الاقتصادي

مشتريات الأجانب تدعم مكاسب أسبوعية لسوق أبوظبي بـ 0,92%

مستثمرون داخل قاعة التداول في سوق أبوظبي  (الاتحاد)

مستثمرون داخل قاعة التداول في سوق أبوظبي (الاتحاد)

(أبوظبي) - تخلى سوق أبوظبي للأوراق المالية، في آخر جلسات تداولات الأسبوع الحالي أمس، عن مكاسبه التي وصلت ذروتها منتصف الجلسة، بضغط من عمليات جني أرباح متوقعة دفعت السوق للتراجع.
وانخفض المؤشر العام بنسبة 0,69%، غير أنه أنهى الأسبوع مرتفعاً بنسبة 0,92%، وأغلق بنهاية الجلسة عند مستوى 2935 نقطة، بعدما كان قد وصل إلى أعلى مستوى خلال الجلسة عند 2972 نقطة، مواصلاً منذ بداية الجلسة مساره الصاعد مع استمرار عمليات الشراء المؤسساتية الأجنبية والمحلية، التي قال المحلل المالي حسام الحسيني، إنها تقف وراء موجة النشاط القوي للسوق في المرحلة الحالية.
وأضاف أن الشراء المؤسسي المكثف يطال الأسهم القيادية، ويدعم موجة صعود تؤكد المؤشرات أنها ستستمر في الأسواق المحلية لسنوات، موضحاً أن الأسواق تستمر في الصعود في وقت يتوقع كثير من المحللين والمستثمرين دخولها في عملية تصحيح سعري حادة.
واتفق معه في الرأي المحلل الفني فادي الغطيس مدير شركة ثنك للدراسات المالية، مضيفاً أن المسار الصاعد الذي اتخذته الأسواق منذ نهاية العام الماضي سيستمر وبقوة خلال العام الحالي، بدعم من الشراء الأجنبي غير العربي والذي حقق العام الماضي صافي شراء قيمته 600 مليون درهم، وبلغت قيمته خلال شهر يناير الماضي 500 مليون درهم. وقال، إن عملية التصحيح السعري ستكون مرحلية وبسيطة ولن تنطوي على تراجعات قوية، حيث تستطيع الأسواق احتواء تأثيراتها بتداولات أفقية، مما يشجع على تسجيل المزيد من النقاط.
وبحسب إحصاءات سوق أبوظبي، ارتفعت التداولات خلال جلسة الأمس، إلى 285 مليون درهم، من تداول 303 ملايين سهم، جرى تنفيذها من خلال 2215 صفقة، وتجاوزت التداولات الأسبوعية للسوق حاجز المليار درهم إلى 1,24 مليار درهم، من تداول 1,27 مليار سهم.
وشكلت تداولات الأجانب نحو 40% من إجمالي التعاملات الأسبوعية من خلال مشتريات بقيمة 496,80 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 486,88 مليون درهم، وبذلك حقق الاستثمار الأجنبي صافي شراء أسبوعي جديد بقيمة 10 ملايين درهم.
وسجل الاستثمار الخليجي اكبر صافي شراء خلال الأسبوع بقيمة 9,1 مليون درهم، والأجنبي غير العربي 2,5 مليون درهم، في حين حقق الاستثمار العربي صافي بيع قيمته 1,8 مليون درهم. وخلال جلسة الأمس، ضغطت 4 قطاعات هي البنوك والاتصالات والسلع الاستهلاكية والخدمات، على السوق للتراجع عن مساره الصاعد خلال الجلسة، في حين احتفظت 4 قطاعات أخرى بارتفاعها، وهي العقارات والتأمين والطاقة والصناعة، واستقر قطاع الاستثمار بدون تغير.
وارتفعت أسعار 13 شركة مقابل انخفاض أسعار 8 شركات، واستقرت أسعار 9 شركات دون تغير، وحقق سهم شركة الهلال الأخضر للتأمين، أكبر ارتفاع سعري بنحو 13,3% إلى 0,51 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 467,7 ألف درهم، من تداول 956 ألف سهم. وفي المقابل، حقق سهم دواجن رأس الخيمة أكبر نسبة انخفاض سعري، بنحو 9,5% إلى 1,14 درهم من صفقتين فقط بقيمة 129,3 ألف درهم، من تداول 113,5 ألف سهم.
وحافظت الأسهم العقارية على استقطاب اهتمامات المتعاملين، وإن تفاوت أداؤها، ونجح سهم شركة رأس الخيمة العقارية للجلسة الثالثة على التوالي، في الاحتفاظ بصدارة الأسهم الأكثر نشاطاً من حيث القيمة والحجم، وبلغت قيمة تداولاته 49 مليون درهم، من تداول 83,6 مليون سهم، وارتفع سعره بنسبة 5,3% إلى 0,59 درهم.
واستقر سهم شركة الدار العقارية عند سعر 1,40 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 37,1 مليون درهم، من تداول 26,4 مليون سهم، في حين انخفض سهم شركة صروح بنسبة 0,58% إلى 1,71 درهم، وحقق تداولات بقيمة 21,6 مليون درهم، من تداول 12,6 مليون سهم، وجاء تراجع سهم شركة إشراق أكبر بنسبة 2,9% إلى 0,67 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 27,2 مليون درهم، من تداول 39,7 مليون سهم.
وتعرض سهم اتصالات لضغوط بيع بعد ارتفاعات جيدة الجلسات الماضية، وانخفض بنسبة 0,61% إلى 9,74 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 11,8 مليون درهم، من تداول 1,2 مليون سهم، وفي ذات القطاع استقر سهم شركة سوداتل عند سعر 1,10 درهم. وتفاوت أداء الأسهم النشطة في قطاع البنوك، وارتفعت اسهم بنوك أبوظبي التجاري 0,26% إلى 3,80 درهم، وحقق أكبر التداولات في القطاع بقيمة 37,9 مليون درهم، من تداول 9,8 مليون سهم، وأبوظبي الإسلامي 0,57% إلى 3,52 درهم، بتداولات قيمتها 1,1 مليون درهم، من تداول 335 ألف سهم، والتجاري الدولي بنسبة 8,1% إلى درهمين وبنك الشارقة 2% إلى 1,53 درهم.
وحافظ سهم بنك أبوظبي الوطني على استقراره عند سعر 11,15 درهم، وحقق تداولات بقيمة 4,7 مليون درهم، من تداول 422,7 ألف سهم، وكذلك سهم بنك الاتحاد الوطني عند سعر 3,40 درهم، بتداولات قيمتها 2,2 مليون درهم، من تداول 659 ألف سهم.
وانخفض سهما بنك الخليج الأول 2,7% إلى 12,65 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 8,2 مليون درهم من تداول 646,2 ألف سهم، والشارقة الإسلامي 1,9% إلى درهم واحد.
وإلى جانب أكبر ارتفاع في السوق لسهم الهلال الأخضر في قطاع التأمين، ارتفع سهم شركة ميثاق بنسبة 0,94% إلى 1,07 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 1,2 مليون درهم، من تداول 1,1 مليون سهم. واستقطب سهم شركة دانة غاز في قطاع الطاقة، تداولات نشطة دفعته إلى المرتبة الثانية في قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً بتعاملات قيمتها 39,8 مليون درهم، من تداول 75,3 مليون سهم، في حين استقر سهم شركة طاقة عند سعر 1,38 درهم.
وقاد سهم إسمنت الاتحاد ارتفاعات الأسهم النشطة في قطاع الصناعة، وحقق ثاني اكبر الارتفاعات في السوق، بنحو 12,9% إلى 0,96 درهم، يليه سهم أركان لمواد البناء بنسبة 6,9% إلى 0,77 درهم، وسهم بلدكو بنسبة 6,1% إلى 0,52 درهم، وإسمنت رأس الخيمة بنسبة 1,2% إلى 0,83 درهم، واستقر سهم الفجيرة للبناء عند سعر 1,81 درهم.