الرياضي

دبا الفجيرة والشعب.. قمة «القاع المشتعل»

دبا الفجيرة والشعب يلعبان بشعار الفوز فقط (الاتحاد)

دبا الفجيرة والشعب يلعبان بشعار الفوز فقط (الاتحاد)

صبري علي (دبي) – تنطلق مباريات اليوم الثاني للجولة الـ 16 لدوري المحترفين لكرة القدم، بلقاء يشهده ستاد الفجيرة في الخامسة و20 دقيقة مساء اليوم بين دبا الفجيرة والشعب، وهي المباراة التي يمكن أن نطلق عليها «قمة صراع القاع»، حيث يملك كل فريق منهما في رصيده 7 نقاط فقط، ولا يتفوق «الكوماندوز» على «النواخذة»، إلا بفارق الأهداف فقط، حيث يحتلان المركزين الثاني عشر والرابع عشر، وبينهما فريق اتحاد كلباء بالرصيد نفسه أيضاً.
ومن الممكن أن تفض نتيجة لقاء الليلة هذه الشراكة «مؤقتاً»، في سباق الهروب من الهبوط، الذي سيزداد سخونة مع كل جولة من الجولات المقبلة، وإن كان كل فريق يمني نفسه بالحصول على النقاط الثلاث الليلة للابتعاد عن الآخر خطوة، قد تكون بداية الانتقال إلى مرحلة جديدة وتوديع «القاع المشتعل»، خاصة أن المواجهات المباشرة بين الفرق المتصارعة على هدف واحد تكون أكثر تأثيراً من غيرها، لأنها قد تساوي 6 نقاط وليس 3 فقط.
وقد غير كل فريق جلده في فترة الانتقالات الشتوية، ولو بنسب مختلفة، بضم بعض اللاعبين الجدد، بحثاً عن «طفرة»، وكذلك جاء الروماني سوموديكا مدرباً للشعب، وقاده في الجولة الماضية، ومعه 5 لاعبين جدد، بينما بقي المدرب الوطني عبدالله مسفر على رأس القيادة الفنية في دبا الفجيرة، بعد نجاحه في تحسين شكل الأداء، وتطوير مستوى الفريق في الأداء الجماعي، وهو ما ظهر من خلال المباراة الأخيرة أمام الأهلي في الكأس، التي خسرها بهدف واحد بعد كفاح مشرف.
ويحمل الفريقان طموح الفوز، وذلك على اعتبار عدم وجود فوارق كبيرة في القدرات، وهو ما يمنح كل منهما فرصة الفوز، لأن مثل هذه المباريات، هي فرصة لجمع النقاط قبل العودة للاصطدام بالفرق الكبيرة صاحبة الطموح في المنافسة على المراكز الأولى، خلال الجولات المقبلة التي تلي مباريات هذه الجولة، وهو ما يزيد من أهمية اللقاء.
ورغم ما يمكن أن يكون من عوامل ترجيح كفة فريق على حساب آخر مثل عامل الأرض والجمهور، تبقى المباراة «متكافئة»، من ناحية الطموحات والقدرات، خاصة أن فريق دبا يجيد الدفاع وغلق المساحات الخلفية ويرهق منافسيه في البحث عن الفوز، ولكن الشعب أيضاً يملك مقومات هجومية ودفاعية جيدة، من الممكن أن تساعده في تحقيق أهدافه، وهو ما يزيد الندية المتوقعة في اللقاء.



التدريب الأخير
دبا الفجيرة (الاتحاد) - غادر فريق الفجيرة إلى مدينة الفجيرة أمس لدخول معسكره المغلق في معسكر، قبل خوض لقاء الشعب اليوم، وأجرى اللاعبون تدريبهم الأخير باستاد الفجيرة، بحضور محمد حسن الظنحاني رئيس النادي، وركز الدكتور عبد الله مسفر المدير الفني على بعض الأمور، منها التمركز السليم وتلافي الأخطاء، وتنفيذ بعض التكتيكات الفنية الخاصة بخطة المباراة، والتي ينتظر أن تكون متوازنة بعكس المباراة الأخيرة مع الأهلي في دور الثمانية للكأس، والتي لعب خلالها الفريق بخطة دفاعية، مع الاعتماد على المرتدات السريعة.
من جهة أخرى، يغيب عن تشكيلة الشعب في مباراة اليوم، صلاح عباس الذي واصل انقطاعه عن التدريبات، خلال الفترة الماضية، وهو ما ينطبق أيضاً على الحارس عمر يوسف الغائب عن المران مع الفريق، لأكثر من شهرين، فيما تحوم الشكوك حول مشاركة الزيمباوي كاسيكي، بسبب الإصابة التي تعرض لها في المباراة الودية أمام دبا الحصن، بينما يعود إلى التشكيلة الفرنسي ميشيل بعد شفائه من الإصابة.
الغيابات
دبا الفجيرة (الاتحاد) - يغيب عن فريق دبا الفجيرة أحمد راشد للإصابة، ويحدد التقرير الطبي إمكانية مشاركة كل من ألكسندر الذي خضع خلال الأيام الماضية للعلاج من الإصابة بخلع بالكتف، ولويس فرناندو الذي أصيب بشرخ في القدم ويعود أحمد مراد وعيسى علي، بعد انتهاء إيقافهما، بجانب شفاء الحارس محمد سالم، بينما يتواصل غياب محمد سرور وصالح القحومي، حيث يخضعان للتأهيل عقب جراحة الرباط الصليبي.
في المقابل، ركز ماريوس سوموديكا مدرب الشعب في التدريب الأخير على إيجاد أكثر من بديل في الدفاع، مع وضع اللمسات الأخيرة للتشكيلة المثالية، بعد أن طبق العديد من الجمل التكتيكية في المران، مطالباً اللاعبين بالتركيز العالي خلال الـ 90 دقيقة من المباراة، مع مراجعات وقراءات مستمرة في الفريق لأي سيناريو محتمل من دبا الفجيرة، حيث تعد مباراة اليوم أحد أهم مواجهات الشعب في الدور الثاني، والتي تعني الكثير بالنسبة للفريق.