ثقافة

«الشؤون الاجتماعية» تصنف «الكُتاب» ضمن أفضل جمعيات النفع العام

الشارقة (الاتحاد)- أبلغت وزارة الشؤون الاجتماعية اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بتصنيفه أنموذجاً يحتذى به ضمن اختياره من أفضل جمعيات النفع العام النشطة في الدولة.
وفي بيان صحفي صادر عن اتحاد الكتاب أمس، قال حبيب الصايغ رئيس مجلس الإدارة في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات إن الفضل في المكانة التي وصل إليها اتحاد الكتاب محلياً وعربياً يرجع إلى الدعم غير المحدود من القيادة، وإلى جهود الأعضاء المنتمين إلى الجسم الإبداعي في البلاد، وكذلك إلى العمل التراكمي لمجالس الإدارات التي تعاقبت على الاتحاد منذ تأسيسه قبل تسعة وعشرين عاماً.
وأضاف “اتحاد الكتاب يعمل بروح الحماسة والإصرار التي يستمدها من دعم ومؤازرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله للحركة الثقافية والاجتماعية في دولة الإمارات، واعتبار أن تلك الحركة جزء أصيل من التنمية الشاملة، وكذلك دعم توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الفخري لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات”.
ووجه الصايغ باسم أعضاء اتحاد الكتاب الشكر إلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس المجلس الوطني للإعلام على مواقفهم تجاه الاتحاد.
وفيما أكد الصايغ عزم اتحاد الكتاب على استكمال مسيرته نحو خدمة مجتمعه وأمته مشيراً خصوصاً إلى الاستحقاق المهم المتمثل باستضافة المؤتمر العام للأدباء والكتاب العرب في العام 2015، والتي تترتب عليها استضافة مقر الاتحاد العام لدورته المقبلة بين عامي 2015 ـ 2018 مرة قابلة للتجديد؛ عبر عن أمله في أن تكون خطوة وزارة الشؤون الاجتماعية في تصنيف جمعيات النفع العام خطوة ممهدة لمراجعة واقع الجمعيات في الدولة نحو معاملة الجمعيات النشطة بميزة الأفضلية، وإعادة النظر في قانون الجمعيات ذات النفع العام.