الاقتصادي

مؤتمر أبوظبي العالمي للأوفست يختتم فعالياته بتعزيز علاقات الشراكة العالمية


? أبوظبي (الاتحاد) - برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اختتمت أمس فعاليات مؤتمر أبوظبي العالمي للأوفست.
اجتذبت فعاليات المؤتمر أكثر من 500 مشارك مثلوا العديد من الشركات الدفاعية العالمية والمؤسسات الحكومية والخبراء الصناعيين الذين بحثوا في أبوظبي سياسات الأوفست العالمية وأهمية الشراكة التي تجمع بين القطاع العام والخاص، والدور الذي يلعبه البحث والتطوير في المساهمة في الابتكار التكنولوجي الوطني.
ويتم تنظيم المؤتمر كل عامين من قبل مجلس التوازن الاقتصادي.
وقال مطر الرميثي الرئيس التنفيذي لوحدة التطوير الصناعي في مجلس التوازن الاقتصادي: “تعمل دولة الإمارات العربية المتحدة على ترسيخ مكانتها مركزاً للمنتجات والخدمات التصنيعية الاستراتيجية المرموقة. ويجمع المؤتمر خبراء الأوفست ورواد التصنيع والتعليم والبحث والتطوير لمناقشة القضايا الصناعية الحالية الرامية إلى إقامة شراكات قوية وبناء قدرات بشرية”.
ومن بين العديد من الجلسات خلال المؤتمر، حضر الوفود جلسة قدمها بلال اكتاس رئيس قسم التصنيع ووكيل وزارة الدفاع التركية لشؤون التصنيع العسكري، حيث عرض خلال جلسته سياسة الأوفست التركية الناجحة التي تستند إلى تطوير قطاع التصنيع الدفاعي الوطني في الدولة وتحديث قواتها المسلحة. ووفقاً لما قاله اكتاس، تستخدم تركيا عدداً من الشراكات الصناعية وعمليات الاستحواذ والاندماج والبحث والتطوير والحوافز والدعم المادي لتعزيز صناعتها الدفاعية الوطنية والارتقاء بها.
ويعزى الازدهار الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال التصنيع الاستراتيجي إلى الشراكات المتينة والطويلة بين الحكومة ورواد الصناعة في القطاع الخاص العالمي والمحلي. وتعتبر توازن داينامكس التي تمثل مشروعاً مشتركاً بين توازن وقسم الديناميكا بشركة دينيل كبرى شركات التصنيع الدفاعي بجنوب أفريقيا والمملوكة لحكومتها، مثالاً على ذلك. وتقدم توازن داينامكس 8 مكونات “موديلات” مختلفة من أنظمة الطارق، وهي أنظمة التوجيه فائق الدقة للذخائر التقليدية المحمولة جواً التي يتم تصميمها وتطويرها وتصنيعها وتركيبها في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وفي جلسة أخرى، قدم كارل سانشاك المدير بالإنابة لوحدة الابتكار والتكنولوجيا في شركة لوكهيد مارتن، عرضاً عن كيفية استخدام البحث والتطوير في نقل التحولات الاقتصادية إلى اقتصاد قائم على المعرفة. كما سلط الضوء على الجهود المشتركة في أبوظبي مع معهد مصدر، وفي المملكة العربية السعودية مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية.
يمهد مؤتمر أبوظبي العالمي للأوفست بشكل استراتيجي لمعرض ومؤتمر الدفاع الدولي (آيدكس) الذي سيعقد الأسبوع المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، حيث من المتوقع أن يستضيف أكثر من 60 ألف مشارك من قطاع الصناعة الدفاعية العالمية.
عقد المؤتمر برعاية من مبادلة للطيران وشركة الإمارات المتقدمة للاستثمار وشركة ساب وبوينج ولوكهيد مارتن و”بي ايه اي” سيستيمز ونيكستر سيستمز والمركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة (أمروك) وثاليس وفينكانتيري. كما عقد المؤتمر بدعم من الاتحاد العالمي للأوفست والتجارة المقابلة (جوكا) واتحاد صناعات الدفاع والطيران والأمن بالمملكة المتحدة (ايه دي اس).