحبة لمعرض المأكولات المنظم من قبل دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة على كورنيش القواسم.
وقال فيصل الشحي مدير مكتب تطوير ودعم الأعمال في دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة، إن المعرض الذي انطلق يوم أمس الأول بحضور الشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس الدائرة، جاء بمشاركة 26 صاحب مشروع من رخص الغد المخصصة للمواطنين لدعمهم في المضي بالمشاريع المختلفة، قدم تشكيلة متنوعة من المحال التجارية المخصصة في المأكولات المختلفة المعدة من قبل أصحابها.
وأشار إلى أن المعرض يعد باكورة الأنشطة التحفيزية والداعمة التي تقدمها الدائرة لأصحاب رخص الغد في هذا العام، والذي يمتد لمدة 12 يوماً، ويأتي ضمن الخطط التشغيلية لإدارة تطوير الأعمال في الدائر التي تهدف لإبراز إمكانيات وقدرات أصحاب هذه الرخص والعمل على تطوير عملهم.
وذكر أن الإدارة تحرص على دعم وإبراز أصحاب رخص الغد من خلال تنظيم هذه المعارض والمهرجانات للتسويق عن منتجاتهم، مشيراً إلى أن رخص الغد تتميز بانها قليلة التكاليف وذات إجراءات بسيطة ويمكن استخراجها باليوم نفسه والتي تمنح للمواطن صاحب المشروع التجاري لمدة 3 سنوات.
وأشار إلى أنه من ضمن فعاليات المعرض استضافة القافلة الوردية وذلك لرفع الوعي لدى الإناث والذكور وإقامة الفحص الدوري والمبكر عن سرطان الثدي، حيث استقبلت القافلة 114 سيدة، إلى جانب تنظيم عدد من الأنشطة والفحوص والمحاضرات التوعوية الموجهة للمشاركين في أروقة المعرض، ذاكراً أن القافلة سيستمر تواجدها طوال أيام المعرض.
وذكر أن المعرض شهد تواجد عيادة للأسنان والعيون مجهزة بمختلف الكوادر الطبية والأجهزة اللازمة في إتمام مهام الفحوص للزائرين، حيث بلغ أعداد الأشخاص الذي تلقوا الفحوص الطبية في عيادة الأسنان 106 أشخاص.
ودعا الجميع إلى حضور فعاليات المعرض للاستفادة من الفحوص الطبية المجانية المقدمة خلال القافلة الوردية والعيادات المختلفة المتواجدة على أرض المعرض، وذلك للتأكد من الصحة العامة لأفراد المجتمع من الصغار والكبار.

وتصل إلى أم القيوين
أم القيوين (وام)

وصلت مسيرة فرسان القافلة الوردية، في خامس أيام جولاتها، أمس، إلى إمارة أم القيوين، لتحط رحالها أمام مبنى الروضة بأم القيوين، وذلك في إطار تعزيز الوعي بسرطان الثدي، وأهمية الكشف المبكر، تزامناً مع عام زايد الخير. وكان في استقبال القافلة الوردية، الشيخ سيف بن راشد المعلا، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بأم القيوين، والشيخ علي بن سعود بن راشد المعلا، رئيس دائرة بلدية أم القيوين، وعدد من الموظفين في الدوائر الحكومية. وبدأ خط سير القافلة الوردية في أم القيوين من مستشفى الشيخ خليفة العام، مروراً بمستشفى أم القيوين، وصولاً إلى مبنى الروضة بأم القيوين الذي يضم الدوائر الحكومية ومقر المجلس التنفيذي للإمارة. وواصلت مسيرة فرسان القافلة الوردية جهودها التوعوية الرامية إلى تعزيز الوعي بسرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر عنه، وتقديم الفحوص المجانية للكشف عن المرض، وشهدت عياداتها الطبية إقبالاً من المراجعين من الجنسيات والفئات كافة. وتوزعت العيادات الطبية المؤقتة في اليوم الخامس من المسيرة على أربعة مواقع بأم القيوين، هي مستشفى الشيخ خليفة العام بأم القيوين، ومستشفى أم القيوين، ومركز السلمة الصحي، ومركز فلج المعلا الصحي. وفي ختام اليوم الخامس من المسيرة، قام الشيخ سيف بن راشد المعلا والشيخ علي بن سعود بن راشد المعلا، بتكريم الجهات المساهمة في إنجاح المبادرة الوطنية الرائدة، مثمنين جهود القافلة الوردية.