صحيفة الاتحاد

الرئيسية

تقرير: واشنطن نحو اعتراف دبلوماسي بـ«شرق الفرات»

مظاهرات للأكراد في باريس

مظاهرات للأكراد في باريس

أكدت مصادر إخبارية، اليوم الأحد، أنه من المتوقع أن تتخذ واشنطن في الفترة المقبلة خطوات ملموسة تجاه منطقة شرق نهر الفرات التي تسيطر عليها «قوات سوريا الديمقراطية» التي يشكل الأكراد أكبر مكون فيها.

وقال مسؤول غربي رفيع المستوى لصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية إن بين هذه الخطوات الاعتراف الدبلوماسي بهذه المنطقة التي تبلغ مساحتها نحو 28 ألف كيلومتر مربع، أي ما يساوي ثلاثة أضعاف مساحة لبنان.

وبحسب المسؤول، فإن الإدارة الأميركية بصدد إقرار استراتيجية جديدة تخص سوريا.

وأوضح أن «الإشارة الملموسة» الأولى للتوجهات الأميركية الجديدة جاءت من وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس عندما قال إن واشنطن سترسل «دبلوماسيين» إلى مناطق «قوات سوريا الديمقراطية» للعمل إلى جانب العسكريين.

وتتجه واشنطن، أيضاً، لتقوية المجالس المحلية بعد «داعش» وإعادة الإعمار وتعزيز الخدمات والبنية التحتية وتدريب الأجهزة الحكومية، إضافة إلى توفير حماية لهذه المناطق والاحتفاظ بقواعد عسكرية فيها، وصولاً إلى الاعتراف الدبلوماسي.