صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

السعودية: استقرار المنطقة يتطلب وقف إيران سياستها التوسعية

ترأس جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية وفد الدولة المشارك في أعمال الدورة الـ149 لمجلس جامعة الدول العربية التي عقدت، اليوم الأحد، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين.

وأكد عبد الرحمن بن إبراهيم الرسي وكيل وزارة الخارجية السعودية للشئون الدولية رئيس الدورة الحالية، أن المملكة ستسعى خلال رئاستها للمجلس الوزاري والقمة لتطوير العمل العربي المشترك.

وأكد الرسي، في كلمته الافتتاحية، أن التحديات الكبرى التي تمر بها الدول العربية لا يمكن أن تشغلنا عن القضية المركزية القضية الفلسطينية، منوهاً بأن السعودية تدعم الحكومة اليمنية الشرعية ومواجهة العدوان الحوثي، كما تقدم مساعدات إنسانية، وتدعم مساعي الأمم المتحدة على أساس قرارات مجلس الأمن.

وأشار إلى أن الوضع في سوريا يتطلب حلاً سليماً وفقاً لقرارات مجلس الأمن يتضمن الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، وضرورة تعزيز ودعم المعارضة السورية المعتدلة، وتشكيل حكومة انتقالية بما يمكن من وقف سفك الدماء.

وقال إن تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة يتطلب وقف إيران سياستها التوسعية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية العربية.

وأكد الرسي ثوابت بلاده بشأن القضية الفلسطينية لتحقيق السلام واستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس.

وبشأن الوضع في سوريا، قال إن «الوضع هناك يتطلب حلاً سليماً وفقاً لقرارات مجلس الأمن وبما يتضمن الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، وتعزيز ودعم المعارضة السورية المعتدلة وتشكيل حكومة انتقالية، بما يمكن من وقف سفك الدماء».

كما أكد ضرورة تطبيق اتفاق الصخيرات في ليبيا، ودعم بلاده للحكومة اليمنية الشرعية.

من جانبه، قال رئيس الدورة السابقة مندوب جيبوتي الدائم لدى الجامعة العربية محمد حرسي، إن بلاده حرصت خلال رئاستها للدورة على توحيد الموقف العربي، وتعزيز العمل العربي المشترك والارتقاء بأدائه والتعاون مع الجامعة العربية في هذا ألإطار.

وأضاف حرسي أن الدورة السابقة للمجلس كانت حافلة بالاجتماعات والمشاورات والتي كان الهدف منها خدمة القضايا العربية ودفع مسارات التسوية لجميع القضايا العربية.

وأوضح أن ابرز هذه القضايا «الصراع العربي الإسرائيلي وتطورات القضية الفلسطينية وتداعيات القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية والانتهاكات الإسرائيلية واستهداف إسرائيل للأمن القومي العربي في أفريقيا».

وضم وفد الإمارات عبد الله حمدان النقبي مدير إدارة القانون الدولي، وأحمد خلفان المطوع مدير إدارة الشؤون المالية، وصالح الشحي رئيس قسم الجامعة العربية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، وهاني بن هويدن وعبد الله الحمادي بمندوبية الدولة الدائمة لدى الجامعة العربية.